تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الازمة الإيرانية: لعبة القط والفأر مستمرة والإسلاميون ينتظرون ان تدق ساعتهم في الجزائر

سمعي
العلم الإيراني على ناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا 1
العلم الإيراني على ناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا 1 رويترز

من التوتر على الحدود اللبنانية-الإسرائيلية الى الازمة الإيرانية والانتخابات الرئاسية في الجزائر، وجد عدد من ملفات الشرق الأوسط وشمال افريقيا طريقه الى الصحف الفرنسية.

إعلان

لا مصلحة في خوض حرب في لبنان

ونبدأ قراءتنا بال "مواجهات بين حزب الله والجيش الإسرائيلي" كما عنونت "لوفيغارو" مقالها، الذي حمل توقيع مراسل الصحيفة في القدس "تييري اوبرليه"، وقد تساءل في مقاله عن حدود هذا التصعيد العسكري. "الخبراء" يقول "اوبرليه"، "يعتبرون ان لا مصلحة للاعبين في خوض حرب، لكنهم يتوقعون مواجهات عنيفة".

مضيق هرمز: الأوروبيون يرفضون الانضمام الى حماية الملاحة

وفي سياق آخر نقرأ في "لي زيكو" مقالا عن رفض الأوروبيين، على هامش اجتماع للاتحاد في هلسنكي، الانضمام الى عملية تقودها الولايات المتحدة لحماية الملاحة البحرية في مضيق هرمز، بالاشتراك مع بريطانيا وأستراليا والبحرين. وقد اعتبرت "لي زيكو" ان "لعبة القط والفأر مرشحة للاستمرار في البحر الأبيض المتوسط" في إشارة الى ناقلة النفط الايرانية "ادريان داريا 1" التي "تهيم من دون وجهة محددة بعد تراجع اليونان ولبنان وتركيا عن استقبالها"، إثر "ادراجها على اللائحة السوداء من قبل وزارة الخزانة الأميركية".

تركيا تضيق على اللاجئين السوريين

في "لوفيغارو" إضاءة على مصير اللاجئين السوريين الى إسطنبول بعد فرض تشديدات عليهم.  كاتبة المقال "دلفين مينوي" تقول إن "تركيا، بعد سنين من سياسة تشريع الأبواب امام اللاجئين السوريين، قررت ان تفرض على غير المسجلين في دوائرها مهلة كي يغادروا إسطنبول العاصمة الاقتصادية للبلاد"، ما تسبب بحسب مراسلة "لوفيغارو" "بإعادة ما يقارب 350 ألف شخص قسرا الى سوريا، وازدياد الممارسات العنصرية وعدد المبحرين الى أوروبا على زوارق المهربين". وتشير "مينوي" الى ان موضوع اللاجئين أصبح موضع نقاش حاد خلال الانتخابات البلدية الأخيرة على خلفية الازمة الاقتصادية التي عصفت بتركيا منذ شهر نيسان/ابريل الماضي.

الإسلاميون ينتظرون ان تدق ساعتهم في الجزائر

"لوبينيون" كتبت عن "مسعى قائد الجيش الجزائري، الفريق احمد قايد صالح، لتسريع اجندا الانتخابات تحت ضغط الشارع" كما عنونت. كاتب المقال "باسكال ايرولت" اعتبر ان "المواجهة باتت على أشدها بين الجيش والشارع" وقد نقل عن أحد الخبراء ان "الفريق احمد قايد صالح يسعى لتسويق حل توافقي، ظاهره ديمقراطي، لأنه يعلم ان مصلحته تقضي بلعب دور الحكم للتخلص من منافسيه والحفاظ بالوقت ذاته على الدولة العميقة، ذلك أن الجيش لاعب أساس منذ الاستقلال". وقد خلص مقال "لوبينيون" الى ان "الإسلاميين ينتظرون بفارغ الصبر ان تدق ساعتهم"، ولم يستثني "قيام تحالف مصلحة بين الملتحين والجيش".

أفغانستان: طالبان على كل الجبهات

"طالبان على كل الجبهات في أفغانستان" عنوان مقال نشرته "ليبراسيون" التي اشارت الى ان "حركة طالبان أطلقت هجومين على شمال البلاد في الوقت الذي تستمر به بالتفاوض مع الاميركيين". وقد اعتبر كاتب المقال "لوك ماتيو" ان "توقيع اتفاق مع واشنطن لا يعني بالضرورة انتهاء الحرب الذي يستوجب مفاوضات أخرى بين الأفغانيين فيما بينهم. لكن مثل هذه المفاوضات دونها عقبات" تقول "ليبراسيون"، "بسبب عدم اعتراف حركة طالبان بالسلطة الأفغانية وعدم نيتها المشاركة بالانتخابات الرئاسية".

الاعتداء في مدينة ليون الفرنسية

وفي الصحف الفرنسية أيضا اهتمام بشخصية طالب لجوء أفغاني نفذ اعتداء تسبب بمقتل شاب وإصابة ثمانية أخرين مساء السبت. "لوباريزيان" التي نشرت كذلك مقالا عن الضحية "تيموتي"، 19 عاما الذي يقول عنه اصدقاؤه انه "يعشق السفر والموسيقى" اشارت إلى ان "القاتل يعاني، على ما يبدو" من مشاكل نفسية وقام بتدخين كميات كبيرة من الحشيش قبل تنفيذه الاعتداء". "لقد سمع أصواتا أمرته بالقتل" اضافت بدورها "ليبراسيون" فيما "لوفيغارو" لفتت الى ان "المحققين لم يكتشفوا دلائل على تشدده".

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.