تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الخلاف يزداد حدة بين الحكومة الفرنسية والكنفدرالية العامة للشغل

سمعي
محتجون ضد قانون التقاعد في باريس-
محتجون ضد قانون التقاعد في باريس- رويترز

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها المجلات الفرنسية الشأن السوري والملف اليمني والدور الفرنسي في دول الساحل الإفريقي إضافة الى الإضرابات في فرنسا والصراع القائم بين الحكومة والنقابات حول تعديل قانون التقاعد.

إعلان

 صحيفة لوجي دي دي الأسبوعية تساءلت لماذا يقصف النظام السوري وحليفه الروسي إدلب ؟

كتبت كلووي دومة في عن القتلى والجرحى والنازحين جراء القصف الذي تعيشه منطقة ادلب منذ أسبوعين ونقلت الكاتبة في مقالها صور الأطفال الذين انتشلت جثثهم من تحث الأنقاض والعائلات المشردة والمباني التي أصبحت خرابا.

وتضيف الكاتبة ان الهدف الآخر للنظام من هذه العملية يتمكن في إعادة فتح الطريق السريع *أم 5* الذي يربط بين دمشق وحلب وتعلق دومة في مقالها أن هذه العملية لن تكون الأخيرة فدمشق تحاول استعادة ما تبقى من المناطق التي انسحب منها تنظيم الدولة الإسلامية وترغب في السيطرة على كافة المناطق المحيطة بالعاصمة السورية.

شبح التقسيم في اليمن.

كتب كونتان مولار في مجلة ليكسراس عن الصراع في اليمن وعن تداعيات الانقسامات الطائفية والسياسية إضافة عن التدخل السعودي وحلفاءه في هذا البلد يقول الكاتب فمنذ عامين استقر السعوديون في منطقة المهرة رسميا للحفاظ على السلام ولكن في الواقع السعوديون بدأوا بحفر و بناء خطوط أنابيب هناك ,الأمر الذي قد يؤدي الى تفاقم الفوضى وانتشارها في المنطقة.

السلطان عبد الله بن عيسى العفر المنفي في البحرين التقته المجلة وصرح لها ان للمملكة العربية السعودية نوايا في اليمن غير تلك المصرح عنها والمتمثلة في ابعاد الحوثيين من المشهد اليمني والحفاظ على الوحدة الوطنية اليمنية.

السلطان العفر يقول الكاتب لم يسبق له ان تحدث الى الاعلام الفرنسي ولكنه خرج عن صمته لأنه يرى بأن وضع محافظة المهرة التي ينتمي اليها يتمتع بموقع استراتيجي مثالي ما سيمكن المملكة العربية السعودية من تأمين صادراتها النفطية التي تعنبر أولوية قصوى بالنسبة للرياض.

 الخلاف يزداد حدة بين الحكومة الفرنسية والكنفدرالية العامة للشغل.

من بين النقابات التي لا تود تقديم تنازلات للحكومة حول نظام التقاعد الكنفدرالية العامة للشغل أو ما يعرف بالسي جي تي وزعيمها فيليب مارتيناز الذي لا يتأخر في كل مرة عن توجيه رسائل حادة لحكومة ادوارد فيليب إضافة الى دعمه المستمر للمضربين من عمال القطارات والنقل العام في باريس وبقية المدن الفرنسية نقرأ في عدد اليوم من صحيفة لوباريزيان.

وكتب مارك لومازي أن حدة الأزمة بين الطرفين تحولت الى حرب كلامية يمكنها أن تشتعل أكثر قبل أيام من الموعد المحدد للتفاوض مرة أخرى بين النقابات والحكومة في السابع من الشهر المقبل.
فيليب مارتيناز اتهم الحكومة بخلق الفوضى وهددها عبر صفحات لو جورنال دو ديمونش بمواصلة النقابات في الاضراب الى حين الحصول على مطالبها كاملة فعلى الحكومة أن تستمع وتستجيب لأننا مصرون على المضي في الإضراب رفضا لإصلاح نظام التقاعد يقول مارتيناز.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.