تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

حوادث إطلاق النار والعنصرية... الكابوس الأمريكي

سمعي
شخصان يحملان العلم الأميركي والمكسيكي ويشبكان الأيادي
شخصان يحملان العلم الأميركي والمكسيكي ويشبكان الأيادي رويترز

تداعيات عمليات إطلاق النار في الولايات المتحدة على مستقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واستمرار التوتر العسكري في مضيق هرمز إضافة الى تخوف الأمم المتحدة من هجمات إرهابية بحلول نهاية السنة هي من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية اليوم 05 أغسطس /آب 2019 كما نشرت الصحف مقالا عن انعكاسات   إنسحاب الولايات المتحدة وروسيا من معاهدة الأسلحة النووية على السلم العالمي.

إعلان

حوادث إطلاق النار والعنصرية... الكابوس الأمريكي

صحيفة "ليبراسيون" أفادت وفقًا لقاعدة بيانات لجامعة "نورث إيسترن" ان حادثتي إطلاق النار في متجر بمدينة الباسو بولاية تكساس الامريكية وبمدينة دايتون بولاية اوهايو هما الحادثان الحادي والعشرين والثاني والعشرين خلال السنة الجارية في الولايات المتحدة حيث بلغ عدد القتلى في هذا النوع من الأحداث منذ بداية العام مئة وخمسة وعشرين قتيل.

وأضافت "ليبراسيون" ان مكتب التحقيقات الفيدرالي وشرطة دايتون حاولا تحديد دوافع مطلق النار وفقًا ما قاله رئيس الشرطة المحلية "مات كاربر" حيث بدا أن هناك براهين بدأت تظهر في حادثة إل باسو حيث ان ثلاثة مكسيكيين من بين الضحايا كانوا اتو للتسوق في المركز التجاري وهو سوبر ماركت شعبي يقصده اشخاص من المجتمع الناطق باللغة الاسبانية.

وتشتبه الشرطة في ان ارتكاب الجريمة هو بدوافع عنصرية ويأتي الهجوم في مدينة إل باسو في الوقت الذي تتسبب فيه قضية الهجرة والأزمة على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك في انقسام شديد للمجتمع الأمريكي، انقسام تقول ليبراسيون يسيره الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بذكاء.

المخاطر التي تواجهها ازمة مضيق هرمز في الخليج

صحيفة "ليبراسيون" تطرقت الى موضوع استمرار التوتر في مضيق هرمز بمنطقة الخليج حيث اعتبرته اليومية الفرنسية أحد أكثر الممرات الاستراتيجية في العالم فالمواجهات المستمرة عن بعد بين الولايات المتحدة وإيران ستحدث اختلالا في عملية طريق الذهب الأسود من المنطقة.

وأضافت الصحيفة ان الشيء المؤكد أن احداث الشلل في مضيق هرمز سيمس التوازن الاقتصادي والمالي العالمي الهش لاسيما في حال ان تتحول استراتيجية إيران من زعزعة الاستقرار بمنطقة الخليج إلى صراع مسلح أو إلى غلق تام للمضيق حيث ستتأثر أسعار الطاقة   وستكون صدمة النفط أقوى لأن هناك القليل من البدائل لتغيير طريق الملاحة للسفن وتجنب المضيق.

الأمم المتحدة تتخوف من اعتداءات إرهابية جديدة بحلول نهاية العام

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "لوفيغارو" مقالا طويلا أوضحت فيه ان تقريرا للأمم المتحدة تحدث عن ان خطر إرهاب الجهاديين لم ينته مع سقوط الخلافة آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. على العكس من ذلك فلا يزال يشكل تهديدًا خطيرًا حيث يعتقد الخبراء ان انخفاض الاعتداءات الإرهابية على الأراضي الأوروبية بشكل كبير ليست سوى هدنة   وأن هناك تخوف من موجات جديدة من الهجمات بحلول نهاية هذا العام.

وأضافت "لوفيغارو" ان حوالي 30 ألف مقاتل أجنبي انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية   فمنهم لم يتم الإعلان عن موتهم رسميًا حيث لا يزالون في الحقيقة على قيد الحياة ويرغبون في الانضمام إلى تنظيم القاعدة أو الى الجماعات الإسلامية المتطرفة الأخرى الناشئة ويقول الخبراء إنهم "قد يكونون قادة أو مجندين وهذا ما يجعل التهديد من الاعتداءات في لأوروبا "مرتفعًا" في الوقت الراهن.

الأسلحة النووية... نهاية الرمز

صحيفة "لومند" اعتبرت انسحاب الولايات المتحدة وروسيا من معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى يجدد المخاوف الأوروبية حيث سيمكن الانسحاب من المعاهدة كل من واشنطن وموسكو من تحديث ترسانتهما النووية ونشر معدات جديدة بسرعة كما انه سيجعل الأوروبيين يشعرون بالقلق إزاء إحياء سباق التسلح النووي من قبل القويتين العالميتين.

 وأضافت "لومند" ان الانسحاب يستهدف الصين بشكل مباشر التي تطور قدراتها الصاروخية بسرعة في الوقت الحالي لتأكيد تفوقها في آسيا لا سيما ان بكين غير المرتبطة بالمعاهدة إضافة الى انها طورت هذا النوع من سلاح.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.