تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الديمقراطيات امام تحدي الطوارئ الصحية والأميركيون امام معضلة الحفاظ على صحتهم او على أموالهم

سمعي
طبيبان
طبيبان © رويترز

الصحف الفرنسية خصصت حيزا هاما لكيفية إدارة ازمة الجائحة كورونا في العالم اجمع وتحديدا في الولايات المتحدة، ونقرأ في الجرائد أيضا عددا من الدراسات العلمية حول الفيروس.

إعلان

تضييق على الحريات في سبيل مكافحة كوفيد-19

"الديمقراطيات امام تحدي الطوارئ الصحية" عنوان مانشيت صحيفة "لوموند" التي نشرت ملفا كاملا عن "التدابير الاستثنائية التي اعتمدتها أوروبا لحماية نفسها، بعد ان أصبحت خلال أسابيع قليلة، بؤرة فيروس كورونا: من الحجر المنزلي الى استعمال داتا نظام التموضع العالمي  GPS، عدا عن اللجوء الى الدرونز، الطائرات من غير طيار، من اجل تعقب مخالفي حظر التجول" وهي تدابير فيها تعد على الحريات "بات مقبولا، لا بل ان الجدل يدور حاليا حول سبب التأخر في فرضه" كتبت "لوموند" في افتتاحيتها.

لا يجب ان يخيّر الانسان ما بين الصحة والحرية

"السلطة التنفيذية منحت نفسها حق حد الحريات الشخصية" تابعت "لوموند" في حين ان هذا "الحق من صلاحية القضاء، في الأيام العادية، وفقا لمبدأ فصل السلطات" وقد حذرت "لوموند" في افتتاحياتها من "مخاطر تحويل الاستثناء الى قاعدة" وخلصت الى ان "كوفيد-19 الذي يشكل تهديدا على حياتنا هو أيضا تحد للديمقراطية التي لا يجب ان تخير الانسان ما بين الصحة والحرية".

الاميركيون عالقون بين الحفاظ على صحتهم او على أموالهم

صحف اليوم أضاءت بشكل خاص على الحالة الأميركية وسوء إدارة الجائحة من قبل الرئيس ترامب. "لوفيغارو" خصصت المانشيت لهذا الموضوع وعنونت "الولايات المتحدة ضربت بالصميم" على خلفية صورة لشوارع نيويورك الفارغة. "ملايين الاميركيين امام معضلة الحفاظ على صحتهم او على أموالهم" تقول "لوفيغارو" وقد اعتبرت في افتتاحيتها ان "القوة العظمى المتفوقة اقتصاديا وعسكريا ليست أكثر استعدادا من غيرها لمواجهة الفيروس لا بل انها شديدة العطب نظرا لتردي نظامها الصحي" لفت كاتب المقال "فيليب جيلي" وقد توقع ان "يضطر ثلث الاميركيين للتخلي عن العلاج، بسبب عجزهم عن تسديد ثمنه، في بلد تكلفة الطبابة فيه هي الأعلى في العالم".

خلل القيادة الأميركية

بدورها "لوموند"، التي خصصت صدر صفحتها الأولى للموضوع، اشارت الى ان "الازمة الصحية كشفت خلل القيادة الأميركية وتعطلها. كما انها ستزيد من سياسة الانعزال والتقوقع التي دشنها دونالد ترامب منذ انتخابه رئيسا".

اعراض جانبية لمادة "هيدروكسي كلوروكين"

على الصعيد الطبي، نقرأ مقالات تحذر من استعمال مركّب تم الترويج له كعلاج ممكن لفيروس كورونا. إنه ال "هيدروكسي كلوروكين" وقد "حذرت السلطات" كتبت "لوموند"، "من استعماله في محاولات التطبيب الذاتية". "لوفيغارو" بدورها قالت إن "الدوائر الطبية بلغّت عن اعراض جانبية خطيرة، لدى العديد ممن تناولوا هذا الدواء الموصوف أصلا، لمعالجة مرض المالاريا، من دون مشورة طبية، ومن هذه العوارض الاضطراب في ضربات القلب.

التدخين من العوامل التي تزيد من خطر كوفيد-19

ونقرأ كذلك في "لوفيغارو"، مقالا يشير الى ان "التدخين من العوامل التي تزيد من خطر كوفيد-19 فيما "لوموند" نشرت نتائج دراسات عن مدة عدوى فيروس كوفيد-19" في حال تواجده على المساحات الجامدة. وتقول هذه الدراسات إن "المدة يمكن ان تدوم خمسة أيام على الزجاج والسيراميك وما بين ثلاثة او خمسة أيام على الفولاذ". الدراسات لم تحسم مسألة عدوى الفيروس في حال تواجده على مساحة جامدة لكنها لفتت الى انه كلما زادت كمية الفيروس، زادت إمكانية الإصابة بعدواه" وان "غسل اليدين يبقى الحماية الفضلى".

سباق على انتاج الفحوص المخبرية

"لي زيكو" خصصت المانشيت لسباق المؤسسات الصناعية الفرنسية على انتاج الفحوص المخبرية المستعملة للكشف عن فيروس كوفيد-19. "ليبراسيون" خصصت غلافها للـ"ميلانكوفيد" أي ميلانكوليا كوفيد كما عنونت في إشارة الى الحجر المنزلي، فيما "لوفيغارو" عالجت الموضوع من خلال مقابلة مع القائد السابق للغواصة النووية الفرنسية "لوتيريبل" تحدث خلالها عن تجربته في "الحفاظ على معنويات طاقم السفينة الذي غالبا ما يبقى معزولا عن العالم لفترات طويلة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.