تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

مأزق الهجرة متواصل في ليبيا

سمعي
 / مهاجرين غير شرعيين في البحر المتوسط
/ مهاجرين غير شرعيين في البحر المتوسط فيسبوك
إعداد : هادي بوبطان

من بين أبرز القضايا التي عالجتها الصحف الفرنسية يوم السبت 27 تموز-يوليو 2019 : مأزق الهجرة متواصل في ليبيا، والاستياء يتصاعد ضد اللاجئين السوريين في إسطنبول، وفي فرنسا جوازات سفر مسروقة تباع لمهاجرين في تركيا واليونان ليدخلوا الى بلدان أوروبية.كما اهتمت الصحف الفرنسية بتونس ما بعد السبسي، وهل سيوقّع الرئيس الجديد قانون الانتخابات المُعدّل والمثير للجدل؟ 

إعلان

قضية الهجرة

قضية الهجرة واللجوء أسالت الكثير من الحبر، صحف اليوم تضمنت ملفات ومقالات تتناول هذه الظاهرة بمختلف تشعباتها في ليبيا وفي إسطنبول وفي فرنسا. ونبدأ بالهجرة في ليبيا التي خصصت لها "لبيراسيون" ملفا مطولا، واعتبرت الصحيفة ان غرق مركب جديد كان يقل ما بين 250 الى 300 مهاجرا ليل الأربعاء الماضي قبالة السواحل الليبية، وهلاك اثنين وستين منهم، يسلط الضوء مجددا على هذه المأساة الإنسانية. وذكرت الصحيفة ان معظم المهاجرين على متن هذا المركب كانوا من اريتريا ومن السودان ومن فلسطين ومن بينهم نساء وأطفال.

هؤلاء الضحايا-تتابع "ليبراسيون"-يضافون الى قائمة طويلة بلغت 426 مهاجرا قضوا غرقا منذ بداية عام 2019 لدى محاولتهم العبور الى الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط. وانتقدت اليومية الفرنسية سياسة الهجرة الأوروبية التي تُلقي المشكلة على الدول الإفريقية للتصدي للهجرة غير الشرعية عبر توقيع اتفاقيات.

الاستياء يتصاعد ضد اللاجئين السوريين في إسطنبول

هذا ما تلاحظه صحيفة "لوفيغارو" التي تشير الى وجود 550 ألف لاجي سوري في هذه المدينة التركية الكبيرة، وهو امر يخلق المزيد من التوترات حاليا. وبالنسبة للعمدة الجديد أكرم إمام أوغلو فان هذه "واحدة من أكبر المشاكل التي يجب معالجتها" في إسطنبول. ولم يُخف إمام أوغلو استياءه من عدد اللافتات المكتوبة بالعربية في بعض احياء المدينة.

واعتبرت اليومية الفرنسية ان موجة استياء الاتراك من وجود اللاجئين السوريين في إسطنبول في تصاعد مستمر ويتعرض هؤلاء لضغوطات إدارية وللتهديد بالطرد إذا كانوا مقيمين بطريقة غير قانونية، في وقت تؤكد منظمات غير حكومية توقيف 6 آلاف مهاجر غير قانوني في اسطنبول خلال أسبوعين، وتم طرد 600 لاجئ سوري غالبيتهم يحملون بطاقات حماية مؤقتة صادرة عن محافظات أخرى، إلى سوريا.

جوازات سفر مسروقة في باريس تباع لمهاجرين في تركيا وفي اليونان

هذا ما أوردته صحيفة "لوباريزيان"، مشيرة الى توقيف شبكة من ثمانية اشخاص في باريس ونيس، وتشتري هذه الشبكة من "ايادي" تختلس جوزات السفر وبطاقات الهوية الفرنسييْن في مترو باريس أو في منطقة "باربيس". هذه الوثائق المسروقة يتم تخزينها في مستشفى "لاريبوازيير" في باريس ثم يتم تزويرها ليُعاد بيعها لمهاجرين في تركيا واليونان حتى يدخلوا الى فرنسا او المانيا او بريطانيا.

تونس ما بعد السبسي: هل سيوقّع الرئيس الجديد قانون الانتخابات المثير للجدل؟

تطرح هذا السؤال صحيفة "لوموند" التي كتبت مقالا عن تونس بعنوان "تونس في مواجهة تحديات ما بعد السبسي"، وقالت اليومية الفرنسية إن السيناريو الانتخابي في هذا البلد غير مؤكد فالأحزاب السياسية منقسمة حول القانون الانتخابي الجديد الذي يُقيّد شروط الترشّح، والذي لم يوقّعه الرئيس الراحل. 

وقد أثار تنقيح البرلمان للقانون الانتخابي الذي تقدمت به رئاسة الحكومة-كما تضيف "لومند"-اثار جدلا واسعا وتتخوف بعض الأحزاب من اقصاء العديد من المنافسين البارزين في المشهد السياسي. والسؤال المطروح الآن هل ان الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر سيختم هذا القانون ام سيتفادى ذلك كما فعل الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي لأنه كان "لا يريد أن يقصى أحدا من المشاركة" وفقا لما قال أحد مستشاري السبسي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.