تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

كيف يستفيد تنظيم "الدولة الإسلامية" من زعزعة الاستقرار في سوريا ؟

سمعي
عناصر من "تنظيم الدولة الاسلامية"
عناصر من "تنظيم الدولة الاسلامية" /فرنس 24

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 22 اكتوبر /تشرين الاول 2019 استمرار الحراك الشعبي في لبنان و حالة الطوارئ في الشيلي بسبب التظاهرات الدامية التي شهدتها البلاد إضافة الى مقال بخصوص استغلال تنظيم الدولة الإسلامية لحالة عدم استقرار المناطق الحدودية بين العراق وسوريا وتركيا للعودة الى الواجهة.

إعلان

شعب لبنان متحد ضد قادته
صحيفة لومند أفادت ان اللبنانيين احتفلوا باليوم الوطني   قبل أسابيع قليلة من الموعد المقرر، مئات الآلاف منهم خرجوا إلى شوارع بلادهم في حركة شعبية   استثنائية مليئة بالحماس وروح الوحدة، ففي مدن بيروت وطرابلس وصيدا وصور طالبت الحشود الضخمة المتكونة من مختلف الطبقات الاجتماعية والأعمار والأديان الحكومة بالاستقالة بسبب سياسة الإهمال والفساد المنتشر في البلاد.


وأضافت الصحيفة الفرنسية ان تواجد المواطنين اللبنانيين في الشارع هو استجابة لعقود من السخرية الحكومية والشلل والمحسوبية. حيث لم يسبق للبنانيين أن شعروا بألم شديد بشأن الفجوة الموجودة   بين الصورة الساحرة للبنان والواقع الصعب للحياة اليومية   فمعدل الفقر في البلاد يقدر ب 35٪ اضافة الى  النقص المتكرر في المياه والكهرباء وضعف البنى التحتية. 


كيف يستفيد تنظيم الدولة الإسلامية من زعزعة الإستقرار في سوريا  
يومية لوفيغارو نشرت مقالا اعتبرت ان تنظيم الدولة الإسلامية بات مستفيدا من الهجوم العسكري التركي في شمال سوريا وإعادة الانتشار الأمريكي من اجل تجميع صفوفه على الحدود العراقية السورية فانسحاب الولايات المتحدة من شرق سوريا سيزعزع استقرار المنطقة بأسرها  بما في ذلك مناطق سيطرة الاكراد في العراق حيث بداء تدفق اللاجئين إليها.


وأضافت لوفيغارو ان قوات البيشمركة أعلنت حالة تأهب قصوى لأي محاولة تسلل لتنظيم الدولة الإسلامية الذي فقد السيطرة الإقليمية شهر مارس الماضي  لكنه لا يزال نشط ومصمم على الانتقام في المنطقة.


على الجانب السوري تقول اليومية الفرنسية لا تزال المعسكرات التي يحتجز فيها الجهاديون البالغ عددهم 13000 الف معتقلا تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وهي مجموعة مسلحة تحت سلطة الأكراد فمعدل الفارين من معسكرات الاعتقال لايزال محدودا لكنهم يظلون يشكلون خطراً كبيراً لاسيما ان الجهاديين سبق ان فتحوا سجنا بشمال الموصل عام 2014 وهو ما سمح لهم بالاستيلاء على المدينة.

حالة طوارئ وضغط اجتماعي في التشيلي 
صحيفة ليبراسيون تطرقت الى موضوع المظاهرات الدامية التي تشهدها التشيلي حيث ان اغلبية مناطق البلاد باتت خاضعة لحظر التجول الذي اعلنه الرئيس الليبرالي الجديد "سيباستيان بينيرا" Sebastián Piñera.


وأضافت الصحيفة ان حالة حظر التجول    منحت الجيش التشيلي الرخصة لإطلاق النار وسجن الأشخاص المتواجدين في الشوارع بعد الساعة 10 ليلا لاسيما في ظل عمليات تخريب الممتلكات ونهب المتاجر التي تشهدها بعض المدن.


فعلى الرغم من فرض حظر التجول وحالة الطوارئ في العاصمة سانتياغو ولاحقا في تسع مناطق أخرى من البلاد الا ان  موجة الاحتجاجات لم تتوقف وهو ما دفع الحكومة الى نشر ما يقرب من 10000 من رجال الشرطة والجنود، وضع لم تعيشه التشيلي منذ نهاية ديكتاتورية أوغستو بينوشيه.


وأوضحت يومية ليبراسيون ان حركة الاحتجاج بدأت عندما رفض مجموعة من الطلاب دفع تذكرة المترو التي شهدت ارتفاعا في ثمنها حيث تدخلت الشرطة العسكرية وأطلقت النار على الطلاب مما أدى إلى إصابة ساق طالب بجروح خطيرة وهي عملية قمع دفعت الى موجة احتجاجات سلمية قابلتها الحكومة بحملة قمع عنيفة في العاصمة سانتياغوا نتجت عنها أعمال عنف بين المتظاهرين والشرطة وعمليات نهب في محلات السوبر ماركت والبنوك. 
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.