تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

السودان يقلب صفحة في تاريخه وتحديات كبرى تنتظر قمة مجموعة السبع في فرنسا

سمعي
سودانيون يرفعون الأعلام و يحتفلون بالتغييرات الجديدة
سودانيون يرفعون الأعلام و يحتفلون بالتغييرات الجديدة (رويترز: 17/08/2019)

من المواضيع التي توقفت عندها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في 21  آب/ أغسطس 2019، قمة مجموعة الــ7 التي ستحتضنها فرنسا السبت القادم وحتى يوم الإثنين، بالإضافة إلى قراءة في المشهد السوداني ما بعد التوقيع على " الاتفاق الانتقالي"، وأيضا موضوع الدخول السياسي الفرنسي بعد العطلة الصيفية. 

إعلان

صحيفة "لاكروا" : السودان يقلب صفحة من تاريخه
"لاكروا" قالت إن توقيع الأطراف السودانية على الاتفاق الانتقالي مهّد الطريق لتسوية الأزمة السياسية بعد ثمانية أشهر من المظاهرات، لكن هناك العديد من التحديات التي تنتظر الحكومة الجديدة الناشئة عن الثورة السودانية: أولها، اقتصادي، حيث سيكون على هذه الحكومة تحسين الوضع الاقتصادي لتقليل خطر حدوث حركة احتجاج جديدة. والتحدي الثاني، اقتصادي، في ظل وجود مخاف من حدوث انقلاب أو مصادرة السلطة من قبل بعض رجالات النظام السابق. 

"لاكروا" في بياريتز، الــ G7 يبحث عن الوحدة

موضوع قمة مجموعة السبع التي ستحتضنها فرنسا من يوم السبت إلى يوم الاثنين القادميْن، تصدر الصفحة الرئيسية في جريدة "لاكروا"، التي أوضحت أن مدينة بياريتز ستكون على مدار ثلاثة أيام مركزَ العالم في نهاية هذا الصيف، حيث سيلتأم فيها قادة البلدان السبعة الصناعية الكبرى في العالم، في قمة تأتي في سياق انقسامات حادة بين هذه البلدان الأعضاء في مجموعة الـ ـ8 التي تحولت منذ عام 2014 إلى مجموعة الــ7 بعد إقصاء روسيا على خلفية أزمتها مع أوكرانيا وضمها لشبه جزيرة القرم. 

وقالت "لاكروا" إنه بالطبع ستكون هناك صورة عائلية، والتي تعد من الطقوس الأساسية لهذه القمة، وذلك تحديداً بهدف إظهار التوافق الجيد لقادة الاقتصادات الليبرالية الكبرى في العالم. لكنّ منذ انتخاب دونالد ترامب تغيرت المعطيات بشكل واضح، إذ لم يعد الرئيس الأمريكي الحالي يقدم نفسه كزعيم للعالم الحر، بل بات يقدم نفسه على أنه الضّامن للمصالح الأمريكية، ولا يتردد في مضايقة شركائه والتعاطي معهم بعنف أحياناً. 

في قمة مجوعة الـ7 بمدينة بياريتز..عالم آخر ممكن
تحت هذا العنوان توقفت صحيفة "ليبراسيون" عند القمة المضادة التي تنظمها عدة جمعيات فرنسية وإسبانية ابتداء من اليوم، تنديداً بقمة بياريتز التي ستنطلق هذا السبت، وسط تقليص تواجد المنظمات غير الحكومية بشكل لم يسبق له نظير.

 وأشارت الصحيفة إلى أن هذه القمة البديلة لقمة الدول الصناعية السبع الكبرى في بياريتز، والتي تنظمها حوالي 80 جمعية، سيشارك فيها أكثر من 200 متدخل في مائة مؤتمر وورشة عمل حول الرأسمالية والبيئة والهجرة. يضاف إلى ذلك حوالي 12 ألف شخص يتوقع منهم التظاهر وحضور المناقشات التي ستعقد في مدينتي هنداي وإيرن، الواقعتين على جانبي الحدود الإسبانية الفرنسية. 

وأوضحت "ليبراسيون" أنه في مواجهة قمة مجموعة السبع في مدينة بياريتز، فإن هذه القمة المضادة التي ينظمها المناهضون للعولمة تسعى إلى تحقيق زخم عالمي كبير لا يقل شأنا عن ذاك لذي حققته حركة السترات الصفراء أو المظاهرات من أجل مكافحة الاحتباس الحراري والتغير المناخي.

لوفيغارو: الدخول السياسي في فرنسا والمجهول
قالت "لوفيغارو" إن الدخول السياسي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحكومته بعد صيف هادئ، يأتي في وقت ما يزال هناك الكثيرُ من المخاوف، وأن الرئيس إيمانويل ماكرون يدرك أنه أمام تحديات كبيرة على بعد سبعة أشهر من الانتخابات البلدية.

وتوضح الصحيفة أن المواضيع التي قد تثير الغضب كثيرة، وفي مقدمتها موضوع التقاعد والتغير المناخي وسياسة الهجرة وغيرها، مشيرة إلى أن هذا الدخول السياسي بعد العطلة الصيفية  يفتح الفصل الثاني من فترة ماكرون الرئاسية، ويأتي في وقت يبقى فيه رد فعل الفرنسيين المجهول الوحيد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.