تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

لكورونا، أبطاله واحزانه وأزمة تعد بأن تكون أسوأ من انهيار 1929

سمعي
سير العمل البحثي على لقاح لمرض فيروس كورونا في مختبر في توبنغن الألماني
سير العمل البحثي على لقاح لمرض فيروس كورونا في مختبر في توبنغن الألماني © رويترز

في الصحف الفرنسية الصادرة اليوم المزيد عن فيروس كورونا وتداعياته على المستوى الاقتصادي، السياسي، العلمي والأخلاقي.   

إعلان

فرنسا نحو تعقب المصابين بكورونا؟ 

قراءتنا لصحف اليوم سوف نبدأها بفكرة باتت مدار بحث، على اعلى المستويات في فرنسا، فكرة ال backtracking أي اللجوء الى نظام التموضع العالمي GPS، الموجود بالهواتف النقالة، لتعقب مسار من تم تشخيص إصابته بفيروس كورونا. وذلك بهدف تنبيه من التقاهم الى مخاطر انتقال العدوى وإخضاعهم للفحص الطبي. "الرئيس ايمانويل ماكرون طلب من هيئة علماء قام باستحداثها، بدراسة إمكانية تطبيق هذا التدبير في فرنسا، على غرار ما فعلت كوريا الجنوبية وسنغافورة" تقول صحيفتا "لوباريزيان" و"لوفيغارو" التي اشارت الى "الجدل الذي قد تثيره المسألة في فرنسا". 

تحفظ ماكرون وحرصه على الحريات 

"لوباريزيان" نقلت عن المقربين من رئيس الجمهورية "تحفظه على مثل هذه الأساليب وحرصه على عدم تقويض أسس دولة القانون". تلك المصادر لفتت في الوقت ذاته الى "قلق الرئيس ماكرون من صعود التعطش الى النظم الاستبدادية في البلاد".  وقد اعتبرت "لوباريزيان" ان "تعقب المصابين سمح لكوريا الجنوبية باجتياز ازمة كورونا بأقل الخسائر وذلك من خلال تعقيم الأماكن التي اجتازها المصاب والاشياء التي لمسها، عدا عن فحص ومعالجة كل من يشتبه بإصابته بالعدوى". 

مواطنو مجموعة السبع موافقون على التدابير المتشددة 

"لوفيغارو" خصصت المانشيت لدراسة تظهر ان التدابير المتشددة التي اعتمدتها بلدان مجموعة السبع نالت استحسانا وذلك في وقت تتجه فيه فرنسا الى تمديد الاغلاق لاحتواء تفشي الفيروس."ويشير هذا الإحصاء" تقول "لوفيغارو" الى "ان تسعين بالمئة من المستجوبين يتفهمون التدابير المتخذة لا بل ان ما يقارب الخمسين بالمئة منهم، في إيطاليا وفرنسا تحديدا، يطالبون بتشديد الإجراءات". ونقرأ في لوفيغارو" أيضا سلسلة مقالات عن كيفية تعامل كل من الجزائر والمغرب وتونس مع فيروس كورونا. 

مراسم الدفن في زمن كورونا 

"لوموند" نشرت تحقيقا مصورا عن مراسم الدفن في زمن كورونا. "لوموند" بينت بشكل واضح ذلك الجانب القاتم من المرض الذي يقتص من الزمن المخصص لوداع الأحبة ويختصر اعداد الحاضرين الى أدنى حد. وفي "لوموند"، أيضا شهادات الناجين من المرض من سكان منطقة "هوبي" الصينية ومنهم من قال إنه "لم يعد باستطاعته التنفس، وكان مستعدا لقطع ذراعه" كما قال "لقاء نفحة هواء منعش". 

تضحيات الجسم الطبي والعمال الأكثر تواضعا 

"لوباريزيان" خصصت غلافها لتحية تضحيات الجسم الطبي، الذي دأب الفرنسيون منذ أيام على تكريمه وشكره من خلال التصفيق له كل يوم عند الثامنة مساء من على الشبابيك والشرفات. اما "ليبراسيون" فقد اختارت ان سلط الضوء على من هم أكثر تواضعا، عمال النظافة وموظفي السوبرماركت وغيرهم ممن يخاطرون بحياتهم كي يؤمنوا مستلزمات العيش لسائر المواطنين". 

برونو لومير يتوقع "ما هو أسوأ من انهيار عام 1929"

صحيفة "لي زيكو" جعلت من العبء المالي لهذه الازمة الصحية التي لا سابق لها موضوع الغلاف. "لي زيكو" توقعت ان يتراجع إجمالي الناتج المحلي في منطقة اليورو بنسبة عشرة بالمئة خلال الفترة الممتدة حتى آخر شهر حزيران/يونيو. الصحيفة نقلت أيضا عن وزير الاقتصاد الفرنسي "برونو لومير" ان "العالم سيشهد ازمة أسوأ من انهيار عام 1929". 

دعوات ل "نيو ديل" عالمي جديد 

"وحده المصرف المركزي الأوروبي قادر على انقاذنا" كتب الاخصائي في الاقتصاد "جان بيرولفاد" على صفحات "لي زيكو" في مقال دعا فيه الى "توزيع المساعدات على المؤسسات والشركات لمنعها من الإفلاس". ودوما في "لي زيكو" نقرأ عامودا لأمين عام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، "انجيل كوريا" يطالب "بإطلاق برامج عالمي للإغاثة والانعاش والتنمية على غرار الصفقة الجديدة او ما يعرف بنيو ديل الذي أطلقه الرئيس الأميركي روزفلت ما بين عامي 33و36 من القرن الماضي لإنقاذ الولايات المتحدة من الانهيار". 

  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.