تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

قوات الامن الفرنسية في الخط الامامي لتنفيذ الحجر الصحي في فرنسا لمنع تفشي فيروس كورونا

سمعي
عنصر من الشرطة الفرنسية في نيس
عنصر من الشرطة الفرنسية في نيس - رويترز

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 17 مارس / اذار 2020 الإجراءات المشددة التي أعلن عنها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لمواجهة تفشي فيروس كورونا في   فرنسا إضافة الى مقال حول الوضع الصحي في لبنان في ظل المخاوف من انتشار فيروس كورونا في البلاد.

إعلان

قوات الامن الفرنسية في الخط الامامي لتنفيذ الحجر الصحي في فرنسا لمنع تفشي فيروس كورونا

صحيفة لومند أفادت انه سيتم حشد حوالي 100.000 فرد من قوات الامن الفرنسية من بينها افراد الجيش الفرنسي من اجل نصب نقاط مراقبة ثابتة ومتنقلة لفرض الإجراءات المتشددة للحكومة الفرنسية التي تهدف الى وقف تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وأضافت يومية لومند ان الإجراءات المتخذة هي مستوحاة من النظامين الإيطالي والإسباني فإيطاليا واسبانيا تعيشان بالفعل الحجر الصحي منذ عدة أيام اما النموذج الفرنسي لمواجهة انتشار فيروس كورونا فسيعتمد بشكل أساسي على النشر المكثف لأفراد الشرطة والدرك في جميع أنحاء البلاد حيث سيتم تعبئة حوالي 100.000 من القوات الأمنية من بين 250.000 فرد.

وتابعت اليومية الفرنسية ان المواطنين الفرنسيين من اجل تبرير تنقلاتهم سيحتاجون إلى وثيقة يمكن تنزيلها من موقع وزارة الداخلية الفرنسية على الإنترنت حيث ستكون شهادة شرف لشرح أسباب التنقل او التوفر على بطاقة مهنية وسيتم معاقبة أي خرق للإجراءات المتخذة بغرامة مالية قدرها 38 يورو وتصل الى 135 يورو.

الأولوية الان لمواجهة فيروس كورونا هي تجنب تشبع الخدمات الصحية في فرنسا

تقول يومية ليبراسيون  إن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يدرك جيدا  حجم الكارثة المحتمل في حال الانتشار الواسع لفيروس كورونا في  فرنسا  ففي أحلك السيناريوهات  ستكون هناك حاجة ما بين 30،000 و 100،000 سرير للعناية المركزة لاستيعاب المصابين بالفيروس  في ذروة الوباء و على مدى عدة أسابيع  وهو رقم كبير   يفوق  بكثير  عدد أماكن العناية المركزة المتاحة في جميع المستشفيات في أنحاء فرنسا حيث يتراوح العدد حاليا ب5000 سرير و من المتوقع ان يرتفع في الايام المقبلة الى اكثر من 10000 سرير في اقسام العناية المركزة بالمستشفيات الفرنسية .

ونقلت اليومية الفرنسية عن الخبراء ان احترام التدابير التي اتخذتها الحكومة الفرنسية   سيكون لها تأثير فقط على انتشار الفيروس بعد عشرة إلى اثني عشر يومًا من دخولها حيز التنفيذ إذا فخفض سرعة انتشار فيروس كورونا وحماية الأشخاص الأكثر عرضة للفيروس على غرار المسنين سيكون وفقًا للخبراء أولوية وطنية.

لبنان ينغلق على نفسه لمواجهة فيروس كورونا 

أفادت صحيفة لوفيغارو ان لبنان يعيش حالة الطوارئ الصحية منذ يوم الأحد حيث   تتوقع دولة الأرز انتشارا كبيرا لفيروس كورونا لاسيما مع وجود أكثر من 100 حالة إصابة بالفيروس و03 وفيات منذ ظهور الوباء  شهر فبراير/ شباط الماضي اين توفي أول مصاب بفيروس كورونا وهو لبناني يبلغ من العمر 56 عاماً وكان عائدًا من مصر حيث تم عزله في مستشفى رفيق الحريري ومنذ ذلك الحين بدت العاصمة بيروت وكأنها مدينة أشباح وأغلقت المدارس والجامعات الى غاية 22 من شهر مارس / اذار  الجاري كما  أعلن المسؤولون الدينيون الشيعة عن تعليق صلاة الجمعة الأسبوعية وجميع التجمعات الأخرى في المساجد حتى إشعار آخر.

وتابعت اليومية الفرنسية ان أربع دول خليجية هي السعودية وقطر والكويت والبحرين علقت رحلاتها "مؤقتاً" من وإلى لبنان وتقول لوفيغارو إن انتشار وباء فيروس كورونا  يؤدي إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية والمالية التي تواجهها البلاد وهي الأخطر منذ نهاية الحرب الأهلية عام 1990 لاسيما وأنها تأتي في وقت أعلن رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب عدم القدرة على دفع ديون مستحقة بقيمة 1.2 مليار دولار .

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.