تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

لماذا يريد ماكرون التقرب من بوتين؟

سمعي
الرئيس الفرنسي رفقة نظيرة بوتين-أ ف ب

صحف اليوم افردت حيزا هاما لزيارة وزيري الخارجية والدفاع الفرنسيين الى موسكو. وفي اليوميات الفرنسية أيضا: مقابلة مع المبعوث الاممي الخاص الى ليبيا، غسان سلامة وسلسلة مقالات عن الغاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب محادثاته مع حركة طالبان.

إعلان

لماذا يريد ماكرون التقرب من بوتين؟

زيارة وزيري الخارجية والدفاع الفرنسيين اليوم الى موسكو تصدرت اخبار الصحف الفرنسية بدءا ب "لوموند" التي عنونت مانشيت عددها الذي يحمل تاريخ اليوم: "لما يريد ماكرون التقرب من بوتين؟". بدورها "لوبينيون" كتبت في صفحتها الأولى عن "المسار الروسي لجان-ايف لودريان وفلورانس بارلي" فيما خصصت كل من "لي زيكو" و"لوفيغارو" صفحة كاملة لهذه الزيارة التي يمكن ان تصنف تحت خانة "reset" او "العودة الى النقطة صفر في اللغة الديبلوماسية" تقول "لوفيغارو" في إشارة الى تجميد الاجتماعات الدورية لوزراء خارجية ودفاع البلدين منذ ضم موسكو القرم عام 2014.

بوتين يرى في يد فرنسا الممدودة انتصار روسي على أوروبا

"لوفيغارو" غاصت في اسباب "المنعطف الكبير" للسياسية الروسية للرئيس ماكرون بعد مرحلة شك سادت علاقته بالكرملين. وتشير كاتبة المقال "ايزابيل لاسير" الى ان "الرئيس الفرنسي يعوّل على عودة روسيا الى الحظيرة الأوروبية من اجل تطويع توحش النظام العالمي، لكن مسار التطبيع هذا دونه عوائق" تضيف "لاسير" وقد نقلت عن الباحث "جان-سيلفستر مونغرينييه" تشكيكه بجدوى "وضع هندسة جديدة للأمن الأوروبي مع الدولة التي تهدد هذا الامن". "لوفيغارو" لفتت أيضا الى "غضب وقلق بلدان أوروبا الشرقية من التقارب الفرنسي الروسي" وقالت ان "فلاديمير بوتين يروج لليد الممدودة لفرنسا على انها انتصار رمزي لروسيا على أوروبا".

فيدرين ل "لوموند": ماكرون محق بالإسراع بالحوار

"لوموند" افردت حيزا هاما لشروحات "اوبير فيدرين"، وزير الخارجية السابق لفرنسا الذي يعتبر، بحسب الصحيفة من "مشجعي رهان ماكرون على روسيا" و"الهدف هو دفع روسيا بعيدا عن الصين" يقول "اوبير فيديرين" الذي اعتبر في حديثه الى "لوموند" ان "الرئيس ماكرون محق بالإسراع بالحوار مع موسكو من اجل إطلاق هندسة الامن الأوروبي. مصلحتنا" قال أيضا "فيديرن"، "تقضي بالتقدم بالمشروع الى اقصى حد من اجل إلزام الرئيس الأميركي المقبل بالأخذ بموقف الأوروبيين".

فرنسا ستطالب موسكو بتفعيل الحل السياسي في سوريا

وتشير "لوموند" الى ان "فكرة المشروع وردت منذ ثلاثين عاما إثر سقوط حائط برلين لدى إطلاق الرئيس الروسي ميكائيل غورباتشوف نداءه من اجل بناء البيت الأوروبي المشترك". ونقرأ في "لوموند" أيضا مقابلة مع وزيرة الدفاع الفرنسي "فلورانس بارلي" اعتبرت فيها ان "موسكو تسعى للتقدم في مجال هندسة الامن الأوروبي" وفيما خص الملف السوري، قالت "بارلي" إن "فرنسا ستتحدث مع الروس عن مخاطر الهجوم على ادلب من الناحية الإنسانية وأيضا لجهة خطر انتشار المقاتلين الإرهابيين" كما قالت. "بارلي" اشارت أيضا الى ان "بلادها ستطالب بتفعيل الحل السياسي في سوريا وتعيد تأكيد ان الأسلحة الكيميائية هي خط اخمر". "نعم للانفتاح ولكن بحذر" كتبت بدورها "لي زيكو" التي اشارت الى ان "المحادثات ستجري تحت المراقبة الأميركية".

غسان سلامة: ينقصنا الدعم الدولي للاتفاق السياسي في ليبيا

وفي سياق آخر نقرأ في صحيفة "ليبراسيون" مقابلة مع المبعوث الاممي الخاص الى ليبيا، غسان سلامة الذي اعتبر ان "محتوى أي اتفاق سياسي محتمل في ليبيا معروف بخطوطه العريضة وهو قائم على حسم مسألة الشرعية من خلال الانتخابات كما انه يفترض الاتفاق على القانون الانتخابي والدستور وتقاسم الواردات النفطية، ما ينقصنا هو خلق الظرف المناسب على الصعيد الدولي وهو ما نفتقده ونعمل عليه" يقول غسان سلامة، "وسط بلد هو هدف تدخلات اجنبية ضخمة".  وفي صحف اليوم أيضا عدد من المقالات عن قرار ترامب المفاجئ وقف المحادثات مع حركة طالبان فيما "ليبراسيون" نشرت مقالا عن "السودانيات ودورهن في طليعة آخر ثورات الربيع العربي".


 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.