تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تظاهرة كبرى للشرطة الفرنسية اليوم في باريس

سمعي
رجال الشرطة - من صفحة الشرطة الوطنية الفرنسية على فيسبوك
إعداد : هادي بوبطان
4 دقائق

نتوقف في جولتنا عند تداعيات حريق المصنع الكيمياوي في روان شمال غرب فرنسا: انتقادات للسلطات بغياب الشفافية، ومخاوف المزارعين القلقين بسبب وقف ترويج منتجاتهم.

إعلان

في صحف اليوم أيضا: تظاهرة للشرطة الفرنسية في باريس يعد منظموها بأن تكون استثنائية.

تغطية واسعة للصحف الفرنسية الصادرة اليوم لتداعيات الحريق الهائل الذي جدّ الخميس الماضي في مصنع ليبريزول الكيمياوي في مدينة روان الفرنسية، حيث يثير الحادث تساؤلات كبيرة حول مدى انتشار التلوث في الجو وعلى الأرض واحتمال تأثير ذلك على صحة السكان. السلطات الفرنسية وإن اتخذت إجراءات تمنع المزارعين من ترويج منتجاتهم من حليب الابقار والخضروات قبل صدور نتائج التحاليل في المختبرات، الا ان هذه السلطات تواجه انتقادات من سكان روان بعدم الوضوح فيما يتعلق بالتداعيات المحتملة لهذا الحريق.

صحيفة "لوفيغارو" لاحظت حالة الغضب والشكوك في روان بمنطقة النورماندي بعد نحو أسبوع على حادث مصنع ليبريزول الهائل الذي غطى المدينة والعديد من المدن المجاورة بدخان اسود كثيف. ولم تفلح تدخلات الحكومة التي اوفدت خمسة وزراء الى روان من بينهم رئيس الوزراء ادوارد فيليب، لم تفلح كما تشير اليومية الفرنسية في تخفيف المخاوف وطمأنة السكان. وقد تظاهر الثلاثاء حوالي الفي شخص بوسط المدينة رافعين لافتات مثل "أطفالنا في خطر" ومطالبين المحافظ بالاستقالة.

غموض.

تحت هذا العنوان انتقد لوران جوفران في افتتاحية "ليبيراسيون" استراتيجية الحكومة في التعاطي مع حريق مصنع ليبريزول الكيماوي. وكتب جوفران: نعرف ان اخماد الحرائق بطريقة فعالة يحسم منذ الدقائق الأولى، وحرائق الرأي العام أيضا. وفي هذه النقطة، يبدو-ودائما كما جاء في افتتاحية "ليبراسيون"-أن السلطات المحلية والوطنية لم تُظهر سيطرة كبيرة، فهي أعطت كلمات جيدة دون دعمها وتبريرها بمعلومات دقيقة، دون ان تكون هذه السلطات قادرة على سبيل المثال، على نشر قائمة المنتجات الكيميائية التي احترقت في مستودعات المصنع الضخم.

أما صحيفة "لاكروا" فكانت أكثر تفهما لتعاطي الحكومة، حيث رأت في افتتاحيتها بعنوان "معضلة كارثة" انه في حادث مثل حريق لوبريزول في روان، من الصعب جدا على السلطات ان تجد التوازن الصحيح فيما يتعلق بالتواصل مع السكان. من الضروري تجنب الذعر الذي قد يؤدي الى تفاقم الوضع –تتابع اليومية الفرنسية-وهذا يأتي عبر التركيز على العناصر المطمئنة، مع خطر ظهور السلطات على انها لم تكن شفافة. وفي الواقع، في الساعات التي تلي الكارثة-تضيف "لاكروا" في افتتاحيتها، يجب التحرك بسرعة، فيما الشفافية ستدفع للقول في كثير من الأحيان-بانه لا يمكن -أو من السابق لأوانه-تقدير خطر الوضع بدقة قبل صدور نتائج التحقيقات ونتائج تحاليل المختبرات العلمية.

تظاهرة كبرى للشرطة الفرنسية اليوم في باريس.

للمرة الأولى منذ 2011 كما تشير "ليبراسيون" ترتسم جبهة موحدة للنقابات والجمعيات الممثلة للشرطة الفرنسية، على امل اسماع صوتها بقوة اليوم في باريس فيما وُصف بمسيرة غضب ضخمة للاحتجاج على تدني ظروف عمل عناصر الشرطة الفرنسية، وتزايد حالات الانتحار في صفوفها نتيجة ضغوطات العمل خاصة طوال العام الماضي مع المظاهرات الأسبوعية المتواصلة في باريس وعدد من المدن الفرنسية للسترات الصفراء والتي رافقتها اعمال عنف وشغب واسعة.

من جانبها توقعت صحيفة "لوفيغارو" ان تكون مظاهرة الشرطة الفرنسية في باريس "استثنائية" حيث اكدت النقابات مشاركة ما بين عشرة الاف الى عشرين ألف شرطي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.