تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

معركة إدلب: "العلويون دفعوا ثمناً باهظاً"

سمعي
 سوريا
سوريا ( أ ف ب)

حصيلة قتلى الطائفة العلوية في معارك محافظة إدلب بشمال سوريا واتفاق المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير حول الانتقال إلى السلطة المدنية في السودان إضافة الى مقال حول وضع المهاجرين غير الشرعيين قبالة السواحل الليبية هي من بين أبرز المواضيع التي تطرقت إليها الصحف الفرنسية يوم السبت  17اغسطس/ آب 2019.

إعلان

معركة إدلب: "العلويون دفعوا ثمناً باهظاً"
صحيفة "لومند" أفادت ان الأقلية العلوية التي ينحدر منها الرئيس السوري "بشار الأسد" تمثل اهم قوة عسكرية التي تتشكل منها قوات النظام السوري.
أضافت اليومية الفرنسية ان المعارك في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا اسفرت عن مقتل أكثر من800 شخص جراء القصف الجوي المستمر منذ شهر افريل / نيسان الماضي إضافة الى مئات الالاف من النازحين.


 أوضحت يومية "لومند" ان التقدم العسكري لقوات النظام السوري في محافظة إدلب كان مكلفا من حيث الأرواح لاسيما بالنسبة للعلويين الذين يشكلون الجزء الأكبر من القوات بين الجنود والميليشيات فهم ينخرطون في قوات النظام السوري في إطار الخدمة العسكرية الاجبارية فحصيلة القتلى في صفوف هذه القوات تجاوزت 1000 مقاتل وفقا للمرصد السوري لحقوق الانسان لكن السلطات السورية تمتنع عن نشر عدد القتلى في صفوف الجيش.


نقلت الصحيفة الفرنسية عن حسن أحد العلويين من سكان منطقة جبلي ان العلويين كانوا يمثلون 10 في المئة من السكان السوريين قبل الحرب مضيفا بان الطائفة العلوية قدمت الثمن باهظا في الصراع مقارنة بالطوائف الأخرى.


السودان أمام فجر حقبة جديدة
يومية "لوفيغارو" نشرت مقالا طويلا عن الحراك الشعبي في السودان والذي أطاح بالرئيس السوداني السابق "عمر البشير" صحيفة لوفيغارو أوضحت ان اتفاق المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير حول الانتقال إلى السلطة المدنية في السودان  لم يكن اتفاقا سهلاً بل نتيجة مفاوضات طويلة وصعبة ومحادثات معقدة بين ممثلي التحالف من أجل الحرية والتغيير التجمع الذي قاد الاحتجاجات في البلاد وضباط المجلس العسكري الانتقالي.


أضافت "لوفيغارو" ان الاتفاق ليس مفاجئ حيث لم يكن لدى الطرفين خيارا آخر فضباط الجيش السوداني يعلمون انه لم يعد بإمكانهم تولي السلطة بشكل كامل لان ذلك سيعرضهم لعقوبات من جانب الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي.


صحيفة "لوفيغارو" تحدثت أيضا عن الجنرال "محمد حمدان دقلو" الذي يعرف أيضًا باسم "حميدتي" حيث اعتبرته اليومية الفرنسية الرجل القوي الحقيقي في السودان ف"حميدتي" بالنسبة لليومية الفرنسية يستمد قوته من قوات الدعم السريع وهي مجموعة شبه عسكرية قوية للغاية فبموجب الاتفاق تخضع هذه القوات لسيطرة الجيش لكنها ستبقى مخلصة لقائدها في حالة حصول توتر جديد في السودان.


لا أحد يمكنه ان يرى ما يحدث قبالة سواحل ليبيا 
صحيفة "لاكروا" نشرت على موقعها الالكتروني حوارا مع "فرانسوا توماس" رئيس جمعية اس او اس البحر المتوسط   حيث كشف للصحيفة ظروف العمل الصعبة لسفن الإنقاذ في البحر المتوسط لاسيما سفينة "اوسيان فايكينغ" حيث افاد ان آخر عملية إنقاذ للمهاجرين كادت ان تتحول الى الكارثة فقد سقط العديد منهم في الماء بعد إصابة قارب بعطب. 


أضاف "فرانسوا توماس" لصحيفة "لاكروا" ان عملية صوفيا للإنقاذ تواجه ظروفا صعبة فلم يعد هناك المزيد من القوارب لإنقاذ المهاجرين ومركز التنسيق بات خارج الخدمة إضافة الى ان ليبيا في حالة حرب أهلية.


كشف رئيس جمعية "اس او اس البحر المتوسط"   ان الوضع أصبح معقدًا جدًا بالنسبة للسفن التجارية التي أصبحت لا تتوقف لإنقاذ المهاجرين في عرض البحر وهذا راجع الى ان الموانئ الأوروبية أصبحت لا تسمح بالسفن الحاملة للمهاجرين بالرسو فيها وهذا ما يجعل عمل المنظمات غير الحكومية أكثر أهمية على الرغم من عرقلة عملها يقول "فرانسوا توماس".


 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.