تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ماكرون يخشى حالة الغضب التي تتملك الفرنسيين

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون - رويترز

الصحف الفرنسية افردت حيزا هاما للشأن الداخلي مع عودة محتجي "السترات الصفراء" للتظاهر في شوارع باريس. وفي الجرائد أيضا، مقالات عن الانتخابات الرئاسية في تونس وعن إشكاليات مكافحة الاحترار في العالم.

إعلان

يوم محفوف بالمخاطر في باريس

الصحافة الفرنسية توقعت ان يكون هذا اليوم الاحتجاجي الخامس والأربعين الذي تعده حركة "السترات الصفراء"، "محفوفا بالمخاطر في باريس" كما عنونت "لوباريزيان" فيما "لوموند" كتبت بالخط العريض "يوم تعبئة تحت المراقبة هذا السبت". بدورها "لوفيغارو" اشارت الى المخاطر الخاصة الذي يرتديها سبت الاحتجاجات هذا، لتزامنه مع اليوم الوطني للتراث، وهو يشكل، كما هو معروف، مناسبة لفتح عدد من المتاحف والمقرات الرسمية امام الزوار من بينها قصر الإليزيه الرئاسي الذي لطالما "هدد محتجو حركة السترات الصفراء باقتحامه" لفتت "لوفيغارو".

تداعي من اجل "احتلال وتكسير قصور الجمهورية"

وقد تحدثت عن الخشية من "تسلل ناشطي السترات الصفراء بين زوار الإليزيه ولو لالتقاط صورة رمزية بهدف استنهاض حركة خف اندفاعها" تقول "لوفيغارو" وقد ذكرت بما كشفته أسبوعية "لو كانار انشينيه" عن تداعي جماعات البلاك بلوكس المتطرفة على المواقع الاجتماعية من اجل "احتلال وتكسير قصور الجمهورية" كما قالت.

ماكرون يخشى حالة الغضب التي تتملك الفرنسيين

"لوباريزيان" خصصت مقالا لتخوف الرئيس ماكرون من حالة الغضب التي تتملك الفرنسيين. وتقول "لوباريزيان" ان "هاجس الاحتجاجات الاجتماعية واندلاع العنف يلازم الرئيس ماكرون بالرغم من النجاح الديبلوماسي الذي سجله خلال قمة مجموعة السبع في بياريتز وارتفاع شعبيته في آخر استطلاعات للرأي" ونقلت "لوباريزيان" عن "أحد اركان الحكومة" ان "رئيس الجمهورية لا يربط الامر بالضرورة بالسترات الصفراء لكنه يعلم ان العنف يتصاعد في البلاد" خاصة ان الأشهر المقبلة ستشهد بلورة الإصلاحات الأكثر إثارة للجدل من بينها اصلاح نظام التقاعد.

رئيس من أصول جزائرية

مسلسل واللافت أيضا فقي صحافة اليوم ان "لوفيغارو" خصصت مقالا لـ "الحجاب في فرنسا بمناسبة الذكرى الثلاثين لاندلاع اول ازمة تتعلق بارتداء الحجاب في المدارس الرسمية الفرنسية"، فيما "ليبراسيون" كتبت عن Les sauvages او " المتوحشون" وهو مسلسل تلفزيوني جديد عن فوز مرشح من أصول جزائرية بالانتخابات الرئاسية في فرنسا. ويبث المسلسل عبر قناة "كانال" بدءا من يوم الاثنين وهو مستوحى من رواية الكاتب الفرنسي من أصول جزائرية صبري الوطاح.

نبيل القروي، سجين الانتخابات الرئاسية في تونس

وبعيدا عن المسلسلات الدرامية، نقرأ في صحف اليوم عن الانتخابات الرئاسية في تونس. وقد عالجت "لوفيغارو" بداية "الوضع الخاص" الذي يمثله "نبيل القروي، سجين الانتخابات الرئاسية في تونس" كما عنونت. وقد اعتبرت كاتبة المقال "مارلين دوما" ان "إبقاء نبيل القروي في السجن يطرح مسألة نزاهة الانتخابات الرئاسية في بلد يفترض انه واجهة للديمقراطية في العالم العربي".

زين العابدين بن علي، وفاة ديكتاتور في المنفى

وقد تساءلت "لوفيغارو": "كيف سيخوض القروي الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية من وراء القضبان؟" وقد نقلت عن أحد المقربين منه ان "رفض الافراج عن القروي ضيع عليه عشر نقاط في الدورة الأولى ذلك ان المقترع اعتبر ان لا جدوى من التصويت لصالح سجين". ونبقى في الموضوع التونسي لنشير الى ان "لوموند" خصصت صفحة كاملة ل "زين العابدين بن علي، وفاة ديكتاتور في المنفى" كما عنونت مقالها عن رحيل الرئيس التونسي الأسبق وفيه ان "ما ساهم بسقوطه النظام التعسفي الذي ارساه وسيطرة عائلته على مقدرات البلاد".

الاحترار، هم غالبية الفرنسيين

اشكاليات مكافحة الاحترار المناخي من المواضيع التي شغلت الصحف الفرنسية. في وقت تظاهر فيه ملايين المحتجين لمطالبة زعماء العالم بالتحرك لوقف تغير المناخ نقرأ في "ليبراسيون" نتيجة استطلاع للرأي يظهر ان "ثمانين بالمئة من الفرنسيين يعتبرون الاحترار هما يوميا" فيما يرى "ما يقارب السبعين بالمئة منهم انه يهدد مستقبل الإنسانية. ويتكل الفرنسيون بمجملهم على أنفسهم أكثر من اتكالهم على السياسيين لمكافحة الاحترار" تقول "ليبراسيون".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.