تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

دونالد ترامب دون استراتيجية ضد إيران وتونس طريق المهاجرين الجديد

سمعي
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب-رويترز
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب-رويترز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب-رويترز

من بين أهم المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في 24 أيلول / سبتمبر  2019 تساؤلات حيال استراتيجية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد إيران وجدل في المغرب بسبب قانون منع الإجهاض والعلاقات الجنسية خارج الزواج،  إضافة الى موضوع حول ظاهرة تنامي الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا انطلاقا من تونس. 

إعلان

دونالد ترامب دون استراتيجية ضد إيران
صحيفة لومند أفادت أن الخوف من اندلاع صراع إقليمي في منطقة الخليج بعد الهجمات الصاروخية على المنشآت النفطية السعودية قد تبدد وهي هجمات منسوبة إلى طهران.
وتابعت الصحيفة الفرنسية أن وزارة الدفاع الامريكية البنتاجون أعلنت عن إرسال قوات عسكرية إلى المملكة العربية السعودية في محاولة واضحة منها لاستعادة مصداقية الولايات المتحدة، لكن لم يتم تقديم أي أرقام حتى الآن في ما يتعلق بهذا النشر الذي قدمته واشنطن على انه انتشار متوسط. وأرجعت يومية لومند هذا التستر لسبب وجيه هو أنه يتعارض تمامًا مع تعهد دونالد ترامب في وقت سابق بإعادة جزء كبير من القوات الأمريكية المنتشرة في الخارج.

لنضع حدا للنفاق الجنسي في المغرب
هكذا عنونت صحيفة لومند افتتاحيتها، حيث أوضحت أنه غالبًا ما يكون وضع المرأة مؤشراً جيدًا على صحة المجتمع وحالة النظام السياسي. لكن رفع دعوة قضائية بتهمة الجنس خارج نطاق الزواج  و "الإجهاض غير القانوني" الموجهة ضد هاجر الريسوني وهي صحفية في جريدة "أخبار اليوم"  الناطقة بالعربية في المغرب، هو استمرار للتشريعات القديمة واستخدام قانون قديم من أجل تقديم النساء ككبش فداء في بلد يريد أن يكون حديثا.

وأوضحت افتتاحية لومند أن النداء الشجاع للمغاربة يأتي في الوقت المناسب للمطالبة بإصلاح القانون الذي يعاقب على الإجهاض والجنس خارج الزواج.  ودعت الى ضرورة استعادة الصحافية هاجر الريسوني حريتها وأن يتم سحب الدعوة القضائية ضدها. فلقد حان الوقت للمغرب، تقول الافتتاحية، لكي يطبق على الحريات الفردية مبادئ الحداثة والليبرالية.

الشارع المصري يتحدى الرئيس السيسي
يومية لوفيغارو أفادت أن فضيحة اقتصادية  أعادت إشعال شرارة المظاهرات هذه المرة ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.  فالرجل الذي أشعل النار في البارود  يدعى محمد علي، وهو مقاول مصري تم نفيه في إسبانيا حيث تعاون منذ فترة طويلة مع الجيش المصري، وكشف في سلسلة من مقاطع الفيديو المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي ما وصفها بالمشاريع الفرعونية للرئيس المصري  من القصور الجديدة  والفنادق الفاخرة  والإقامة الصيفية على ساحل البحر المتوسط ​​ بينما  الظروف المعيشية للمصريين تشهد تراجعا بوتيرة سريعة.
 ونقلت اليومية الفرنسية عن  متخصصين في الشأن المصري  هذه الموجة الجديدة من الاحتجاجات التي تعد بمثابة تحذير للعواصم الغربية التي أرادت أن ترى في  الرئيس المصري قوة استقرار في الشرق الأوسط. 
 

تونس طريق المهاجرين الجديد 
صحيفة لاكروا تحدثت عن مرور العديد من المهاجرين غير الشرعيين من دول جنوب الصحراء نحو أوروبا عبر تونس وليس من ليبيا. وهو تغيير يعيد توزيع الأوراق في ظل اجتماع في وقت سابق لوزراء الداخلية الأوروبيين في مالطا لمناقشة توزيع المهاجرين في الاتحاد الأوروبي.

أضافت الصحيفة أن أكثرمن 80 بالمئة من هؤلاء المهاجرين والبالغ عددهم 7000 مهاجر وصلوا الى جزيرة لامبيدوسا أو  صقلية على متن قواربهم من دون أن يتم إنقاذهم في البحر، وبالتالي فهم غير معنيين بالاتفاق المحتمل حول توزيعهم في الاتحاد الأوروبي. 

نقلت يومية لاكروا عن المدعي العام في مدينة "أجريجنتي" Agrigente وصف هذه الرحلات بأنها "رحلات على درجة رجال الأعمال لأن هذه القوارب، حسب قوله،  تأخذ طريقًا جديدًا من تونس أسرع وأكثر أمانا من القوارب الليبية القابلة للغرق.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.