تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الأزمة بين إيران والولايات المتحدة تقضي على استراتيجية الشق الإصلاحي في النظام الإيراني

سمعي
الرئيس اليراني حسن روحاني والرئيس الامريكي دونالد ترامب
الرئيس اليراني حسن روحاني والرئيس الامريكي دونالد ترامب © فرانس24
إعداد : هادي بوبطان

من بين أبرز القضايا التي عالجتها المجلات الأسبوعية الفرنسية: الازمة بين إيران والولايات المتحدة تقضي على استراتيجية الشق الإصلاحي الايراني الموالي للغرب. وفرنسيا تطرقت هذه المجلات الى ما يُعدّه الرئيس الفرنسي بعد اصلاح أنظمة التقاعد.

إعلان



ضمن ملف شامل حول التصعيد الأخير بين الولايات المتحدة وإيران على خلفية اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني في غارة أميركية الجمعة 3 يناير 2020 في العراق، وتحت عنوان: "إيران، غروب الإصلاحيين"، تطرقت مجلة "لوبوان" الى التداعيات السياسية لهذا التصعيد على المستوى الداخلي الإيراني. واعتبرت الأسبوعية الفرنسية أن مقتل سليماني وحّد الشارع والصف السياسي الإيراني في مواجهة الولايات المتحدة، وقضى على استراتيجية الإصلاحيين الراغبين في أي تقارب مع الغرب.

بدوره بيير حسكي، وفي افتتاحية لمجلة "لوبس" بعنوان " تصعيد غير مسؤول"، قال إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي فكك كل ما بناه سلفه باراك أوباما لاحتواء إيران عبر اتفاق نووي يُخرج شعبها من العزلة، ونظامها من حالة المواجهة والعداء مع الغرب. وقطع اليد الممدودة الى طهران، فأوباما هو من أوصل الوضع الى هذه الحالة من التصعيد والتوتر.
بيير حسكي في "لوبس" لم يستثن ايضا الجنرال سليماني في انتقاداته وتحميله مسؤولية تصاعد الازمة بين واشنطن وطهران على اعتبار الأخير" يد إيران الطويلة لزعزعة استقرار عدد من دول منطقة الشرق الأوسط"، قال الكاتب.

هل يُمكن تفادي مواجهة عسكرية بين الولايات المتحدة وإيران في 2020؟ تتساءل مجلة "ليكبرس".

تفاديا لأي حرب مع إيران، رفض الرئيسان الامريكيان السابقان جورج دبليو بوش وبارك أوباما، تصفية قاسم سليماني "مهندس ومنفّذ السياسة التوسعية الإيرانية في الشرق الأوسط على مدار الخمسة عشر عاما الماضية، قالت المجلّة. أما دونالد ترامب فلم يكن له نفس التردد فأعطى الضوء لضربة من طائرة بدون طيار قضت على سليماني في الثالث من يناير في بغداد.

"ليكبرس" لم تستبعد انزلاق الأمور مجددا في 2020 بين الولايات المتحدة وإيران قد تصل الى حد المواجهة العسكرية، فالمرشد الأعلى توعد بالانتقام لمقتل سليماني، ومن المؤكد بتقدير المجلة الفرنسية ان مقتل الجنرال الإيراني سيقوّي قبضة المتشددين في النظام الإيراني على حساب المحافظين مجسَّدين في الرئيس حسن روحاني. وقد يخسر المحافظون الأغلبية في البرمان الإيراني في انتخابات نهاية شهر فبراير.

في الشأن الفرنسي...تساؤلات حول ما بعد اصلاح الأنظمة التقاعدية.

مجلة "لوبوان" كتبت عما يُعدّه الرئيس الفرنسي بعد اصلاح أنظمة التقاعد.... فعلى الرغم من ان هذا المشروع لا يزال يخضع لتجاذبات بين الحكومة والنقابات ولا يُعرف مصيره قبل وبعد عرضه على مجلس النواب-كما تشير الأسبوعية الفرنسية-فان قصر "الاليزيه" يستعد لمرحلة ما بعد اصلاح أنظمة التقاعد، في هذه السنة المفصلية 2020.  وتابعت "لوبوان" ان رئيس الوزراء الفرنسي ادوارد فيليب هو الذي دُفع الى الواجهة حتى "لا ينغلق هذا الملف الملغوم على الرئيس ايمانويل ماكرون".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.