تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

قطع العلاقات مع إسرائيل والولايات المتحدة: هل هي مناورة جديدة من قبل محمود عباس؟

سمعي
محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينة
محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينة © ( أ ف ب)
إعداد : محمد بوشيبة

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 03 فبراير / شباط 2020:  إرسال فرنسا لقوات عسكرية جديدة لدعم عملية برخان في منطقة الساحل،  وتداعيات قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس قطع العلاقات مع إسرائيل والولايات المتحدة، إضافة الى مقال بشأن استعداد الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة لمواجهة ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة. 

إعلان

ما الذي ستقدمه التعزيزات العسكرية الفرنسية لقوة برخان في منطقة الساحل؟  
صحيفة لوموند أفادت أن وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي أعلنت أن قوات مكافحة الإرهاب الفرنسية سترتفع من 4500 إلى 5100 جندي فرنسي جديد.

وتابعت اليومية الفرنسية أن من بين حوالي 400 جندي جديد تم نشرهم  سيتم تدعيم مجموعة قتالية من القوات الخاصة بحوالي 50 جندي لتشكيل "مجموعة تاكوبا" وهي تحالف صغير من قوات الكوماندوز الأوروبية التي كانت باريس تحاول إنشاءها  منذ شهور. 

فالوضع الأمني ​​في منطقة الساحل بات متدهورا للغاية كما أشار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في تقرير لاسيما أن القوات العسكرية لدول الساحل فقدت 1500 جندي عام 2019، وهي أعلى خسارة منذ عام 2012 تاريخ فشل الجماعات الجهادية في إسقاط عاصمة مالي باماكو وكشفت الأمم المتحدة أن عدد القتلى في منطقة الساحل بلغ 4000 مدني قُتلوا العام الماضي.

قطع العلاقات مع إسرائيل والولايات المتحدة: هل هي مناورة جديدة من قبل محمود عباس؟
يومية ليبراسيون أوضحت ان اعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقطع العلاقات مع إسرائيل والولايات المتحدة بما في ذلك المتعلقة بالتعاون الأمني ردا على خطة ترامب للسلام، خلق نوعا من الشك عند المتابعين حيث أشار المحلل نيري زيلبر إلى أن القرار يشكل بالفعل تهديدًا لكنه تهديد مماثل للتهديد الذي أطلقه الرئيس الفلسطيني بانتظام على مدار السنوات الست الماضية". 

وتابعت الصحيفة أنه بعد ساعات من بيان الرئيس الفلسطيني، كشف أحد الصحافيين الإسرائيليين أن مديرة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية قامت بزيارة سرية إلى رام الله في اليوم التالي لعرض خطة ترامب من أجل السلام حيث يقال إن المديرة قد قابلت ماجد فرج رئيس المخابرات الفلسطينية  وهو أحد خلفاء عباس المحتملين.  ونقلت  ليبراسيون عن المحلل السياسي نيري زيلبر  إن هذا التبادل ليس مفاجئًا فمنذ نهاية العلاقات الدبلوماسية بين رام الله وواشنطن عام 2017 ، القناة الوحيدة التي بقيت مفتوحة بين الطرفين هي وكالة الاستخبارات المركزية والأمن الوقائي الفلسطيني. 

فالرسالة الأمريكية التي يمكن تلخيصها بحسب ما نقلته إحدى وسائل الاعلام الإسرائيلية، أن مديرة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية طلبت من رئيس المخابرات الفلسطينية أن يطلب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس تجنب اتخاذ القرارات المتهورة وأن الولايات المتحدة ستبذل قصارى جهدها لكبح ضم  المستوطنات الإسرائيلية.

في مواجهة ترامب، الديمقراطيون يبحثون عن بطل 
صحيفة لوفيغارو أفادت أن ولاية أيوا الامريكية هي أول من سيصوت اليوم في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين لتعيين المرشح الذي سيواجه الرئيس دونالد ترامب المنتهية ولايته في الانتخابات الرئاسية الأمريكية شهر نوفمبر المقبل. فالناخبون في هذه الولاية الصغيرة في وسط الولايات المتحدة سيجيبون على سؤال هو  من سيواجه دونالد ترامب شهر نوفمبر المقبل؟ 

فالديمقراطيون منقسمون حول الاستراتيجية المتبعة والشخصية التي سيختارونها لدخول الحملة الانتخابية، بين بيرني ساندرز  الذي يدعي خلفياته الاشتراكية وجو بايدن نائب الرئيس السابق لباراك أوباما ذات الشخصية الوسطية  وبيت بوتيجيج Pete Buttigieg، وهو جندي سابق من المثليين جنسياً يرغب في دعم الشباب، وإليزابيث وارن التي تريد  فرض ضريبة على رأس الثروة الكبيرة  وخلق الضمان الاجتماعي على النمط الأوروبي. فهؤلاء جميعا يحلمون بالفوز على ترامب.

بكين تتجند لمساعدة اقتصادها المهدد بالعزلة
صحيفة ليزيكو أوضحت أن العزلة المتزايدة للصين بسبب فيروس كورونا قد تؤدي إلى تفاقم التباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، مما دفع البنك المركزي الصيني الى ضخ 156  مليار يورو لدعم اقتصاد البلاد والذي يأتي مع إعادة فتح أسواق الأسهم الصينية بعد عشرة أيام من العطلة السنوية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.