تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تساؤلات حول قدرة فرنسا على رفع الحجر في 11 أيار/مايو

سمعي
وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران ، ووزير الداخلية كريستوف كاستانير في مؤتمر صحفي الوزراء في قصر الإليزيه في باريس ، فرنسا في 2 مايو 2020 © رويترز
وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران ، ووزير الداخلية كريستوف كاستانير في مؤتمر صحفي الوزراء في قصر الإليزيه في باريس ، فرنسا في 2 مايو 2020 © رويترز © رويترز

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم افردت حيزا هاما للجدل الذي يثيره التخفيف التدريجي للعزل في فرنسا. 

إعلان

أسبوع جميع التحديات في فرنسا 

تساؤلات وحذر شديد في الصحف الفرنسية، حيال رفع القيود عن الحجر المنزلي عشية دخوله حيز التنفيذ، مبدأيا، الاثنين المقبل في فرنسا، أي بعد أسبوع "أسبوع جميع التحديات" كتبت "لي زيكو" في المانشيت. وبالانتظار بات "الرعب يخيم على المدن الكبرى" عنونت بدورها "لوبينيون" على خلفية رسم كاريكاتوري تصدر صفحتها الأولى وقد ظهر عليه طابور من فيروسات كورونا فيما هو يهّم بدخول إحدى محطات قطار الانفاق المترو الباريسي الذي هو بالنسبة لنا يقول أحد الفيروسات بمثابة مطعم الوجبات السريعة ماكدونالد". 

رفع الحجر لن يمر في المواصلات والمدارس 

صحيفة "لوباريزيان" الواسعة الانتشار عنونت الغلاف "رفع الحجر لن يمر في المواصلات والمدارس" وذلك بعد تحفظ مديري مؤسسات النقل العام ورؤساء البلديات على رفع الحجر لانعكاساته على المدارس والمواصلات العامة. "هل ستنجح فرنسا بتخفيف العزل في 11 من أيار/مايو؟" تساءلت بدورها "لوفيغارو" في المانشيت. وقد اشارت الى انه "لن يكون بإمكان مدارس باريس وضواحيها استقبال أكثر من %10 من التلامذة". 

فرنسا تعاند ماكرون وموعد البدء بتخفيف إجراءات العزل 

اما "لوباريزيان" فقد اشارت الى ان "البلد يعاند ماكرون" وموعد البدء بتخفيف إجراءات العزل. "قصر الاليزيه أكد انه لا يريد استعجال أي كان وانه سيعطي السلطات المحلية المهلة اللازمة لتأمين مستلزمات العودة شيئا فشيئا الى الحياة الطبيعية" تقول "لوباريزيان" وقد كشفت ان "مدراء مؤسسات النقل العام دقوا ناقوس الخطر في رسالة موجهة الى رئيس الوزراء ابلغوه فيها استحالة فرض احترام مسافة المتر الواحد بين راكب وراكب". 

رفع الحجر المنزلي يفسح الطريق امام الدراجات 

ماذا لو كان اعتماد الدراجات هو الحل؟ الفرضية تبنتها صحيفة "ليبراسيون" وجعلت منها موضوع الغلاف. "رفع الحجر المنزلي يفسح الطريق امام الدراجات" عنوان اختارته "ليبراسيون" لغلافها الى جانب صورة لشارع الريفولي الشهير في قلب باريس وهو خال من كل شيء ما عدا دراجة وحيدة. "ليبراسيون" اعتبرت انها "مرشحة كي تصبح بديلا عن وسائل النقل العام بسبب عدم قدرتها على فرض المسافة التي تقتضيها السلامة العامة بين المسافرين" وقد لفتت الى "تخصيص المدن مسارات خاصة للدراجات" ما اعتبرته "ليبراسيون"، "نقلة نوعية ينبغي الاستمرار بها الى ما بعد جائحة كورونا". 

جدل جديد حول الأقنعة الطبية 

ونقرأ في صحف اليوم عن الجدل الذي يثيره بيع الأقنعة الطبية في المتاجر الكبرى ابتداء من اليوم. "توفر الأقنعة للجميع بعد طول انتظار مصدر ارتياح" بحسب "لي زيكو" التي لفتت الى ان "تخفيف القيود عن الحجر لن يكون ممكنا من دون تعميم الأقنعة" لكن العاملين في القطاع الطبي عبروا عن "استيائهم من توفير ملايين الأقنعة في المتجر فيما هم في أمس الحاجة اليها".

قطر للطيران تؤمن شحن معظم الأقنعة من الصين 

ونقرأ اليوم في "ليبراسيون" تحقيقا عن "كواليس الجسر الجوي الذي يؤمن وصول الأقنعة الى مطار رواسي الباريسي" وفي التحقيق معلومات عن "تأمين شركة قطر للطيران معظم مهام شحن الأقنعة من الصين الى باريس"، ما اعتبرته "ليبراسيون"، "فرصة لتلميع صورة الدوحة بعد محاصرتها من قبل جيرانها الخليجيين". "لوباريزيان" كذلك نشرت تحقيقا عن "المسار السري للأقنعة" من مطاري شانغاي وشينزين الى متاجر ومستشفيات فرنسا. 

وداع إدير، صوت امازغي عالمي 

وختاما نقرأ في "لوفيغارو" مقالا للمؤرخ "جاك جوليار" عن المتغيرات التي فرضتها جائحة كورونا على اولوياتنا وفي صحف اليوم أيضا مقالات عدة في وداع المغني الجزائري إيدير "صوت الامازيغ" كتبت "لوباريزيان" و"لاكروا" فيما "ليبراسيون" رأت فيه "صوتا امازغيا عالميا".  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.