تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الانتقال السلمي يبدأ في الخرطوم

سمعي
رويترز

موضوع " الحرب" التجارية بين الصين والولايات المتحدة طغى على عدد من اليوميات الفرنسية الصادرة اليوم، فيما توقفت صحيفة "لاكروا" في افتتاحيتها عند اتفاق الأطراف السودانية بشأن الإعلان الدستوري، في حين انفردت "ليبراسيون" بحوار مع الرئيس الأفغاني السابق حميد كرازي. آدم جابيرا  

إعلان

المزايدات بين واشنطن وبكين

صحيفة "لوموند" قالت إنه من خلال تعمدها تخفيض قيمة اليوان مقابل الدولار، تطلق بكين صراعًا تجاريًا جديدًا بين الصين والولايات المتحدة؛ إذ يهدف هذا الإجراء إلى إعطاء ميزة تنافسية للصادرات الصينية، بعد أن فرضت واشنطن رسومًا جمركية جديدة. 
هذا التصعيد الجديد، تسبب في انخفاض أسواق البورصة العالمية ومن شأنه أن يؤثر على الاقتصاد العالمي ويمثل صداعاً للبنوك المركزية. وأوضحت الصحيفة أن الصين ومع أنها أصبحت في السنوات الأخيرة محرك النمو العالمي، لكن التوتر مع الولايات المتحدة أدى إلى تباطؤ اقتصادها، وبالتالي فإن انخفاض صادرتها سيؤثر على جميع دول المنطقة، لأن المنتوج الالكتروني الصيني الذي يتم تصديره، يكون غالباً مصنوعا من أجزاء قادمة من فيتنام أو كوريا الجنوبية أو تايلاند. وأيضا سيكون لتراجع الصادرات الصينية تداعيات في أوروبا، حيث إن العديد من أدوات الآلات المستخدمة في الصين يتم شراؤها في ألمانيا.
صحيفة "لاكروا" قالت إن الصين بتخفيضها وبشكل متعمد لعملتها إلى أدنى مستوياتها مقابل الدولار خلال عقد تقريبا، فإنها توسع بذلك حقل المواجهة الاقتصادية والجيوسياسية مع الولايات المتحدة، إذ تفتح هذه الخطوة الصينية الحرب الاقتصادية بين البلدين على عدة جبهات. وأوضحت الصحيفة أنه من الصعب القول ما إذا كانت المفاوضات بين بكين وواشنطن ستؤدي إلى اتفاق، قس ظل حالة عدم الثقة التي نشأت بين البلدين. فالمشاكل التي يتعين حلها هي في الواقع كثيرة. 

الانتقال السلمي يبدأ في الخرطوم

صحيفة "لاكروا" اعتبرت في افتتاحيتها أن الاتفاق الذي توصل إليه الفرقاء في السودان حول الإعلان الدستوري، يعد نجاحاً على الرغم من المخاطر التي ستنشأ خلال تطبيقه. وقالت الصحيفة إن السودان عرف كيف يبقى سيد مصيره، على عكس ليبيا واليمين، معتبرة أن نجاح تجربته، ستكون مصدر إلهام للجزائريين المنخرطين في عملية مماثلة. 

في حوار مع صحيفة "ليبراسيون"، حميد كرازي الرئيس الأفغاني السابق، يقول إن :"الولايات المتحدة تخدعنا منذ فترة طويلة"

في هذا الحوار، شدد حميد كرازي، على أنه لا يمكن إعادة بناء أفغانستان من دون رحيل القوات الأمريكية والمشاركة السياسية لحركة طالبان. واعتبر أن الحربَ الأفغانية اندلعت بسبب الولايات المتحدة وأنه بمغادرة الأمريكيين ستتوقف هذه الحرب ويتمكن الأفغانُ من العيش في سلام مع بعضِهم البعض. 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.