تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تهديد بالتصعيد في الخليج ونظام الاسد مستمر لكنه في حالة احتضار

سمعي
الرئيس السوري بشار الأسد
الرئيس السوري بشار الأسد رويترز-أرشيف

الصحف الفرنسية افردت حيزا هاما لضرب منشأتي أرامكو وما يثيره من مخاطر وفي صحف اليوم أيضا ملف خاص عن سوريا بمناسبة اجتماع رؤساء تركيا وروسيا وإيران اليوم في انقرة لبحث مسألة الهدنة في شمال غرب البلاد.

إعلان

تهديد بالتصعيد في الخليج

ونبدأ بصحيفة "لي زيكو" التي جعلت من "ضرب النفط السعودي في الصميم" كما عنونت، موضوع المانشيت. "أسواق النفط تحبس أنفاسها" كتبت بدورها "لوفيغارو" بالخط العريض، "ليبراسيون" عنونت: "مالية السعودية استهدفت" فيما "لاكروا" اختارت لها عنوان: "تهديد بالتصعيد في الخليج" وقد لفتت "لاكروا" الى ان هذا "الهجوم هو الثالث من نوعه، منذ خمسة أشهر، على البنى التحتية للنفط في السعودية ".

اتفاق كوينسي لم يلغ بالرغم من مرور الزمن عليه

"لي زيكو" نقلت عن كمران بوخاري مدير "مركز السياسة العالمية" في واشنطن ان "المملكة تواجه هجوما غير مسبوق وان منظومتها الأمنية معدة لمواجهة السيارات المفخخة ولم تلحظ يوما إمكانية الهجوم على منشآتها النفطية من الجو". واعتبرت "لي زيكو" ان "الضربة تشكل تصعيدا في المواجهة الخطرة بين إيران والولايات المتحدة، وتعرقل مساعي التهدئة التي قامت بها فرنسا". "لي زيكو" لفتت أيضا الى ان ما عرف ب "اتفاق كوينسي الذي يقدم حماية أميركية غير مشروطة لآل سعود مقابل ضمان الامدادات النفطية للولايات المتحدة، لم يلغى حتى الساعة بالرغم من مرور الزمن عليه".

صراع تقليدي بين المتشددين والمعتدلين في إيران

"ليبراسيون" اشارت الى ان الصراع التقليدي بين المتشددين والمعتدلين في إيران قد يفسر الهجوم على المنشآت النفطية السعودية" خاصة تقول كاتبة المقال هالة قضماني ان "الهجوم سبقته إشارات انفتاح تمثلت بإقالة مستشار الامن القومي الأميركي جون بولتون الذي يعتبر من دعاة الحرب على إيران".

لا أحد يعلم حقا حجم الاضرار

الصحف تخوفت من تأثير الهجوم على سوق النفط وعلى مستقبل شركة أرامكو. "ليبراسيون" نقلت عن أستاذ تاريخ الاقتصاد في جامعة "باريس-دوفين"، "فيلبي شالمان" ان "لا أحد يعلم حقا حجم الاضرار وتأثيرها على الأسواق وأسعار النفط".

من الذي سوف يغامر بالاستثمار في شركة آرامكو؟

"شالمان" تخوف أيضا من تأثير الهجمات على مشروع خصخصة العملاق السعودي "أرامكو" وتساءل "من الذي سوف يغامر بالاستثمار في شركة مملكة دينية متحجرة ولا شك بديكتاتوريتها". اما "لوفيغارو" فقد خلصت الى ان "أرامكو تبقى بالرغم من ضخامتها تحت رحمة أي حدث جيوسياسي او اي هجوم على منشآتها."

انتصار مرير لبشار الأسد

وفي هذا اليوم الذي يجتمع فيه رؤساء تركيا وروسيا وإيران في انقرة لبحث مسألة الهدنة في شمال غرب سوريا خصصت "لوفيغارو" ملفا عن سوريا ما بعد الحرب. "انتصار مرير لبشار الأسد" عنونت "لوفيغارو" التي خصصت ثلاث صفحات للموضوع. كاتب المقال "جورج مالبرونو" لفت الى ان "النظام السوري كلفت استمراريته جراحا لا تندمل 500 ألف قتيل، تدمير أحياء بأكملها في مدن عدة، خمسة ملايين مهجر داخل الأراضي السورية، وستة ملايين لاجئ خارج البلاد".

لا مستقبل في سوريا خلال العشرية المقبلة

وقد نقل "مالبرونو" عن أحد السوريين انه قال لإبنه: "بلادنا لا مستقبل لها خلال العشرية المقبلة. الأسد استطاع الصمود بوجه معارضيه، نظامه مستمر لكنه في حالة احتضار" وترسم "لوفيغارو" صورة قاتمة عن الوضع في سوريا.

الكابتاغون أكثر التجارات رواجا في سوريا

"أكثر التجارات رواجا فيها تجارة الكابتاغون" تقول "لوفيغارو" التي اشارت الى "وجود مصانع للدواء المخدر خاضعة للشعبة الرابعة الموضوعة تحت قيادة ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري". "لوفيغارو" لفتت أيضا الى "امساك عرابي بشار الاسد الروسي والإيراني بمقاليد البلاد".

المتشددون الأجانب ورقة في يد الأسد

وكشفت الصحيفة أيضا ان "الرئيس السوري يحتفظ بعشرات المتشددين الأجانب في سجونه كي يضمن بقاءه". الاستخبارات الفرنسية مهتمة لأمرهم. "لوفيغارو" نقلت عن أحد المقربين من الرئيس ماكرون ان "فرنسا تود معاودة الاتصال بشكل سري بالمخابرات السورية كي تناقش مستقبل رعاياها في إطار مكافحة الإرهاب لكن دمشق تشترط الإعلان رسميا عن مثل هذه المفاوضات". 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.