تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا: هل أصبحت التسوية بين الحكومة والنقابات في ملف أنظمة التقاعد قريبة؟

سمعي
تواصل الاحتجاجات في فرنسا ضد نظام التقاعد الجديد
تواصل الاحتجاجات في فرنسا ضد نظام التقاعد الجديد ( أ ف ب)

هل حان وقت الخروج من النفق المظلم في فرنسا ووقف الإضرابات والاحتجاجات ضد مشروع اصلاح أنظمة التقاعد المتواصلة منذ أكثر من خمسة أسابيع؟... السؤال يبرره اجتماع رئيس الحكومة أمس بممثلي النقابات الفرنسية وما رشح عنه من مسحة تفاؤل، على الأقل لدى النقابات الإصلاحية وعلى لسان رئيس الحكومة... صحيفة "لوفيغارو" كتبت في هذا السياق أن إدوارد فيليب سيقترح " تسوية صلبة" للخروج من الأزمة.

إعلان

من بين أبرز اهتمامات الصحف الفرنسية اليوم: احتمال تسوية بين الحكومة والنقابات في ملف مشروع إصلاح أنظمة التقاعد المثير للجدل في فرنسا...كما ركزت هذه الصحف على استعداد الرئيس ايمانويل ماكرون لإجراء استفتاء حول المناخ... أساس التسوية سيكون على الأرجح التخلي عما بات يُعرف بـ"سن التوازن" او السن المحوري" للتقاعد الذي يتضمنه المشروع ويقضي برفع سن التقاعد الى 64 عاما بدل من اثنيْن وستين وهو ما ترفضه النقابات...

وبعد اجتماع ثنائي أمس الجمعة، بين رئيس الحكومة والأمين العام للكونفدرالية الفرنسية الديموقراطية للعمل لوران بيرجيه-تضيف "لوفيغارو"-أكد برجيه أنه "شعر برغبة في انفتاح" لدى رئيس الحكومة بشأن هذا السن المحوري.

"ادوارد فيليب يُطيل التشويق"

هكذا عنونت "لوباريزيان" وقالت الصحيفة إن الدخان الأبيض لم يخرج البارحة من قصر "ماتينيون" الحكومي حيث دارت جولة المفاوضات المارثونية بين رئيس الحكومة ادوارد فليليب والنقابات الفرنسية بشأن مشروع اصلاح أنظمة التقاعد وسبل الخروج من الأزمة. ولكن الصحيفة استدركت بأن الدخان الأبيض قد يخرج اليوم إذا ما اعتمدنا على تصريح رئيس الوزراء فيليب الذي بدا متفائلا أمس وأكد أنه سيقدّم "مقترحات ملموسة" مكتوبة اليوم السبت، يمكن أن تكون أساساً للتوصل إلى "تسوية" مع الشركاء الاجتماعيين، بعد أن أحرز "تقدّما" معهم في ملف إصلاح انظمة التقاعد.

والمعضلة -كما تشير اليومية الفرنسية- تبقى في التوصل إلى تسوية بشأن تمويل نظام التقاعد...فهل ان هذه المشكلة الأساسية ستجد طريقا الى الحل.

من جانبها رأت-صحيفة "ليبراسيون"-ان رئيس الحكومة ادوارد فيليب "يلعب على كسب الوقت" متسائلة هل انه سيفلح في اقناع النقابات خاصة وأنها أعلنت عن ثلاثة مواعيد جديدة للتحرك ومواصلة الاحتجاج ضد مشروع اصلاح أنظمة التقاعد.

إيمانويل ماكرون يفتح الباب حول استفتاء بشأن المناخ

تابعت هذا الموضوع صحيفة "لوباريزيان" وقالت ان الرئيس الفرنسي شارك الليلة الماضية في نقاش أمام مائة وخمسين عضوا في"المؤتمر المواطني" للمناخ، ووعد باتخاذ تدابير قويّة بشأن البيئة. 

وحول نفس الموضوع لاحظت من جانبها صحيفة "لوفيغارو" رغبة وتصميما لدى الرئيس الفرنسي، مشيرة الى ان ايمانويل ماكرون أراد طمأنة المشاركين في هذا المنتدى التشاوري المباشر بانه منفتح على مسألة اجراء استفتاء حول المناخ...واكد ماكرون ان قضية البيئة هي من اولياته على الرغم من ان مسالة البيئة تبرز في كثير من الأحيان في مرتبة متأخرة امام القضايا الاقتصادية والاجتماعية.

وطمأن الرئيس الفرنسي الى أنه سيحضر في بداية شهر ابريل 2020 أمام المشاركين في "المنتدى المُواطني" للمناخ بمناسبة تقديم هذا المنتدى لمقترحاته...وأكد ماكرون أنه سيجيب المشاركين مباشرة عن هذه المقرحات ...لرسم خارطة طريق للتحرك في هذه المسالة عبر استفتاء أيا كان شكله "دستوري او تنظيمي"، قال الرئيس الفرنسي.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.