تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

هل النيكوتين يحمي من كوفيد-19؟

سمعي
التدخين
التدخين © (Pixabay)

في صحف اليوم اشكاليات جديدة تتعلق بجائحة كورونا ووقعها على اقتصاد فرنسا والعالم، ونقرأ في الجرائد ايضا مواضيع عن تأثير مادة النيكوتين على المصابين بالفيروس، وفي سياق آخر، عن بدء اول محاكمة لمسؤولين عن التعذيب في سوريا اليوم في ألمانيا. 

إعلان

المانيا تبدأ اول  محاكمة لمتهمين بالتعذيب في سوريا 

"إنها خطوة متواضعة في الدرب الطويل نحو العدالة، ويكفي ان نتوصل لإدانة كوكبة أولى من المذنبين، كي نشعر اننا لم نخسر ثورتنا بالكامل". الكلمات هي للمعتقلة السورية السابقة عبير فرهود، وقد ختمت بها "ليبراسيون" مقالها عن "محاكمة تاريخية"، تقول الصحيفة، لمسوؤلين أمنيين متهمين بجرائم ضد الانسانية، أحدهم هو أنور رسلان، عقيد سابق في جيش النظام السوري متهم بتعذيب نحو اربعة آلاف شخص، قتل منهم خمسة وثمانون، ما بين عامي 2011 و2012. "الرجل سيواجه 16 ستة عشر من ضحاياه خلال المحاكمة، من بينهم المحامي والناشط السوري أنور البني، الذي تعرف بالصدفة في احد شوارع برلين" تقول كاتبة المقال، "هالة قضماني" على هذا الضابط الذي عذبه طيلة خمس سنوات. 

صفقة نتنياهو-غانتز، هروب إسرائيلي الى الامام

وفي سياق آخر، وبالرغم من طغيان اخبار جائحة كورونا على كل ما عداها، اختارت صحيفة "لوموند" ان تخصص افتتاحيتها ل "صفقة نتنياهو-غانتز، هروب إسرائيلي الى الامام" كما عنونت. "لوموند" اعتبرت ان "الاتفاق على تشكيل حكومة طوارئ لاحتواء فيروس كورونا المستجد" الذي توصل اليه الرجلان "يفتح الباب أمام ضم منطقة غور الاْردن الاستراتيجية ومستوطنات الضفة الغربية المحتلة، ما يعتبر" كتبت "لوموند"، "انتهاكا للقانون الدولي و تأجيجا للتوتر في المنطقة".

كلفة تعويض العاطلين عن العمل قسرا في فرنسا

وبالعودة الى جائحة كورونا، خصصت معظم الصحف عناوينها لكلفة تعويض العاطلين عن العمل قسرا في فرنسا. "اكثر من نصف الاجراء في فرنسا يستفيدون حاليا من هذا التعويض" قالت "لوفيغارو" فيما "لوموند" جعلت من "كلفة اعتماد البطالة الجزئية" موضوع المانشيت.  "توقف الاقتصاد يهدد الضمان الاجتماعي" كتبت بدورها "لي زيكو" في صدر صفحتها الاولى، وقد اشارت الصحيفة الاقتصادية الى ان "عجز صندوق الضمان سيتجاوز الأربعين مليار يورو خلال هذا العام".  

الدولة من دور الاطفائي الى دور الربان

لكن "اتيان لوفافر" احد كتاب "لي زيكو" لفت الى ان "إجراءات التحفيز التي اتخذتها فرنسا سمحت بتجنب انهيار المؤسسات وتضخم البطالة، غير انه لا يمكن لمثل هذا السخاء ان يدوم الى الأبد" أردف "لوفافر" الذي أشار الى "اهمية اختيار اللحظة المناسبة لانتقال الدولة من دور الاطفائي الى دور الربان". ونقرأ في "لي زيكو" عن "الأزمة الغذائية، او القنبلة الاجتماعية التي تهدد العالم" وايضاً عن "مؤشرات مجاعة في افريقيا، جراء كوفيد-19". 

هل النيكوتين يحمي من كوفيد-19؟

وماذا لو كانت مادة النيكوتين تسهم بالحماية من الفيروس؟ هذه الفرضية قد تبدو غريبة بعض الشيء لكنها قد لا تكون بعيدة عن الواقع، تقول صحف اليوم.

سبق لهذه الظاهرة ان رصدت في الصين والولايات المتحدة، لكن دراسة اجريت في مستشفى "لا بيتييه سالبيتريار" الباريسي على 500 شخص اصيبوا بعدوى كوفيد-19، أظهرت ان  ثمانين بالمئة من المدخنين من بينهم تعافوا وان نسبة الإصابات لم تتعدى خمسة بالمئة في أوساط هذه الفئة من المرضى، بحسب البروفسور زهير عمورة، الذي قام بهذه الدراسة التي قرأنا عنها هذا الصباح في كل من "لوموند"، "لوباريزيان" و"لوفيغارو". هذا بالطبع لا يلغي الآثار المدمرة للتدخين وتجدر الإشارة الى ان ما نشير اليه هنا هو مادة النيكوتين وليس السيجارة.  مهما يكن من امر يتم الإعداد حاليا لإجراء تجارب على الباتش او لصقات مادة النيكوتين على عدد من المصابين والعاملين بالقطاع الطبي لمعرفة المزيد عن قدرة النيكوتين في التصدي للفيروس

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.