تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الإسلاموفوبيا تمزق اليسار الفرنسي

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يحضر اجتماعًا مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في بكين-
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يحضر اجتماعًا مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في بكين- رويترز
إعداد : محمد بوشيبة
5 دقائق

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 09 نوفمبر / تشريت الثاني 2019 تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بخصوص الحلف الأطلسي و انقسام اليسار الفرنسي بخصوص المظاهرات التي ستنظم ضد انتشار الإسلاموفوبيا في فرنسا وربورتاج حول تنامي جرائم القتل في المناطق العربية بإسرائيل.

إعلان

العنف يجتاح المناطق العربية في إسرائيل

صحيفة لومند تقول إن في مدينة القدس اقام أعضاء عرب منتخبون في الكنيست ورؤساء بلديات المدن العربية بإسرائيل خيمة أمام مكتب رئيس الوزراء، كما أعلنوا عن اضراب عن الطعام لمدة ثلاثة أيام للمطالبة بتدابير جديدة من قبل الحكومة الإسرائيلية للتعامل مع تنامي العنف في المناطق العربية حيث يمثل العرب 18 في المائة من سكان إسرائيل.

وأضافت اليومية الفرنسية ان الحركة الاحتجاجية انضم إليها ممثلو الأحزاب اليهودية لدعم مطالب المنتخبين العرب وتم رفع لافتة تعرض صور عدد المواطنين العرب الذين قتلوا منذ بداية السنة في عمليات إجرامية في المناطق العربية كما ان الحركة تقول لومند  هي من اجل كسر حالة احجام العرب بالداخل الاسرائيلي  في التعامل مع الدولة الإسرائيلية وإعلان الرغبة في شراكة مع المؤسسات الرسمية للتغلب على هذه الآفة   والمطالبة بفرض عقوبات شديدة  على مالكي الأسلحة غير الشرعيين  وتجفيف المنابع  المالية للعصابات بالإضافة  الى تنظيم  عملية امنية ضخمة ضد المافيا على غرار تلك التي تم تنفيذها بنجاح قبل بضع سنوات في المدن اليهودية والتي كانت غارقة في الاجرام .

"سوريا تبلور ثلاث مشاكل عميقة" لحلف شمال الأطلسي

يومية ليبراسيون نشرت مقالا ترى ان سبب الغضب الفرنسي المفاجئ حول الحلف الأطلسي والذي  عبر عنه الرئيس ايمانويل ماكرون هو الهجوم التركي في شمال شرق سوريا لا سيما ان تركيا هي عضو في التحالف منذ عام الف وتسع مئة واثنين وخمسين   فالهجوم كان تقول اليومية الفرنسية بفضل الضوء الأخضر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي منحه لأنقرة  حيث اعتبر الرئيس الفرنسي ان قرار واشنطن  كان من دون تنسيق مع الشركاء في حلف الناتو  ولاسيما  ان هناك التزام بمحاربة  تنظيم الدولة الإسلامية و المفارقة يضيف الرئيس ماكرون هي أن القرار الأمريكي والهجوم التركي في كلتا الحالتين كانا لهما نفس النتيجة وهي التضحية  بالحلفاء في المنطقة وبالقوات الديمقراطية السورية ".

ونقلت صحيفة ليبراسيون عن ألكسندرا دي هوب شيفر المتخصصة في الحلف الأطلسي ان سوريا "تبلور ثلاث مشاكل عميقة" في حلف  الأطلسي وهي أزمة القيادة خاصة الأمريكية  مع الرئيس ترامب الذي لا يرغب في الاستثمار سياسيا في التحالف ولا يتشاور مع حلفائه بشأن سوريا  و أزمة التضامن  مع تدخل تركيا في سوريا دون تنسيق و ابتزازها لدول الحلف عن طريق تهديدها  بعرقلة الخطط الدفاعية للجهة الشرقية  وهي منطقة البلطيق  إذا لم يبد أعضاء التحالف تضامنهم مع العمليات العسكرية التركية  في الجبهة  الجنوبية  وفي الأخير يعاني حلف الناتو من نقص في القدرات الأوروبية  حيث انها غير قادرة  على التحرك من دون الولايات المتحدة ".

الإسلاموفوبيا تمزق اليسار الفرنسي

صحيفة لوفيغارو أفادت ان معسكر اليسار الفرنسي اظهر ان هناك اختلافات في النظر حول المظاهرات التي ستنظم في باريس تحت شعار أوقفوا الاسلاموفوبيا.

وأوضحت اليومية ان العديد من الشخصيات السياسية وقعت بالفعل عريضة تدعو إلى مظاهرة في باريس غدا الأحد للتنديد بما تصفه بالتمييز الممارس ضد الفرنسيين من الديانة المسلمة حيث هذه المظاهرة تأتي خاصة بعد الهجوم الذي تعرض له مسجد بايون أواخر شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي والذي قام به مرشح سابق في حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف.

وتابعت لوفيغارو ان الاختلاف في اليسار الفرنسي هو حول مصطلح اسلاموفوبيا حيث يفضل المدافعون عن العلمانية في فرنسا والغالبية العظمى من التشكيلات السياسية التفريق  بين "العنصرية المعادية للمسلمين" ومصطلح "الإسلاموفوبيا" فهم يعتقدون انه من الممكن انتقاد الديانات باعتبارها عقائد لكن من دون استهداف المؤمنين بها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.