تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

اللبنانيون لم يعد لديهم ما يخسرونه والتدخلات الأجنبية تمزق ليبيا

سمعي
اشتباكات مع القوى الأمنية في بيروت
اشتباكات مع القوى الأمنية في بيروت © أ ف ب

الازمة اللبنانية ومساعي قمة برلين لإحلال السلم في ليبيا، إضافة الى انتخاب رئيس جديد للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، من المواضيع التي عالجتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم.

إعلان

استفحال الغضب في لبنان

قراءتنا لصحف اليوم سوف نبدأها ب "لاكروا"، التي جعلت من "استفحال الغضب في لبنان" كما عنونت، موضوع الغلاف. وقد كتبت الصحيفة بالخط العريض في صفحاتها الداخلية "ازمة مصرفية خانقة في لبنان" و"اللبنانيون لم يعد لديهم ما يخسروه"، وهي جملة اختتمت بها الصحيفة مقالها أيضا، وقد أوردتها على لسان مدير معهد العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف في بيروت، كريم بيطار.

اللبنانيون مصيرهم دفع ثمن أخطاء حكامهم

"لبنان قد يجد نفسه عاجزا عن سداد دينه الذي بلغ أكثر من 150% من إجمالي الناتج المحلي" كتبت أيضا "لاكروا". اليومية الفرنسية خلصت الى أن "المواطن سيكون الخاسر الأكبر مهما كانت الحلول المعتمدة لحل ازمة الدين، ما يزيد شعور اللبنانيين بأنهم يدفعون ثمن أخطاء حكامهم" تقول "لاكروا" قد لفتت الى ان "الحلول كلها موجعة" ومنها "خفض قيمة العملة اللبنانية او استقطاع جزء من الايداعات بالدولار او تحويل هذه الايداعات الى حسابات بالليرة اللبنانية وفقا للتسعيرة الرسمية."

العنف بلغ مستويات غير مسبوقة في لبنان

وفي "ليبراسيون" ايضا، خبر عن لبنان يقول إن "العنف بلغ خلال عطلة نهاية الأسبوع مستوى غير مسبوق" وأن "الاحتجاجات تسببت بجرح مئات الأشخاص" وقد نقلت "ليبراسيون عن منظمة "هيومن رايتس ووتش" انه "ليس هناك أي مبرّر لاستخدام قوات مكافحة الشغب القوة المفرطة ضد متظاهرين سلميين الى حد بعيد".

التدخلات الأجنبية في ليبيا على رأس الأولويات في برلين

من لبنان الى ليبيا ومساعي قمة برلين لإحلال السلم في هذا البلد... الموضوع أثار اهتمام الصحف الفرنسية، بدءا من "لاكروا" التي تساءلت في افتتاحيتها عما "إذا كان الأوروبيون يعون حقا مخاطر الوضع في ليبيا؟" وقد اعتبر كاتب المقال "غيوم غوبير" ان "ما لا يعرفه الأوربيون هو الى أي مدى تساهم التدخلات الأجنبية في تفاقم الازمة، من الجزائر الى السعودية ومصر والامارات وفرنسا واليونان وإيطاليا وقطر وروسيا وتركيا، قائمة البلدان المعنية بالنزاع طويلة ومتشابكة، ومصالحها" تضيف "لاكروا"، "بعيدة كل البعد عن هموم الليبيين، من هنا أهمية القمة الدولية المنعقدة في برلين"، كتبت "لاكروا".

قمة الفرصة الأخيرة

"لوفيغارو" لفتت الى ان "الرهان الأكبر هو معرفة ما إذا كان المشير خليفة حفتر سيوقع وقف إطلاق النار" فيما "لي زيكو" كتبت ان "ليبيا باتت مسرح صراع نفوذ بين قوى اجنبية على رأسها تركيا التي تدعم حكومة الوحدة الوطنية وروسيا التي تساند قوات المشير خليفة حفتر رجل شرق ليبيا القوي الذي يسيطر على 80% من الأراضي الليبية" تقول "لي زيكو" وقد نقلت عن صحيفة "فرانكفورتر الغماينه تسايتونغ" الألمانية ان قمة برلين هي "قمة الفرصة الأخيرة قبل وصول موجات جديدة من المهاجرين الى اوروبا".

تحديات تواجه سلطان عمان الجديد

في سياق آخر خصصت صحيفة "لاكروا" مقالا ل "تحديات سلطان عمان الجديد" كما عنونت. "لا أحد يعلم" كتبت "لاكروا" ما إذا كان السلطان هيثم بن طارق يملك حذاقة سلفه السلطان قابوس فيحافظ على دور عمان كوسيط في النزاعات الإقليمية بين دول الخليج وإيران ويواجه تحديات تحديث البلاد".

علي الموسوي رئيسا للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية

الصحف الفرنسية سلطت الضوء على علي الموسوي إثر انتخابه رئيسا جديدا للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية. "الموسوي يعد بالعمل على تحفيز اسلام جمهوري" عنونت "لوبينيون" فيما "لوفيغارو" كتبت ان "علي الموسوي وهو أستاذ رياضيات من أصل مغربي، سبق له ان رأس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ما بين عامي 2008 و2013 وانه سيركز على مكافحة التطرف".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.