تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

النظام الجزائري في موضع الشك بعد وفاة قايد صالح

سمعي
أحمد قايد صالح
أحمد قايد صالح / رويترز
إعداد : محمد بوشيبة

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 24 ديسمبر / كانون الاول  2019  وفاة قائد اركان الجيش الجزائري احمد قايد صالح وموضوع اخر حول تداعيات وفاة قائد الجيش الجزائري على منطقة الساحل   ومقال بخصوص السياسة الجديدة لرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في افريقيا .

إعلان

النظام الجزائري في موضع الشك بعد وفاة قايد صالح 


صحيفة "لاكروا" تقول إن قائد الجيش الجزائري احمد قايد صالح وضع نفسه على خط المواجهة منذ بداية الحراك الشعبي شهر فيفري / شباط الماضي   حيث كان يلقي خطاب او خطابين في الأسبوع   كما يعتبر هو من دعا الى تنظيم الانتخابات الرئاسية الأخيرة والتي افرزت فوز الرئيس عبد المجيد تبون.


وتساءلت يومية "لاكروا" هل برحيل المفاجئ لقائد الجيش الجزائري سيجعل الرئيس تبون في موقع أكثر حرية في اتخاذ القرارات ام انه سيضعفه في مواجهة الحراك الشعبي؟ سؤال أجاب عنه أحد المتابعين للشأن الجزائري بالقول إن كل الاحتمالات ممكنة   فالرئيس الجزائري سيكون أكثر حرية في مواجه الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد لكنه سيكون ضعيفا في مواجهة ضغطه فعبد المجيد تبون ليس لديه طموح للتحول الديمقراطي في البلاد لاسيما في هذه المرحلة التي كان قايد صالح يعتبر عائقا امام رغبته في الإصلاح ومع ذلك فالرئيس الجزائري بوفاة قايد صالح يكون قد فقد دعمه الرئيسي ضد الحراك المستمر منذ اشهر.


الوضع في الجزائر يزيد من حالة عدم اليقين في النيجر


يومية "لوفيغارو" أفادت ان وفاة قائد اركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح يمكنها أن تخلط التوقعات في منطقة الساحل لا سيما ان مشاركة الجزائر وهي القوة الوسيطة الوحيدة للسلام منذ تسعينيات القرن الماضي في منطقة الساحل بات أمرا ضروري بالفعل لأي تطور على الساحة الميدانية .


وأضافت يومية "لوفيغارو" ان رحيل قائد الجيش الجزائري سيفتح فترة من عدم اليقين في المنطقة ففي السنوات الأخيرة كان غياب الجزائر هو بسبب مشاكلها الداخلية لكنها عادت تدريجيا في الوقت الراهن للمشاركة إيجابيا في التطورات الحاصلة بحسب مانقلته اليومية من أحد كبار القياديين في منطقة الساحل الافريقي.


وأوضحت "لوفيغارو" انه من غير المرجح ان يشهد دور الجزائر في المنطقة تراجعا   لكن وفاة قائد اركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح يمكن أن يكسر هذه الديناميكية الجزائرية في ظل عودة العمليات الإرهابية   للجماعات الجهادية في منطقة   الساحل.

 
في أبيدجان: الرئيس ماكرون يريد التخلص من الماضي الاستعماري لفرنسا  


صحيفة "لومند" أفادت ان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد في أبيدجان على المحافظة على سياسته الأفريقية وهي التغيير للبقاء على نحو أفضل.


في ساحل العاج وهو البلد الذي كان يعتبر لفترة طويلة حوض فرنسا في افريقيا تعهد الرئيس الفرنسي بتجديد صورة بلاده في افريقيا والتي وصفها خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الإيفواري الحسن واتارا بالإفريقية "الشابة" . 


ففي ظل الاتهامات الموجهة ضد باريس حول انتهاجها استعمارا جديدا في المنطقة رد الرئيس الفرنسي على انه لا ينتمي إلى ذلك الجيل الذي شهد الاستعمار بالرغم من ان الكثير من الشباب يلومونه على ذلك مضيفا بان الاستعمار كان خطأً عميقًا وخطأ من الجمهورية.


وتابعت صحيفة "لومند" ان الإرادة المعلنة من اجل إعادة بناء علاقة جديدة بين فرنسا والقارة الأفريقية هي الإعلان عن التخلي عن عملة فرنك CFA واستبدالها بعملة غرب أفريقية الجديدة: Eco، مشروع تم دعم خطته من قبل رؤساء  خمسة عشر دولة من المجموعة  الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (ECOWAS) منذ عام 2017.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.