تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

مجلة لوكورييه انترناسيونال: مؤتمر السلام في برلين لعبة محفوفة بالمخاطر بالنسبة لأنجيلا ميركل

سمعي
انغيلا ميريكل/رويترز

من بين أبرز ما تناولته المجلات الفرنسية الملف الليبي إضافة الى الوضع الصحي والاقتصادي في افريقيا ومسألة الجهاديين الفرنسيين وكواليس الإضرابات والاحتجاجات ضد إصلاح نظام التقاعد في فرنسا.

إعلان

مجلة لوكورييه انترناسيونال عنونت ليبيا. مؤتمر السلام في برلين لعبة محفوفة بالمخاطر بالنسبة لأنجيلا ميركل.

نقرأ في المجلة بقلم دانيال رونو أن جميع القوى الأجنبية المشاركة بالوكالة في هذه الحرب التي تعصف بليبيا والتي زعزعت الاستقرار منذ سقوط الديكتاتور القذافي في عام 2011، ستكون حاضرة إلى جانب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، تحت رعاية المستشارة أنجيلا ميركل.

الهدف هو أن تقوم مجموعة من الدول والمنظمات الدولية بدعم جهود الأمم المتحدة لصالح ليبيا لاسترجاع السيادة والاسراع بتنفيذ عملية المصالحة الداخلية بين أطراف النزاع الليبي.
وفي تحليل للمجلة حول المنعرج الذي طرأ فجأة على الملف الليبي وكيف اتخذت برلين القرار للعمل على حله أو ايجاد حلول للخروج من هذه الأزمة فالسر يكمن في اللقاء الذي جمع بين بوتين وميركل في موسكو الاسبوع الماضي. فالمستشارة الالمانية متخوفة من الأزمة الليبية خاصة فيما يتعلق بأزمة اللاجئين.
وبالتالي فالحكومة الألمانية تذكر المجلة ملزمة بعرض تقدم حقيقي في نهاية هذا المؤتمر.

إفريقيا والحرب على الأدوية المقلدة.

خصصت صحيفة لوجورنال دو ديمونش الأسبوعية تقريرا حول الأدوية المقلدة في إفريقيا وكتبت فرانسواز كليمونصو موفدة الصحيفة الى التوغو أن سوق الأدوية في بعض الدول الافريقية أصبحت خطرة جدا حيث تباع الأدوية في الأسواق الشعبية من قبل بائعين لا علاقة لهم بالصيدلة.
"لم يعد الناس هنا يعالجون أمراضهم بالأدوية بل يلجؤون في أغلب الاحيان إلى العلاج الطبيعي لأنهم لا يثقون في الأدوية التي تباع في بعض الصيدليات والأسواق. تنقل الكاتبة عن مديرة الصيادلة في وزارة الصحة النيجيرية الدكتورة دان ناهو.

في دول الساحل الافريقي اكتشف الضابط مارك فوكود حجم الأدوية المقلدة التي تتاجر بها الجماعات الإرهابية المسلحة اضافة الى المخدرات والسجائر والاتجار بالبشر خلال قيادته لعملية سيرفال في مالي.بها.

ويضيف الضابط ان الجماعات الارهابية تتقاتل وتتنافس فيما بينها للسيطرة على مراكز الخدمات اللوجستية لإبقاء السيطرة على المواطنين الذين يفتقدون أبسط الحقوق فشراء الدواء في بعض دول الساحل الافريقي يلزم على المرضى دفع مبالغ كبيرة للحصول على ادوية قد تكون مقلدة وغير صالحة للاستهلاك البشري.

تايوان أو الحلم الصيني الآخر.

كتب ايريك شول في مجلة ليكسبراس انه مع فوز الرئيس السابق تساي إنغ ون المنتهية ولايته، تجرأت تايوان على قول لا للصين.

فخطاب الرئيس الصيني بلكنة عسكرية صارمة لم يستبعد فيها استخدام القوة
ويرى الكاتب بأن بكين لن تتردد في العودة الى استخدام القوة من جديد على الجزيرة الصغيرة وممارسة الخنق الدبلوماسي والاقتصادي لكن هذه الممارسات التي تعود عليها التايوانييون لن تمنعهم من المضي نحو الديمقراطية فعام 2020 يعلق الكاتب لم يبدأ مثل ما حلمت به بكين.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.