تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الموت البطيء لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المعتقلين في شمال شرق سوريا وفي لبنان ولادة أمة

سمعي
المتظاهرون يسيرون في الشارع أثناء احتجاج في بيروت-
المتظاهرون يسيرون في الشارع أثناء احتجاج في بيروت- رويترز
إعداد : محمد بوشيبة
5 دقائق

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 01  نوفمبر/ تشرين الثاني 2019  الوضع الصحي لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المحتجزين في سجون القوات الكردية شرق سوريا،  وموضوع حول تراجع مد الأحزاب اليمينية الشعبوية في أوروبا، ومقال بخصوص استمرار الحراك الشعبي في لبنان.

إعلان

الموت البطيء لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المعتقلين في شمال شرق سوريا

أفادت صحيفة "لوموند"  أنها  تمكنت من الدخول إلى أحد السجون التي تديرها القوات الكردية حيث يتكدس مئات الأسرى من تنظيم الدولة الإسلامية، فالعديد منهم جرحى ومرضى وهناك من يموتون حتى داخل الزنزانات بسبب إصاباتهم الخطيرة.

أضافت "لوموند" أن رائحة الموت وفقدان الأمل يخيمان على الزنزانات. فعندما يفتح باب الزنزانة المخصصة لمرضى أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية المعتقلين في شمال شرق سوريا، عدد لا يحصى منهم يرتدون بدلات برتقالية مكدسين في غرفة بحجم مستودع صغير. ومسؤولو السجن من قوات الأمن الكردية لا يعرفون عدد الرجال والأطفال الذين يقيمون فيها. فعددهم يتغير ولا يمكن حسابهم بسبب وفاة بعضهم بسبب الأمراض والجروح والبعض الآخر يشفون من أمراضهم ويعودون الى زنزاناتهم الأصلية.

وتقول يومية "لوموند" إن موظفين من الصليب الأحمر الدولي زاروا السجن منذ أكثر من شهرين حيث تلقى المعتقلون بهذه المناسبة  خبر احتمال عودتهم إلى بلدانهم الأصلية. لكن لحد الآن لا يعلمون متى ستتم محاكمتهم.

لبنان ... ولادة أمة

يومية "ليبراسيون" نشرت مقالا عن استمرار الحراك الشعبي في المدن اللبنانية، حيث يرفض المتظاهرون النظام السياسي القائم وهو نظام أوليغارشي، تقول الصحيفة، أنشئ عام  1932 خلال مرحلة الانتداب الفرنسي، حيث تم إحصاء اللبنانيين على أساس طائفي ديني. وعند استقلال لبنان عام 1943 تم اعتماد نظام سياسي طائفي يكون فيه رئيس الجمهورية مسيحيًا مارونيًا، ورئيس الوزراء مسلما سنيا، ورئيس مجلس النواب مسلما شيعيا.

وأضافت "ليبراسيون" أن نواب البرلمان اللبناني يمثلون مختلف الطوائف اللبنانية. فالنظام الطائفي بات طريقة رسمية للحكم في البلاد وزعماء الطوائف أصبح لديهم وضع المنتخب. ومن أجل الإبقاء على وضعهم السياسي يستخدمون عدة طرق لكسب مؤيديهم على غرار شراء الأصوات خلال الانتخابات والتشغيل في الوظائف العامة ومنح المساعدات الغذائية للمحتاجين ودفع تكاليف مصاريف العلاج في المستشفيات.

وتابعت "ليبراسيون" إن الحرب اللبنانية لم تضع حدا لهذا النظام بل عززته اتفاقات السلام بعد الحرب، حيث أبقت أمراء الحرب في السلطة منذ ذلك الوقت. وتقول اليومية إن لبنان هو من بين الدول الاكثر مديونية في العالم والتي قدّرت العام الماضي بمئة وخمسين في المئة 150 ٪ من إجمالي الناتج المحلي للبلاد.

ما هو مستقبل الحركات الشعبوية في أوروبا؟

صحيفة "لوفيغارو" نشرت ملفا كاملا عن وضع الأحزاب والحركات الشعبوية  في أوروبا. وتقول الصحيفة إنه قبل ستة أشهر كان ماتيو سالفيني في إيطاليا على رأس استطلاعات الرأي، وبوريس جونسون على أعتاب رئاسة الحكومة في بريطانيا، واليمين المتطرف النمساوي يسيطر على العديد من الوزارات السيادية، وخلف الكواليس كان ستيف بانون مستشار السابق للرئيس دونالد ترامب منشغلاً في إقناع الأحزاب الشعبوية المتشددة  بتجاوز خلافاتهم من أجل "كسر أوروبا". لكن في  ضربة مفاجئة  تغير اتجاه الرياح وفشلت الأحزاب اليمينية المشككة في الاتحاد الأوروبي  في الوصول إلى الكتلة الحاسمة والضرورية لتكون قادرة على التأثير في عمل وقرارات المؤسسات الأوروبية.

وتقول "لوفيغارو"  إن الأحزاب الشعبوية في أوروبا تعتمد خلال تواجدها في المعارضة على الخطب المعادية المطالبة بالتغيير الفوري في أوروبا، لكنها تصطدم بالواقع عندما تعتلي السلطة مما يدفعها إلى تقديم وعود وهمية أكثر بكثير من بقية الأحزاب السياسية. وهذا ما حدث مع  المطالبين بالبريكست في بريطانيا، إذ بمجرد وصولهم إلى السلطة يستمرون في التصرف كما لو أنهم ما زالوا في المعارضة من خلال إلقاء اللوم على الآخرين على غرار  الإدارة ووسائل الإعلام   واتهامهم بإفشال تنفيذ سياستهم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.