تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

يوم إثنين أسود هزّ الأسواق العالمية نتيجة انتشار فيروس كورونا وحرب أسعار النفط

سمعي
البورصة (صورة تعبيرية)
البورصة (صورة تعبيرية) © فيسبوك - أرشيف
إعداد : هادي بوبطان
4 دقائق

من بين القضايا التي عالجتها الصحف الفرنسية يوم الثلاثاء 10 آذار مارس 2020: يوم إثنين أسود هزّ الأسواق العالمية نتيجة انتشار فيروس كورونا وحرب أسعار النفط...كما اهتمت الصحف الفرنسية بليّ الاذرع بين اردوغان والاتحاد الأوربي بشأن اللاجئين. وتوقّفت عند بيع الأسلحة الفرنسية حيث تقدمت فرنسا الى المرتبة الثالثة عالميا.

إعلان

 

فيما يتواصل ارتفاع حصيلة الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد، ضربت الأسواق العالمية موجةُ هلع.... صحيفة "ليبراسيون" عنونت في الأولى:" فيروس كورنا يدخل الى البورصة"  

وتحت عنوان "حريق"، كتب لوران جوفران في الافتتاحية قائلا إننا نعرف ان الأسواق المالية ليست نماذج للهدوء، وهي تقدم لنا دليلا اضافيا...ففي حين يُواجه سكان العالم فيروس كورونا المستجد بدم بارد، ما عدا بعض حالات الهلع هنا وهناك، هوَت أسواق الأسهم العالمية صباح الاثنين عند الافتتاح.

هذا السقوط-يتابع الكاتب-يحمل اسما مخيفا في التاريخ الاقتصادي: الانهيار المالي، والمخاوف من ركود اقتصادي عالمي مع الانخفاض الكبير لأسعار النفط شكّلا السبب المباشر.

بدورها توقفت صحيفة "لوفيغارو" عند ما وصفته باليوم الأسود حيث سجلت أسواق المال أمس الاثنين هبوطا حادا في أنحاء العالم 

يُعد الأسوأ منذ الأزمة المالية العالمية لعام 2008.

اردوغان ولَيُّ الاذرع مع الاتحاد الأوربي بشأن الهجرة.

بعد اربعة أيام من استقباله من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تقول صحيفة "لاكروا"، التقى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس الاثنين في بروكسل قادة الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "لإحياء" الحوار بين الطرفين، وسط توتر على خلفية الوضع على الحدود التركية اليونانية حيث يتجمع آلاف المهاجرين الذين يريدون العبور إلى أوروبا...واعتبرت اليومية الفرنسية ان اردوغان يُحبّ المواجهة وسياسة ليّ الاذرع وربما هي طريقة عمله المعتادة. وقد قدّم مثلا في الأيام الأخيرة في تعامله مع الاتحاد الاوروبي.

صحيفة "لاكروا" أجرت تحقيقا ميدانيا في مدينة ليسبوس اليونانية حيث يتكدس 30 ألف لاجئ في ظروف إنسانية في غاية التردي، في وقت يرفض سكان الجزيرة اليونانية ان تتحول الى سجن اوروبا للمهاجرين. 

اما صحيفة "لوفيغارو" فرأت في استقبال المسؤولين الأوروبيين لاردوغان استعدادا لبحث الخروج من ازمة اللاجئين، ولكن مع تشديد الرفض للابتزاز الذي اظهره اردوغان في هذه الازمة.

فرنسا تنتقل الى المرتبة الثالثة عالميا في بيع الأسلحة.

توقّفت عند هذا الموضوع صحيفة "لومند" قائلة ان فرنسا سجلت مرة أخرى رقما قياسيا في صادرات الصواريخ والطائرات المقاتلة والسفن الحربية، وفرضت نفسها كثالث مُصدّر عالمي يستحوذ على 7.9 بالمئة من سوق مبيعات الأسلحة خلال الفترة الممتدة ما بين 2015 الى 2019، وفقا للمعهد الدولي للبحوث من اجل السلام "سيبري".

وكانت فرنسا كما تشير "لومند" في المرتبة الخامسة عالميا خلال السنوات الخمس الماضية.

وتابعت اليومية الفرنسية ان مبيعات الأسلحة زادت بنسبة 72 بالمئة مقارنة بالفترة بين 2010 و2014، حيث كانت حصة فرنسا في السوق العالمي 4.8 بالمئة. وتعكس هذه القفزة المذهلة-كما تنقل "لومند" عن تقرير المعهد الدولي للبحوث من اجل السلام – تعكس النجاحات التجارية التي حققتها شركو "داسو" للطائرات الحربية التي باعت مقاتلات الى مصر والهند. وكذلك السفن الحربية، الى كل من البرازيل ومصر، والفرقاطات للأمارات العربية المتحدة وماليزا. 

وتخلص "لومند" الى ان سوق الأسلحة العالمي في حالة جيدة حيث سجل نموا ب 5.5 بالمئة، واغلب مبيعات الأسلحة في الشرق الأوسط حيث زاد الاقبال على الأسلحة بمعدل 61 بالمئة. وواردات المملكة العربية السعودية وحدها من الأسلحة زادت بنسبة 130 بالمئة.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.