تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

النفوذ الإيراني مرفوض شعبيا في العراق ولبنان

سمعي
علي خامنئي
علي خامنئي - رويترز

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 18 نوفمبر / تشرين الثاني 2019 تصاعد الرفض الشعبي  في لبنان و العراق للنفوذ الإيراني  في البلدين  وموضوع حول مشكلة توزيع الكهرباء في لبنان وسياسة التمييز التي تمارسها الصين ضد أقلية الأيغور المسلمة.

إعلان

يومية لاكروا أفادت ان في السنوات الأخيرة سعت إيران إلى تعزيز روابطها مع المجتمعات الشيعية خارج حدودها. وهي سياسة نفوذ تم انتقادها في العراق ولبنان بل حتى من قبل بعض الإيرانيين أنفسهم.
في العراق تقول اليومية الفرنسية تم كتابة شعار "إيران إرحلي " على جدران العاصمة بغداد ومدن جنوب العراق وبات هذا الشعار على السنة الجميع، وضع لا يمكن تصوره من قبل كما   قُتل محتجون في مدينة كربلاء في أوائل شهر نوفمبر / تشرين الثاني الجاري، أثناء محاولتهم حرق القنصلية الإيرانية. اما في مدينة النجف مقر السلطة الدينية الشيعية فقد تمت إعادة تسمية شارع الإمام الخميني.
واضافت يومية لاكروا ان تحدى النفوذ الإيراني امتد الى لبنان لكن هذا النفوذ له وجهًا مختلفًا فحزب الله الذي تم تقديمه كموالي لطهران في لبنان يحظى بشرعية محلية حقيقية" يقول "تيري كوفيل" الباحث في معهد العلاقات الدولية الاستراتيجية بباريس .
 لكن صدمة سرعة انتشار الاحتجاجات في لبنان وامتدادها إلى المناطق ذات الأغلبية الشيعية في الجنوب على غرار مدينة صور أو نبطية وصدى الانتقادات التي وجهت الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله جعلت الحزب يحمل فوق موجة الرفض العام للطبقة السياسية الحاكمة في البلاد.
لبنان ومشكلة الكهرباء السيئة
نشرت يومية لومند مقالا تحدث عن مشكلة انقطاع الكهرباء في المدن اللبنانية فهي تتراوح بين03 ساعات في العاصمة بيروت و12 ساعة في مدينة طرابلس في الشمال وتقول اليومية إن هذه الانقطاعات ناتجة عن فساد الطبقة السياسية في البلاد وعجزها عن إصلاح الشبكة.
 وتابعت يومية لومند ان في عام الفين وخمسة عشر وضع مؤشر القدرة التنافسية للمنتدى الاقتصادي العالمي لبنان في الصف ما قبل الأخير من حيث جودة الشبكة الكهربائية فاحتياجات البلاد تبلغ3.5  جيجاوات في الساعة في حين تنتج الشركة الوطنية (كهرباء لبنان) 02جيجاوات في الساعة رقم توفره محطتان كبيرتان تعملان بالوقود.
وأضافت يومية لومند ان على الرغم من وعود الحكومات اللبنانية المتعاقبة فإن القطاع لم يستفد من أي استثمار من قبل الدولة منذ التسعينيات ويتفاقم العجز في الطاقة بسبب الخسائر الهائلة التي تحدث خلال عملية توزيع الكهرباء في البلاد وهي خسائر مرتبطة بالبنية التحتية السيئة والربط غير المشروع   إضافة الى الغش في العدادات وهي ممارسات موروثة منذ فترة الحرب الأهلية.
كشفُ ممارسات الصين المناهضة لأقلية الأيغور المسلمة
يومية ليبراسيون أفادت ان عملية تسريب وثائق عن سياسة النظام الصيني الداخلية التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز كشفت مدى الاضطهاد التي تتعرض له الأقلية المسلمة في الصين.
وأضافت ليبراسيون ان في غضون السنوات القليلة الماضية قامت الصين بإنفاق مبالغ ضخمة لإنشاء مجتمع استبدادي   قامت بكين من اجل مراقبته باستخدام الكاميرات والطائرة بدون طيار المتنكرة في طائر الحمام   وتقنية التعرف على الوجه وجمع البيانات البيومترية لجميع المواطنين بما في ذلك الأطفال وكبار السن إضافة الى مراقبة الاتصالات والتحركات.
وتابعت صحيفة ليبراسيون ان الأساليب القديمة في المراقبة لم تتخلى عنها الصين حيث تتعرض اقلية الأيغور لعمليات استجواب عنيفة من قبل السلطات والوضع في الإقامة الجبرية إضافة الى سياسة الفصل بين العائلات.
وتقول يومية ليبراسيون إن في مدينة شينجيانغ أصبح إطالة شعر اللحية أو رفض شرب الكحول علامة على التطرف الإسلامي يعاقب عليه بالسجن لمدة طويلة من قبل المحاكم التابعة للحزب الشيوعي الصيني.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.