تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الأمم المتحدة: أسبوع حاسم من أجل المناخ

سمعي
انطونيو جوتيريش
انطونيو جوتيريش - رويترز

نتوقف في جولتنا على الصحف الفرنسية اليوم في 23/09/2019 عند أبرز ما كُتب من تعليقات حول القمة الدولية الطارئة للمناخ في الأمم المتحدة، التي يشارك فيها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والذي يتابع في ملف آخر مساعيه لخفض التوتر مع إيران. كما نتوقف عند غضب الشباب المصري في "بلد مكمّم" كما قالت إحدى الصحف، وعند بدء محاكمة أبرز وجوه نظام بوتفليقة اليوم في البليدة.

إعلان

تنطلق اليوم الإثنين في نيويورك بحضور عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات قمة عالمية للمناخ، تلبية لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وتُعقد هذه القمة على هامش اجتماعات الدورة العادية الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة. 

صحيفة "ليزيكو" عنونت بخصوص القمة : "قمة استثنائية في نيويورك من أجل زخم جديد" ورأت اليومية الاقتصادية الفرنسية أن هذه القمة هي فرصة للقادة السياسيين الدوليين لرفع طموحاتهم لمكافحة التغير المناخي، من اجل إنجاح القمة العالمية للمُناخ  COP 26 العام المقبل  في المملكة المتحدة.

وحول نفس الموضوع عنونت "لاكروا" "أسبوع حاسم من أجل المناخ"، وكتبت الصحيفة أن "ليس هناك وقت نضيّعه" في إشارة الى الدعوة التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الى رؤساء الدول والحكومات وأيضا عالم المال والأعمال والمجتمع المدني الذين سيحضرون قمة نيويورك حول المناخ، من أجل الالتزام أكثر تجاه قضية الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة.

اما صحيفة "ليبيراسيون" وفي افتتاحية بعنوان: "حالة طوارئ" فقد دعت الى تجاوز إعلانات النوايا والوعود والالتزامات غير المُنجَزة.

ماكرون يواصل مساعيه لخفض حدة التوتر مع إيران

كتبت إيزابيل لاسّير عن هذا الموضوع قائلة: فيما تُفتتح أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، فإن التوترات تُبعد الأمل في التوصل الى اتفاق بين طهران وواشنطن. واعتبرت الكاتبة أن أقل ما يمكن قوله إن المبادرة الفرنسية التي بعثت أملا في قمة مجموعة الدول السبع في بياريتز في شهر آب/ أغسطس الماضي، في أن يحصل لقاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الإيراني حسن روحاني على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

هذه المبادرة من الصعب جدا أن تتحقق في ظل التوتر الحالي بين طهران وواشنطن، بعدما نجح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في خطوة دبلوماسية لافتة في دعوة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الى قمة مجموعة السبع في بياريتز.وجاءت محاولة الوساطة الفرنسية ثمرة جهود الرئيس ماكرون لعدة أشهر لوقف التصعيد وإنقاذ اتفاق فيينا حول الملف النووي الإيراني.  

أمّا صحيفة "لوباريزيان" فقد تابعت موفدتها الخاصة التي استقلت طائرة الإيرباص الرئاسية التي تُقلّ ماكرون الى نيويورك،  حيث لاحظت أن الرئيس الفرنسي منهمك في العمل مع مستشاريه حول ملفيْ المناخ والوضع المتفجّر مع إيران.

في مصر، الشباب يسمعون أصواتهم الغاضبة في بلد مكمّم

هكذا علّقت صحيفة "لاكروا" على التظاهرات النادرة التي شهدتها القاهرة ومدن مصرية أخرى التي تطالب برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي والتي تحدّت منع التظاهر ضد السلطة.

وخرجت تظاهرات يومي الجمعة والسبت الماضيين تلبية لدعوات على شبكات التواصل الاجتماعي تطلب إقصاء السيسي، أطلقها خصوصا محمد علي رجل الأعمال المصري الذي يقيم في الخارج.

صحيفة "ليبراسيون" من جانبها، تطرقت بطريقة واسعة الى تطورات الوضع في مصر، وقالت إن الأزمة الاقتصادية تبدو الدافع الرئيسي للغضب. ونقلت اليومية الفرنسية شهادات بعض المتظاهرين في مصر، وعبّر أحدهم عن "فرحته للمشاركة في المظاهرات رغم أنه لم يخف مخاوفه من القمع". ولاحظت "ليبراسيون" صمت الرئيس المصري أمام هذه المظاهرات.

في البليدة، تبدأ اليوم محاكمة وجوه بارزة في نظام الرئيس الجزائري المخلوع عبد العزيز بوتفليقة

"لوفيغارو" وصفتها ب"محاكمة القرن"، باعتبارها محاكمة غير مسبوقة في تاريخ القضاء الجزائري، حيث سيمثل خاصة سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق، والرئيس الأسبق للمخابرات اللواء محمد مدين، المدعو توفيق، وبشير طرطاق المنسق السابق للاستخبارات والأمن، أمام المحكمة العسكرية، إضافة إلى لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال، واللواء المتقاعد خالد نزار.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.