تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

طهران تراهن على تصعيد عسكري هذا الصيف لإسقاط دونالد ترامب في الانتخابات

سمعي
حسن روحاني رئيس الجمهورية في إيران
حسن روحاني رئيس الجمهورية في إيران © أ ف ب
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

من يقظة الشعور القومي في العراق الى ازمة إيران والاتفاق على تعزيز عملية برخان في منطقة الساحل الافريقي ومحادثات موسكو لوقف إطلاق النار في ليبيا، اثارت التطورات العالمية اهتمام الصحف الفرنسية الصادرة اليوم.

إعلان

عودة القومية العراقية

ونبدأ قراءتنا لليوميات الفرنسية ب"لاكروا"، التي جعلت من "عودة القومية العراقية"، كما عنونت، موضوع الغلاف. موفد الصحيفة الخاص الى مدينتي النجف وكربلاء، "فرانسوا دالانسون" استهل مقاله بهذه الجملة "العراق يجب ان يكون سيد نفسه يحكمه أبناؤه ولا دور للغرباء في قراراته" وهي جملة مقتطفة من آخر خطبة جمعة للمرجع الشيعي، علي سيستاني، وقد لفتت "لاكروا" الى ان "المتظاهرين العراقيين يلقون تأييدا من القيادة الدينية الشيعية لحراكهم" وقد رأت فيه الصحيفة "ثورة على التدخلات الأجنبية" وعلى رأسها تدخل إيران التي "يرى فيها شيعة العراق" بحسب "لاكروا" المستفيد الأول من نظام بغداد وحاميه.

غضب شعبي على النظام في إيران

الاحتجاجات الإيرانية افردت لها صحف اليوم أيضا، حيزا هاما. "غضب شعبي على النظام في إيران" عنونت "لوموند" في صدر صفحتها الأولى. "قبل أسابيع من الانتخابات التشريعية المتوقعة في 21 من الشهر القادم" اعتبرت "لوموند" ان "إسقاط الطائرة الأوكرانية جاء ليكسر الاجماع على تأييد النظام إثر اغتيال قاسم سليماني". وقد لفتت "لوموند" الى ان موجة الاحتجاجات طاولت حتى قناة التلفزيون الرسمية التي شهدت استقالة مقدمتي برامج.

إيران تراهن على تصعيد عسكري هذا الصيف

"لي زيكو" اشارت الى قمع تظاهرات يوم الاحد فيما نقلت "لوبينيون" عن الباحث "فانسان ايفلينغ" إن "المحتجين ينتمون الى النخبة التي هي بالأساس معارضة للنظام ولسياسة الولايات المتحدة في آن واحد". "لوفيغارو" بدورها نقلت عن مصادر إيرانية ان "اغتيال قاسم سليماني غيّر المعادلة" وان "النظام الإيراني بات يراهن على تصعيد عسكري هذا الصيف من أجل اضعاف حظوظ دونالد ترامب بالفوز بالانتخابات الرئاسية الأميركية" ونقرأ في "لوفيغارو" أيضا تحقيقا عن اهتزاز أسواق النفط جراء الازمة الإيرانية.

موسكو شرطي النزاع الليبي

في صحف اليوم أيضا، مقالات عدة عن محادثات السلام الليبية في موسكو. "مهما كانت نتيجة هذه المحادثات، المؤكد" تقول صحيفة "لي زيكو" هو ان "فلاديمير بوتين عمل خلال الأسابيع الماضية على فرض نفسه كصانع للحرب ومن بعدها كصانع للسلام في ليبيا" بدورها "لاكروا" عنونت "موسكو شرطي النزاع الليبي أكثر من أي وقت مضى" فيما لوموند" كتبت بالخط العريض ان "وقف إطلاق النار في ليبيا صورة عن النفوذ الروسي التركي في طرابلس"، "ليبراسيون" بالمقابل تحدثت عن "وقف إطلاق نار هش" و"لوفيغارو" عن "الافرقاء الليبيين الذين يجدون صعوبة في التوصل الى وقف لإطلاق النار" فيما لفتت الاستاذة في معهد العلوم السياسة في باريس "لورانس دازيانو" بالمقابل الى "افول القيصر والسلطان" كما قالت نظرا الى ضعف اقتصاد بلديهما.

الوجه الجديد لبرخان

الصحف الفرنسية تحدثت أيضا عن "الوجه الجديد لبرخان" كما كتبت "لوموند" بعد اتفاق فرنسا ودول الساحل الخمس على تعزيز التعاون العسكري لمكافحة التمرّد الجهادي الذي يهدّد المنطقة. "فرنسا تريد ان تمنح شرعية لعملها العسكري في منطقة الساحل" كتبت "لي زيكو" التي اشارت الى ان "باريس وضعت الخيارات كلها على الطاولة بما فيها الانسحاب". "لوباريزيان" لفتت بدورها الى "تعاظم الشعور بمعاداة فرنسا خاصة في مالي" وقد تحدثت "لوموند" عن إمكانية "انهيار الجيش المالي" وعن "الدعم العسكري الذي لا غنى عنه لعملية برخان والذي قد يتوقف خلال أشهر" فيما اعتبر "رينو جيرار" في مقاله في صحيفة "لوفيغارو" ان "منطقة الساحل طالبت فرنسا بالإبقاء على وجودها العسكري فيها" خلال المؤتمر الذي عقد البارحة في مدينة "بو" الفرنسية بدعوة من الرئيس ماكرون.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.