تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

كورونا: نكران ورقابة من الجزائر الى إسطنبول وابتزاز وتلاعب بالإحصائيات في طهران

سمعي
شرطي مرور يضع قناعا واقيا بسبب تفشي كورونا، طهران
شرطي مرور يضع قناعا واقيا بسبب تفشي كورونا، طهران © (رويترز: 26 مارس 2020)
إعداد : نجوى أبو الحسن

الصحف الفرنسية افردت حيزا هاما للمخاطر التي تتهدد الحريات الشخصية والعامة في زمن كورونا ولكيفية إدارة الازمة الصحية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا. 

إعلان

اعتقال 500 مدوّن، بسبب ما اعتبرته أنقرة استفزازا

"من الجزائر الى إسطنبول، النكران والرقابة، في مواجهة الفيروس" عنوان ملف أعدته "لوموند" وأشارت فيه الى "محاولات التحكم بما يبثه الاعلام عن جائحة كوفيد-19 في كل من الجزائر ومصر وتركيا، حيث أعلنت السلطات عن اعتقال 500 مدوّن، بسبب ما اعتبرته انقره استفزازا" تقول "لوموند". 

الدوحة ودبي: عمال البناء في الورش رغم قرار الحجر 

ونقرأ أيضا في "لوموند" مقالات عن إيران وبلدان الخليج، وفيها أن "ورش البناء ما زالت على قدم وساق في الدوحة ودبي، حيث يستمر العمال الآسيويون بمهامهم وذلك رغم التزام كل من قطر والأمارات بالحجر المنزلي" يقول مراسل "لوموند"، "بانجامان بارت". وقد نقل عن منظمة "هيومان رايتس ووتش"، "شعور العمال الأجانب بأن حمايتهم غير مؤمنة خلافا لباقي السكان". 

ابتزاز وتلاعب بالإحصائيات في طهران 

بدورها "غزل غولشيري" كتبت من طهران، عن كيفية "تلاعب السلطات الإيرانية بأرقام الإحصاءات الرسمية، بهدف تقليل عدد الإصابات". وقد روت موفدة "لوموند" نقلا عن طبيب ايراني، كيف قامت إدارة أحد مستشفيات طهران بابتزاز عائلة أحد ضحايا كورونا، مهددة إياها بعدم تسليمها جثة الفقيد" إلا إذا وافقت على عدم إدراج الفيروس كسبب للوفاة". 

غزة متخوفة من سرعة انتشار الفيروس فيها 

ونقرأ في "ليبراسيون" أيضا تحقيقا عن قطاع غزة وهو من أكثر المناطق كثافة سكانية في العالم. تقول "ليبراسيون" إن "العدوى يمكن ان تنتشر بسرعة في القطاع حيث يعيش أكثر من مليوني شخص في 360 كيلومترا مربعا وحيث النظام الصحي على حافة الانهيار" لفتت أيضا "ليبراسيون" وقد اشارت بالوقت ذاته الى "براعة أطباء غزة في جراحة الحروب لكن ذلك قد لا يمكنهم من مكافحة جائحة غير مسبوقة" تقول "ليبراسيون".

  

نداء من أجل التدخل السريع لإنقاذ افريقيا من كارثة 

وفي الصحف الفرنسية، تخوف من النتائج الكارثية لتفشي الفيروس في إفريقيا. "لاكروا" جعلت من القارة السمراء موضوع الغلاف، اما "لوموند" فقد خصصت صدر صفحتها الأولى، للنداء الذي وجهه "دونيه موكويجي"، الطبيب الكونغولي الحائز على نوبل للسلام، "من اجل التدخل السريع لإنقاذ افريقيا من كارثة".

عدم التدخل، ليس جبنا فقط بل هو مجازفة

وهو ما أعلنت "لوموند" عن تأييدها له في افتتاحيتها، ذلك لأن "عدم التدخل، ليس جبنا فقط بل هو مجازفة قد ترتد على بلدان الشمال" تقول "لوموند" وقد لفتت في افتتاحياتها الى تنبيه "بيل غايتس"، مؤسس شركة "ميكروسوفت" العملاقة، من "إمكانية وفاة أكثر من عشرة ملايين شخص في افريقيا جراء فيروس كورونا". 

الولايات المتحدة في مواجهة الفيروس، قوة عظمى عاجزة 

"ليبراسيون" اختارت ان تجعل الحالة الأميركية موضوع الغلاف، وعنونت "الولايات المتحدة في مواجهة الفيروس، قوة عظمى عاجزة" معتبرة ان "الاميركيين ضحية نظام صحي فاشل وديماغوجية ترامب". 

هل يستغل الوباء لتبرير الانجراف الى السلطويّة؟ 

"هل يتم استغلال فيروس كورونا لتبرير الانجراف الى السلطويّة؟" سؤال طرحته "لوفيغارو". الصحيفة تخوفت من ان "يعقب وباء السلطويّة تفشي فيروس كوفيد-19" وذلك نظرا الى "تزايد اللجوء الى التدابير الاستثنائية والرقابة الرقمية التطفلية، بإسم حماية صحة المواطنين" تقول "لوفيغارو" وقد لفتت الى ان "مجالس النواب، من الفيليبين الى الأردن، مرورا بتايلاندا وتشيلي وبوليفيا، منحت كلها الحكومات سلطات استثنائية، تسمح لها بتعليق الانتخابات وتسليم امن المدن الى العسكر إضافة الى كمّ الاعلام إذا ما زادت انتقاداته". 

الأولوية للمحاسبة على الفعالية وليس انتقاد التسلط 

"لوفيغارو" نبهت أيضا من ان "انتقاد الجنوح الى السلطويّة قد يزداد صعوبة خاصة ان المواطنين سيحاسبون حكامهم على قدر فعالية التدابير المتخذة لمكافحة الفيروس" كتبت "لوفيغارو" في حين ان "لي زيكو" خصصت المانشيت ل "إمكانية اعتماد فرنسا تعقب داتا نظام التموضع العالمي GPS الموجود في الهواتف المنقولة لمكافحة الجائحة".  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.