تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

في الجنوب العراقي الغني... شباب فقير وأوضاع اقتصادية صعبة

سمعي
مظاهرات البصرة في العراق
مظاهرات البصرة في العراق - أ ف ب

من أهم المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019 الوضع الاقتصادي في جنوب العراق وتدهور الوضع الأمني في دول الساحل واعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

إعلان

في الجنوب العراقي الغني شباب فقير وضائع

كتبت هيلان سالون موفدة صحيفة "لوموند" إلى البصرة عن الأوضاع الاقتصادية والأمنية الصعبة التي يعيشها الشباب العراقي في هذه المنطقة الغنية بالنفط حيث أججت البطالة والفساد الغضب الشعبي.

ونقلت الكاتبة في تقريرها الصورة التي تسود احدى أكبر مدن العراق: شباب يقطعون الطرق امام السيارات لمنعها من الوصول الى ميناء أم قصر. وتضيف سالون أنه بعد شهر ونصف من اندلاع الاحتجاجات في البلاد يرغب الشباب بالتصعيد ضد النظام في البصرة ومحافظات الجنوب التي تعاني من الفقر وانعدام المرافق الصحية والنقص في السكن والبطالة رغم العائدات الضخمة للبترول التي قدرت بتسعة وسبعين مليار دولار لعام 2019.

الشركات الأجنبية في جنوب العراق توظف بنسبة عالية يدا عاملة أجنبية آسيوية وكذلك الأمر بالنسبة للكوادر في مجال النفط فأغلبهم من الأجانب، يقول أبو علي أحد سكان البصرة مضيفا أن ثلث الشباب يعانون من البطالة في المدينة.

ونقلت موفدة "لوموند" شهادات بعض سكان الجنوب حول تدهور الأوضاع الاقتصادية في الجنوب منذ أكثر من عشر سنوات حيث قال حيدر أن بعض الشباب يضطر الى دفع ما لا يقل عن ألف دولار كرشوة مقابل حصوله على وظيفة سائق أو رجل أمن لدى الشركات النفطية أما الوضع الأمني فيتفق سكان البصرة على تبعيته لأهواء الميليشيات والجماعات المسلحة المختلفة.

فرنسا تبحث عن حلول مقابل التدهور الأمني في الساحل

كتب نيكولا باروط في صحيفة "لوفيغارو" ان منتدى داكار يتساءل منذ 2013 عن كيفية إعادة الامن في دول الساحل الافريقية فالوضع يزداد تأزما في منطقة تجتاحها جماعات إرهابية مختلفة وعلى مساحة أكبر من مساحة أوروبا.

ويضيف الكاتب أن "عملية بارخان" هي الأكثر فعالية في ردع الجماعات الإرهابية وتفادي انتشار الفوضى في المنطقة غير أن العملية التي تقودها فرنسا تفتقد الى استراتيجية محددة فالجميع قلق حول الوضع ولكن الحل غير موجود لدى الأطراف المعنية في منتدى داكار.

وحسب الكاتب تبقى العقبة الأولى في وجه القوات التي تحاول السيطرة على الأمن في دول الساحل متعلقة بنقص الإمكانيات المادية والبشرية الموجودة على الأرض. ونقل الكاتب في مقاله يوميات بعض الجنود المكلفين في عملية بارخان مشيرا الى العقبات التي تواجه هؤلاء خلال مهماتهم الميدانية.

ترامب يهب لنجدة نتانياهو

كتب جويل دافيد في صحيفة "لاكروا" أن اعتراف واشنطن بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية جاء في سياق يتسم بفشل بنيامين نتانياهو في تشكيل ائتلاف حكومي إضافة الى قضايا الفساد التي تطارده ويمكن اعتبار خطوة الرئيس الأمريكي هدية لنتانياهو خاصة بعد أن فشل هذا الأخير في تقديم خطة سلام في الشرق الأوسط وبالتالي فنتنياهو خيب آمال ترامب أكثر من مرة في المضي بالمنطقة الى بر الأمان.

ويضيف الكاتب أن هذه الخطوة منعطف تاريخي بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية وجاءت في الوقت الذي تتطلع فيه إسرائيل الى حل الازمة السياسية الحادة التي تعصف بها

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.