تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

لبنان، وطن قيد الانشاء ثورته قد تسحق او تنسف لكن لم يعد بالإمكان تجاهلها

سمعي
المظاهرات في لبنان
المظاهرات في لبنان - رويترز

اسلام فرنسا، تحطم حلم اكراد سوريا والانتفاضة المستمرة في لبنان... مواضيع وجدت لها صدى في الاسبوعيات الفرنسية.

إعلان

بيروت تنهض او حين تجعل الشدائد من الاتحاد قوة

"بيروت تنهض" عنوان تحقيق مجلة "لوبس" المصور، وفيه لقطات تعود الى 19 من تشرين الأول/أكتوبر، امام السراي الحكومي في وسط العاصمة، لحظة تقدم النساء الى الخط الأول امام قوى الامن كي "تحافظن على سلمية الحراك" علّق مصور الحدث، "ستيفان لاغوت"، وقد لفت الى ما استشفه من "تضامن بين المتظاهرات على اختلاف انتماءاتهن" كما قال. "الشدائد غالبا ما تدفع الى الانطواء على الذات" أضاف "لاغوت"، "لكنها اليوم، في هذا البلد السريع العطب، جعلت من الاتحاد قوة".

لبنان، وطن قيد الانشاء

بدورها "لوموند" في عددها الذي يحمل تاريخ اليوم، فندت خطاب امين عام حزب الله، حسن نصرالله، الذي "نصّب نفسه حاميا للنظام" تقول "لوموند" التي نقرأ فيها أيضا "لبنان، وطن قيد الانشاء"، عنوان مقال الروائي شريف مجدلاني الذي تساءل عما "إذا كانت السلطة سوف تراهن على اهتراء الوضع او تمعن بالإنكار او تلجأ الى القوة، ليس بواسطة الجيش، الذي يرفض التحول الى أداة قمع" كتب مجدلاني، بل "بواسطة ميليشيا حزب الله". "ثورة الشباب قد تسحق او تنسف" كتبت بدورها الروائية "دومينيك إده" دوما في "لوموند"، "لكن لم يعد بالإمكان التصرف كما لو أنها لم تكن".

التطهير العرقي، نهج اردوغان ساحق الاكراد

"التطهير العرقي، نهج اردوغان... فهل سندعه يمعن بقتل الاكراد وبتهديد أوروبا" عنوان غلاف مجلة "لوبوان" التي وصفت الرئيس التركي ب "ساحق" الاكراد، ما دفعه لتقديم شكوى جنائية ضدها. ليست هذه هي الواقعة الأولى بين اردوغان و"لوبوان"، فمنذ أكثر من عام تلقت المجلة "تهديدات مباشرة بالقتل" ومزقت لوحاتها الاعلانية التي حملت صورة اردوغان مصحوبة بكلمة "الديكتاتور".

تحطم حلم اكراد سوريا بالحكم الذاتي

"لوبوان" خصصت خمسة عشر صفحة من عددها الصادر هذا الأسبوع ل "تحطم حلم اكراد سوريا بالحكم الذاتي بعد خيانة الغرب" لهم كتبت "لوبوان" التي اتهمت الرئيس التركي بتنفيذ عمليات تطهير عرقي في شمال شرق سوريا وبتجنيد قدامى تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة في حربه على الاكراد". ونقرأ في "لوبس" و"لوموند" أيضا، ملفات عن المأساة الكردية. وقد اعتبرت "لوموند" في افتتاحيتها ان "الهجوم التركي على سوريا منح بشار الأسد المسؤول الأول عن المأساة السورية" تقول "لوموند"، "فوزا ساحقا، ما جعل جميع الافرقاء يرون فيه اهون الشرين".

اجماع فرنسي على رفض كل ما يشير الى الانتماء الديني

مجلة "لو جورنال دو ديمانش" خصصت غلافها ل "ما يريده الفرنسيون من الإسلام والعلمانية" كما عنونت.  المجلة ارتكزت الى استطلاع للرأي أعده معهد "ايفوب" يكشف "اجماع الفرنسيين على رفض كل ما يشير الى الانتماء الديني وتحديدا الإسلامي في مقابل انقسام الطبقة السياسة حول هذا الموضوع" تقول "لوجورنال دو ديمانش".

العلمانية ضمانة المسلمين

وتكشف الدراسة التي نشرتها هذه الأسبوعية ان 82% من الفرنسيين يريدون منع إقامة الصلوات في الشارع العام وان 75% يؤيدون منع علامات الانتماء الديني في الإدارات العامة فيما يدعو 68% لإقفال المدارس القرآنية. "لوبوان" نشرت بدورها دراسة عن الاساليب الترويجية التي يعتمدها الإسلاميون. ونقرأ في هذه المجلة أيضا مقالا للكاتب الجزائري كامل داود عن كيفية تعامل مسلمي فرنسا مع الاسلاموفوبيا التي يمقت. داود اعتبر ان "المغالاة بلعب دور الضحية فخ يزيد من الاسلاموفوبيا" واعتبر ان "العلمانية ضمانة المسلمين وما يفتش عنه المهاجرون العابرون للمتوسط على زوارق الموت".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.