تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"حرب اردوغان القذرة" في سوريا و3 فرنسيين من أصل 4 مستعدون لانتخاب متطرفين في رئاسيات 2022

سمعي
الناس يفرون من مدينة رأس العين
الناس يفرون من مدينة رأس العين رويترز

الصحف الفرنسية افردت حيزا هاما لبدء تركيا هجومها العسكري على الاكراد الى جانب مواضيع أخرى منها استطلاع للرأي مثير للقلق عن صعود الخط الشعبوي في فرنسا والإشكاليات المرتبطة بكيفية معالجة مسألة التطرف الإسلامي داخل أجهزة الامن الفرنسية.

إعلان

أحطّ أنواع الخزي والعار

"خيانة عهد أخوة السلاح المعرضين لخطر الموت هو أحطّ أنواع الخزي والعار" بهذه الكلمات علّق "غيوم بيرو" في صحيفة "لوفيغارو" على تخلي دونالد ترامب عن حلفاء بلاده الاكراد. وفي الصحيفة نفسها نقرأ "كيف تمت خيانة الاكراد من قبل الولايات المتحدة" وهو عنوان مقال ل "جورج مالبرونو" يذكر بأن "القوات الكردية كانت قد انسحبت منذ عدة أشهر من مواقعها على الحدود التركية بطلب من الاميركيين لإفساح المجال امام الدوريات الأميركية-التركية المشتركة".

حرب اردوغان القذرة على الاكراد

"ليبراسيون" جعلت من موضوع "حرب اردوغان القذرة على الاكراد" كما عنونت موضوع غلافها وقد لفتت في افتتاحيتها الى ان "خيانة دونالد ترامب ليست الأولى في سلسلة لا متناهية من الخيانات التي أطاحت بحلم الدولة الكردية التي وعد مؤتمر فرساي بقيامها في اعقاب الحرب العالمية الأولى".

جهل ترامب بشؤون العالم

وقد نقلت "ليبراسيون" عن المؤرخ ومستشار البنتاغون السابق "مارك جاكوبسون" ان "قرار ترامب يشي بجهله بشؤون العالم" وقد اعتبر انه "كان الاحرى به وضع آلية تسمح لحليفي بلاده من اكراد وأتراك بحل مشاكلهم سلميا". "لوموند" عبرت عن جهل ترامب برسم كاريكاتوري ظهر فيه قائلا "انني لا اميز من هم الاكراد؟ اهم الذين يعتمرون الفوط؟"

هولاند يطالب بعقوبات ضد تركيا وبتعليق عضويتها بالأطلسي

بدورها "لوباريزيان" نشرت مقابلة مع الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند أشار فيها الى "دور الاكراد الحاسم في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية" و"احتجازهم متطرفين فرنسيين، يخشى فرارهم في خضم الهجوم التركي". وقد طالب هولاند في حديثه، مجلس الامن والاتحاد الأوروبي بإقرار عقوبات ضد تركيا وبتعليق عضويتها في الحلف الأطلسي.

تساؤلات حول التبليغ عن المتشددين في الإدارات العامة

وفي صحف اليوم تساؤلات عدة حول كيفية التعامل مع الإسلاميين المتشددين في الإدارات العامة على خلفية اعتداء أحد موظفي شرطة باريس على زملاءه. "لوبينيون" لفتت الى ان التطرف الإسلامي لا يعتبر سببا كافيا للإقالة في حال غياب الجرم وطرحت الصحيفة أيضا مسألة التبليغ عن ومعاييرها.

مخاطر الانزلاق إلى الوشاية

"لوبينيون" اشارت أيضا الى حساسية المسألة وقالت انها "تعيد الى الاذهان فترة الاحتلال النازي وما شهدته من وشايات. "لاكروا" بدورها حذرت من "خطر الانزلاق الى الوشاية واستهداف المسلمين"، لكنها اعتبرت ان "مطالبة الرئيس ماكرون الفرنسيين بالتيقظ في مواجهة الخطر الارهابي مشروعة".

البحث عن عقيدة "تقدمية" للتيقظ الى الخطر الإرهابي

وتشير "لاكروا الى ان "التبليغ يتم عبر رقم خاص كانت السلطات قد وضعته بتصرف المواطنين عقب اعتداءات باريس عام 2015". "لوموند" خصصت افتتاحيتها للموضوع وتساءلت عن سبل رسم عقيدة "تقدمية" كما قالت للتيقظ الذي نادى به الرئيس ماكرون بعيدا عن مزايدات اليمين المتطرف.

خطر الشعبوية بلغ حدا لا سابق له في فرنسا

وفي صحف اليوم نتائج استطلاع للرأي مثير للقلق يظهر ان ثلاثة فرنسيين من أصل أربعة مستعدون لانتخاب مرشحي اليمين او اليسار المتطرف في الرئاسيات المقبلة عام 2022. "لوفيغارو" خصصت المانشيت لنتائج هذا الاستطلاع ونقلت عن أستاذ العلوم السياسية "دومينيك رينييه" ان "خطر الشعبوية بلغ حدا لا سابق له في فرنسا" وقد اعتبرت "لوفيغارو" في افتتاحيتها ان هذا "الاستطلاع يعبر عن غضب الفرنسيين من السياسة وممثليها ويكرس الطلاق بين الرأي العام والخطاب السياسي".

أزمة الديمقراطيات

ولم تستبعد "لوفيغارو" في افتتاحيتها إمكانية "تصدر ممثلة اليمين المتطرف مارين لوبن الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية المقبلة، ماكرون بالطبع سيفوز بالدورة الثانية"، تقول "لوفيغارو" لكن هذا لا يعني زوال ازمة ديمقراطية يجب الإسراع بمعالجة مسبباتها قبل فوات الأوان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.