تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

اللبنانيون يطالبون بالبديهيات: بلد عادي دون طائفية ولا فساد

سمعي
متظاهرون لبنانيون في بيروت
متظاهرون لبنانيون في بيروت - رويترز

الصحف الفرنسية افردت عناوينها لقمة الحلف الأطلسي ولمشروع قرار يحدد معنى معاداة السامية يعد له مجلس النواب الفرنسي لكنها لم تغيب الاحتجاجات المستمرة في كل من لبنان والعراق.

إعلان

انفجار الوحدة المفترضة للمعسكر الشيعي

"الشارع يدين التدخل الإيراني في العراق ولبنان" عنوان مقال "لوبينيون" عن "انفجار الوحدة المفترضة للمعسكر الشيعي، تحت وطأة احتجاجات شعبية انتقدت بشدة إيران وحلفاءها الحاكمين في لبنان والعراق" " كما كتبت الصحيفة، نقلا عن المؤرخ والباحث، "جان-بيار فيليو".

بيروت، في قلب الحماس واليوتوبيا الجماعية

"لاكروا" نشرت بدورها انطباعات الكاتب "الكسيس جيني" عن بيروت، التي زارها مؤخرا في إطار معرض الكتاب الفرنسي. "كنا في قلب الحماس واليوتوبيا الجماعية التي قد لا تؤدي لشيء، لكنها الهبت مشاعرنا" كتب "جيني" وقد لفته ان "المتظاهرين يطالبون بالبديهيات أي ان يكون لهم بلد عادي من دون طائفية ولا فساد ونظام ديمقراطي يضع حدا للإقطاعية والزبائنية واللامساواة."

كيف ينظر الفلسطينيون لموجة الاحتجاجات؟

وفي "لاكروا" تحقيق من رام الله عن نظرة الفلسطينيين لموجة الاحتجاجات هذه، وقد اشارت الصحيفة الى متابعتهم الحراك بشغف ولكنها قالت إنهم لا يشعرون بأنهم معنيون.

فرنسا تعدل عن تسليم 6 زوارق لليبيا

ونقرأ في "لاكروا" أيضا مقالا عن "عدول فرنسا عن تسليم ليبيا ستة زوارق لتعزيز مراقبة سواحلها" وقالت الصحيفة ان "باريس فضلت تفادي حكم القضاء، بعد ان تقدمت 8 منظمات غير حكومية بشكوى إلى محكمة الاستئناف الإدارية في باريس للمطالبة بإلغاء تسليم القوارب بسبب كيفية تعامل السلطات في ليبيا مع المهاجرين".

حلف أطلسي على حافة الانهيار العصبي

ركزت الصحف الفرنسية بشكل خاص على قمة الحلف الأطلسي التي تعقد اليوم في لندن. "حلف أطلسي على حافة الانهيار العصبي" عنونت "لاكروا"، بدورها "ليبراسيون" كتبت بالخط العريض: "قمة في لندن، في مسعى لإخراج الأطلسي من حالة الموت الدماغي" وهو تشخيص توصل اليه، كما هو معروف، الرئيس الفرنسي في حديث الى مجلة "ذي إيكونيميست".

استفزاز ماكرون محسوب

"لاكروا" رأت فيه "استفزازا محسوبا" قد يلاقي صدا إيجابيا، خلافا لما اوحته ردود الفعل الأولية، بحسب كاتبة المقال "آن بويير" التي لفتت بشكل خاص الى مطالبة وزيرة الدفاع الألمانية "أنيغريت كرامب كرانباور" بتعديل عقيدة جيش بلادها.

الخلافات الداخلية قد تطيح بالحلف الأطلسي

"لوفيغارو" التي خصصت المانشيت للموضوع اعتبرت في افتتاحيتها ان "الخلافات الداخلية هي التي باتت تهدد مصير الحلف في عيده السبعين. التهديديات الخارجية التي بررت ولادته عام 1949 لم تختف تماما لكن ميزان القوى بات لصالحه" يشير كاتب المقال "فيليب جيلي" مع "مضاعفة اعداد الدول المنتمية اليه، ما اكسبه عمقا استراتيجيا بطول 1600 كيلومتر إضافي في مواجهة روسيا".

انتصار من دون حرب تماما ك 1989

وقد خلصت "لوفيغارو" في افتتاحيتها الى ان "الخلافات قد تقضي على الحلف الأطلسي، حينها سيحتفل فلاديمير بوتين بنصر توصل اليه من دون حرب تماما كما جرى مع الحلف لدى سقوط جدار برلين" تقول "لوفيغارو".

تحديد معنى معاداة السامية يقسم النواب في فرنسا

وفي صحف اليوم نقرأ مقالا عن مشروع قرار يحدد معنى معاداة السامية يعد له مجلس النواب الفرنسي. "لوموند" خصصت مقالا لهذا الموضوع وقالت انه يلقى "معارضة شديدة" داخل حزب "الجمهورية الى الامام" الذي تقدم به. ويستند مشروع قرار تحديد معنى معاداة السامية الى نصوص "التحالف الدولي لذكرى المحرقة" الذي يضع "معاملة دولة إسرائيل بشكل مغاير عن باقي الدول في مصاف معاداة للسامية".

127 مثقفا يهوديا ضد مشروع قرار عن معاداة السامية

ويتخوف منتقدو المشروع من ان "يجعل النص من معادة دولة إسرائيل معاداة للسامية وهو ما أشار اليه نداء يطالب النواب الفرنسيين بعدم إقرار المشروع. النداء حمل توقيع 127 مثقفا يهوديا من جميع انحاء العالم وقد قامت "لوموند" بنشره فيما صحيفة "لاكروا" اشارت الى ان المشروع لن يكون ملزما لأنه قرار وليس قانون.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.