تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

مؤتمر ميونخ للأمن: خلافات بين الحلفاء وفرنسا تحذّر من "ضعف الغرب"

سمعي
ماكرون خلال قمة ميونخ
ماكرون خلال قمة ميونخ © رويترز

من بين أبرز اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم: مؤتمر ميونخ للأمن يتّسم بالخلافات بين الحلفاء...فرنسا تفقد مكانتها في استقبال الطلاب الأجانب...كما اهتمت الصحف الفرنسية بمشروع اصلاح التقاعد الذي يُعرض اليوم على البرلمان.

إعلان

نستهل جولتنا بصحيفة "ليزيكو" التي توقّفت عند نتائج مؤتمر الامن في ميونخ، مشيرة الى ان الدورة السادسة والخمسين التي جرت من الجمعة الى الأحد، برزت خلالها على مدار الأيام الثلاثة خلافات بين الأمريكيين والأوربيين وكذلك بين الأوروبيين أنفسهم...وأشارت اليومية الفرنسية الى تحذير الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الذي شارك لأول مرة في هذا المؤتمر، من "ضعف الغرب"، وتراجع قيَمه على نحو متزايد.

وبشأن العلاقات داخل الحلف الأطلسي، وإدارة الولايات المتحدة ظهرها للأوربيين، تضيف "ليزيكو" اعتبر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أنّ بلاده تضع مصالحها الوطنية فوق كل المصالح الأخرى في ما بدا ردا مباشرا على انتقادات الرئيسيْن الفرنسي والأماني.
 موضوع آخر هيمن على مؤتمر ميونيخ، تتابع اليومية الفرنسية-
 تثّمل في الانقسامات في ظل ضغط واشنطن بشدّة لإقناع الدول الأوروبية لمنع مجموعة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات من تأسيس شبكاتها من الجيل القادم لإنترنت الهواتف المحمولة "5جي"، محذّرة من أن معداتها قد تستخدم للتجسس لصالح بكين.

تراجع مرتبة فرنسا في استقبال الطلاب الأجانب.

فرنسا خسرت مكانتها العالمية الرابعة في هذا المجال-كما تنقل "ليزيكو"-لصالح المانيا وفقا لدراسة أعدّتها وكالة النهوض بالتعليم العالي Campus France...فرنسا، التي كانت تحتل المرتبة الثالثة عالميا في 2011، كما تشير الصحيفة، أصبحت الآن في المرتبة الخامسة عالميا. واعتبرت الدراسة الزيادة في رسوم تسجيل الطلاب الأجانب التي اقرتها حكومة ادوارد فيليب في نهاية عام 2018 لا تفسّر هذا الانخفاض لأنّ هذا الترتيب يعتمد على أرقام 2017.

دراسة "كامبوس فرانس" قلّلت في الاثناء من شأن هذا التراجع، تتابع اليومية الفرنسية-ذلك ان الفارق مع ألمانيا في استقبال الطلاب الاجانب يتعلق ب 500 طالب فقط.
فرنسا استقبلت خلال العام الدراسي 2018-2019، وفقا لهذه الدراسة، 358 ألف طالب أجنبي أي بزيادة سنوية تبلغ 4.3 بالمئة...وقد سجل عدد الطلاب من المغرب والجزائر والكوت دي فوار ارتفاعا ملحوظا في الفترة ما بين 2013-2018...وتبلغ نسبة الأفارقة بين الطلاب الأجانب في فرنسا 46 بالمئة...ورُبع الطلاب الأجانب في فرنسا هم أوروبيون.
 مشروع اصلاح أنظمة التقاعد يُعرض اليوم على مجلس النواب.

هذا الموضوع هو من بين صدارة اهتمامات الصحف الفرنسية، حيث عنونت"لوفيغارو" في الأولى: "المعركة تبدأ في الجمعية الوطنية"، مشيرة أن النواب الفرنسيين يبدؤون اليوم دراسة مشروع اصلاح أنظمة التقاعد، ومتوقّعة ان تكون الجلسات ساخنة   خاصة في صفوف المعارضة التي قدمت أكثر من اربعين ألف تعديل.

 معركة جديدة هي معركة البرلمان، كما تشير الصحيفة، ذلك ان مشروع قانون اصلاح أنظمة التقاعد هذا المثير للجدل، عارضته النقابات الفرنسية في الشارع في تحرك اجتماعي لم يسبق له مثيل من حيث مدة الإضرابات...ويهدف المشروع الى انشاء "نظام تقاعد موحد" يعتمد على نقاط، ويُلغي الأنظمة الخاصة.

من جانبها جانيك حليمي في صحيفة "لوباريزان" توقعت ان تكون "معركة" البرلمان حاسمة، مشيرة الى صعوبة التكهّن بنجاح الحكومة في تمرير مشروع القانون في الآجال المحددة. فيما لم تستبعد صحيفة "ليزيكو" لجوء الحكومة الى تبنّي المشروع بقوة المادة 49.3 من الدستور والتي تخول لها هذا الامر من دون تصويت النواب.     

ايمانويل ماكرون يدفع وزيرة الصحة لخوض انتخابات بلدية باريس عن حزب "الجمهورية إلى الأمام".

بدلا من بنجامان غريفو الذي انسحب بعد تسريب تسجيل فيديو حميم له، ما كان له وقع الصاعقة في المعركة المحتدمة من أجل رئاسة بلدية العاصمة الفرنسية التي ستجرى في آذار/مارس المقبل.. الصحف الفرنسية نوّهت في معظمها بخصال وزيرة الصحة انياس بيزان المستقيلة لخوض معركة بلدية باريس، ولكن هذه الصحف اشارت الى قصر المدة امام بيزان للقيام بحملتها الانتخابية على وجه أمثل.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.