تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"لوبوان" تفضح زبائنية بعض رؤساء بلديات فرنسا وتواطؤهم مع أوساط التطرف الإسلامي والجريمة المنظمة

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يحضر اجتماعًا مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في بكين-
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يحضر اجتماعًا مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في بكين- رويترز

حمى الانتخابات البلدية الفرنسية، التي ستجرى في منتصف شهر آذار/مارس المقبل، انعكست على المجلات والصحف، من خلال خبر انسحاب مرشح ماكرون لرئاسة بلدية باريس بعد نشر فيديو طابعه جنسي نسب اليه، إضافة الى تحقيقات كشفت تواطئ بعض البلديات مع أوساط التطرف الإسلامي والجريمة المنظمة.

إعلان

عملية سطو على الديمقراطية تدور بصمت تحت اعيننا

مجلة "لوبوان" هي التي خصصت غلافها وملفا كاملا ل "هؤلاء المنتخبين الذين باعوا ضمائرهم" كما عنونت. "عملية سطو على الديمقراطية تدور بصمت تحت اعيننا" تقول أيضا "لوبوان" التي كشفت ان "بعض رؤساء البلديات او المرشحين لرئاستها يمارسون أسوأ أنواع الزبائنية في الضواحي التي كانت سابقا معقل الحزب الشيوعي الفرنسي" ومن بين هذه الممارسات، بحسب "لوبوان"، "اختلاس الأموال العامة وتحويلها لتمويل نشاطات المجموعات السلفية لقاء أصوات المنتسبين إليها، عدا عن توظيف بعض المتطرفين وممثلي الجريمة المنظمة، من بينهم أحد مهربي مادة الكوكايين، من أجل شراء أصواتهم واصوات من يؤثرون عليهم" كتبت أيضا "لوبوان".

في فرنسا، 150 بؤرة خاضعة للسلفيين

في مجلة "لوجورنال دو ديمانش" نقرأ رد فعل رئيس مجموعة ممثلي حزب الجمهوريين في مجلس الشيوخ، "برونو روتايو" الذي قال إن "المخابرات الفرنسية احصت 150 بؤرة خاضعة للسلفيين". رئيس مجموعة حزب الجمهوريين في مجلس الشيوخ لفت أيضا الى ان "المتطرفين لم يخفوا يوما استراتيجيتهم القائمة على انشاء دويلات سلفية على الأراضي الفرنسية ما يجعل منها قنابل موقوتة وارضا خصبة لتجنيد الجهاديين" بحسب "برونو روتايو".

افراج عن عشرات المحكومين بتهمة الإرهاب

"لوجورنال دو ديمانش" نشرت أيضا مقالا عن القلق الذي يثيره قرب انتهاء مدة اعتقال عشرات المحكومين بتهم ممارسة الإرهاب في فرنسا ومنهم 45 سيفرج عنهم نهاية هذا العام، يليهم 57 آخرون العام المقبل و46 عام 2022". وقد لفتت المجلة الى ان "البرلمان الفرنسي سوف يبحث عما قريب مشروع قانون يتيح إبقاء بعض من يشكل خطرا من بينهم قيد الاحتجاز لدواع امنية."

المكيدة التي حيكت ضد "غريفو" اعدت منذ سنتين على الأقل

وفي سياق آخر، خصصت المجلات والصحف عناوينها لانسحاب مرشح ماكرون لرئاسة بلدية باريس. "بانجامان غريفو" ليس اول سياسي تضطره الفضيحة لسحب ترشحه" تقول "لوباريزيان" في افتتاحيتها، وقد ذكرت بسابقة "دومينيك ستراوس-كان" خلال رئاسيات 2012 و"فرانسوا فيون" خلال الرئاسيات التي تلتها، عام 2017". مجلة "لوجورنال دو ديمانش" خصصت، كما "لوباريزيان" الغلاف وملفا كاملا لهذه القضية التي تقض مضجع رئيس الجمهورية نظرا الى ان "بانجامان غريفو" يعتبر من المقربين منه. "لوجورنال دو ديمانش" اعتبرت ان "المكيدة التي حيكت ضد غريفو اعدت منذ سنتين على الأقل" وأشارت الى ان "الشابة التي ساهمت بإيقاعه هي عشيقة الفنان الروسي المعارض بيوتر بافلينسكي الذي تبنى نشر الفيديو".

زلزال سياسي" قد يطال الرئيس ماكرون

"بانجامان غريفو" تابعت "لوجورنال دو ديمانش"، هو "ضحية المعركة الانتخابية الجارية وضحية مواقع التواصل الاجتماعي التي جعلت المواطنين يلغون بملء ارادتهم المسافة بين الحياة العامة الخاصة". "لوموند" في عددها الذي يحمل تاريخ اليوم تحدثت عن "زلزال سياسي" يطال الرئيس ماكرون" وقد لفتت في افتتاحيتها الى ان ما يسمى "الثأر البورنوغرافي" الذي تعرض له بانجامان غريفو عمل يعاقب عليه القانون في فرنسا بالسجن لمدة قد تصل الى سنتين وبغرامة قد تصل الى 60 ألف يورو. وقد نبهت "لوموند" في افتتاحيتها الى خطورة مثل هذه الممارسات لأنها قد تخفف من حماسة المواهب الجديدة على دخول عالم السياسية وتهدد على المدى البعيد بخفض مستوى الأداء السياسي والنظام الديمقراطي.



 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.