تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ارتفاع سعر البنزين يثير انتفاضة في إيران و ربيع عراقي في شهر نوفمبر / تشرين الثاني

سمعي
الاحتجاجات في إيران
الاحتجاجات في إيران - رويترز
إعداد : محمد بوشيبة

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 19 نوفمبر / تشرين الثاني 2019 ربورتاج حول سير التظاهرات ضد الحكومة العراقية   في العاصمة بغداد   وخلفيات الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها إيران إضافة الى موضوع حول علاقة إسرائيل بحركة حماس في ضوء التصعيد الأخير الذي حدث في قطاع غزة.

إعلان

ربيع عراقي في شهر نوفمبر / تشرين الثاني
صحيفة ليبراسيون   نقلت أجواء المظاهرات في العاصمة بغداد لاسيما في ساحة التحرير التي باتت معقل المتظاهرين الذي يحتجون ضد سياسة الحكومة العراقية وفساد السياسيين.
وأوضحت الصحيفة ان الفساد والطائفية التهمتا العراق منذ سنة الفين وثلاثة فيقول أحد الطلبة العراقيين المحتجين إنهم يريدون بلدا حقيقيا وليس ملكًا للصوص والقتلة   فهذا الشاب بات منذ أسبوعين يعيش في ليل نهار في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد حيث ثبت خيمته وسط مئات الخيم التي أقيمت في الساحة التي يسيطر عليها المحتجون.
وتابعت يومية ليبراسيون ان مع دخول الاحتجاجات في البلاد اسبوعها الرابع مازال التحدي في العراق يكتسب الدعم والتصميم لاسيما ان الإضراب العام شارك فيه على نطاق واسع الموظفون المدنيون والطلاب والمدرسون وعمال المهن الحرة في العاصمة بغداد وكذلك في مدن أخرى في جنوب البلاد.
ارتفاع سعر البنزين يثير انتفاضة في إيران
يومية لوفيغارو أفادت ان المرشد الأعلى في إيران   دافع عن الزيادة في أسعار الوقود في وقت يعاني بلد بالفعل من آثار الحصار الأمريكي منذ انهيار الاتفاق النووي فالارتفاع في أسعار البنزين لا يمكن أن يؤدي إلا إلى نتائج عكسية.
ونقلت اليومية الفرنسية عن الباحث الإيراني علي فتح الله نجاد قوله إن الوضع كارثي حقاً بالنسبة للإيراني العادي حيث تستمر الأسعار في الارتفاع بينما يشهد الفساد تغلغلا داخل النظام وهذا هو ما يحفز تذمرهم. وأضاف علي فتح الله نجاد ان المحتجين غاضبون من رؤية النظام يأخذ من جيوبهم وليس من جيوب اتباعه.
وأوضحت لوفيغارو ان الشعور بالظلم في البلاد دفع الى حدوث غضب حقيقي ضد الحكومة الإيرانية التي تفضل استثمار دولاراتها النفطية في سياسة التدخل في العراق أو لبنان أو اليمن أو دعمها لحماس الفلسطينية بدلاً من مساعدة سكانها وهتف أحد المتظاهرين في مقطع فيديو انتشر على الشبكات الاجتماعية "لا غزة ولا لبنان حياتي فقط من أجل إيران"

صفقة محفوفة بالمخاطر بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة
صحيفة لومند نشرت مقالا أفادت ان إسرائيل لأول مرة جنبت حركة حماس من عملياتها العسكرية خلال التصعيد الدامي الذي شهده قطاع غزة بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي ونقلت لومند عن زعيم احدى الجماعة اليسارية الصغيرة في غزة ان حركة حماس تسعى الى التوصل الى اتفاق طويل الأمد مع إسرائيل للبقاء في السلطة في غزة فالحقيقة ان حماس لم تعد أولويتها الكفاح المسلح لأنه سيكلفها غالياً.
وتابعت لومند ان بعد اعلان وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي نصبت اسرة أبو العطا خيمة لتلقي التعازي لكن حشدا من الشباب الغاضب طارد مسؤولا كبيرا في حماس هو محمود الزهار عند زيارته لتقديم التعازي للأسرة لكن سرعان ما قدم مسؤولو حركة الجهاد الإسلامي الاعتذار   بسرعة.
واضافة يومية لومند ان  فشل بن يامين نتانياهو في تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة منذ انتخابات شهر سبتمبر الماضي   بات مصير قطاع غزة رهينة الاتفاقات   أما بالنسبة للجماعات المسلحة في القطاع فقد بدأت تفقد صبرها ونقلت اليومية الفرنسية عن داود شهاب أحد قادة الجهاد الإسلامي في القطاع ان الحركة تحترم اتفاقية وقف إطلاق النار بينها وبين وإسرائيل لكن القيادة السياسية لا تستطيع منع كل أعمال العنف فهناك المئات من الناشطين مثل بهاء أبو العطا الذين ينتظرون أن يحلوا محله في القيادة العسكرية للحركة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.