تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الفيروس حين يكشف عن طبيعة طغاة الحكم المطلق في العالم وأمل في التوصل إلى لقاح وعلاج لكوفيد-19

سمعي
أخذ عينة دم من سيّدة للتحليل
أخذ عينة دم من سيّدة للتحليل © رويترز

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم تناولت جائحة كورونا من عدة زوايا: من كيفية تعامل الأنظمة الاستبدادية في العالم معها الى تجدد الامل بالتوصل الى لقاح وعلاج للفيروس.

إعلان

حيت يتكفل الجليد بتذويب كوفيد-19

"الفيروس حين يكشف عن طبيعة طغاة الحكم المطلق في العالم، من بولسونارو الى لوكاشينكو وكاديروف" عنوان ملف "لوفيغارو" عن كيفية تعامل الأنظمة الاستبدادية مع جائحة كورونا. وفي هذا الملف، عدد كبير من الروايات المثيرة، من ابرزها، هذيان الرئيس البيلاروسي "ألكسندر لوكاشنكو" امام الكاميرات، وقوله ان الجليد كفيل بتذويب الفيروس. ويشاطر لوكاشينكو نظيره البرازيلي بولسونارو نكران الجائحة ومخاطرها وذلك خلافا لرؤساء الشيشان والفيليبين الذين اختاروا القوة لفرض الحجر المنزلي. وقد اشارت "لوفيغارو" الى قول الشيشاني، كاديروف إنه "يجب مصادرة سيارات المتنقلين من دون سبب واجبارهم على كنس الشوارع وتنظيف المستشفيات"، ودوما في "لوفيغارو" نقرأ عن الفليببي دوتيرت الذي اعطى امر إطلاق النار على مخالفي حظر التجول. 

السعودية: نجاح في مكافحة كورونا ولكن... 

الأنظمة العربية غابت عن هذا الملف ما عدا السعودية وولي عهدها، الأمير محمد بن سلمان. "السعودية سجلت أكثر من 28 ألف إصابة بفيروس كورونا واقل من 200 وفاة" بحسب "لوفيغارو" التي اعتبرت ان "ولي العهد نجح في إدارة الازمة الصحية لكنه جازف كثيرا" اضافت "لوفيغارو"، "بتحديه دونالد ترامب حليفه الاستراتيجي وحاميه الأكبر على الساحة الدولية بتعويمه أسواق النفط" يقول كاتب المقال "جورج مالبرونو" الذي لفت الى "عودة النظام السعودي الى طبيعته" كما قال "من خلال اقدام قوات الامن على قتل عبد الرحمن الحويطي بعد أيام من انتقاده تهجير أبناء قبيلته من منازلهم، في المناطق الداخلة ضمن مشروع نيوم". "لوفيغارو" اعتبرت ان "ازمة كوفيد-19 وانخفاض الطلب على النفط مؤشر على نهاية المشاريع الكبرى التي أطلقها محمد بن سلمان لتبريره استيلاءه على السلطة". 

الصين تواجه تشكيكا لا سابق له منذ تييننمين 

"لي زيكو" جعلت من "صعود التشكيك بالصين" موضوع المانشيت.  الصحيفة الاقتصادية تقول إن "بكين قلقة جراء ارتفاع الأصوات المطالبة بإجراء تحقيق دولي حول مصدر الفيروس". وقد لفتت "لي زيكو" الى انه "لم يسبق للصين ان اثارت مثل هذا العداء منذ قمعها الحركة الطالبية في تييننمين" غير ان كاتبة المقال، "لوسي روكبان" اعتبرت ان "الصين لم تقل كلمتها الأخيرة وأنها ما زالت تحتفظ بأوراق رابحة منها تسجيل أحد مختبراتها "سينوفال بيوتيك" تقدما في السباق العالمي على اللقاح" وتشير "لي زيكو" أيضا الى "تعامل الصين بذكاء مع دائنيها إذ أظهرت مرونة قد تجعلها وجهة البلدان النامية ذلك عدا عن صعوبة استغناء العالم عن منشآتها الصناعية". 

امل بالتوصل الى لقاح 

وفي صحف اليوم مقالات عدة عن امل التوصل الى لقاح وعلاج للفيروس. الموضوع تصدر كلا من "لاكروا" و"لوفيغارو" التي اشارت الى ان فريقين مستقلين يعمل أحدهما في جامعة اوكسفورد وآخر في مختبر "سينوفال بيوتيك" الصيني تمكنا من إنتاج لقاح تمت تجربته بنجاح على القرود. وتشير "لاكروا" الى اختبار اكثر من مئة علاج في العالم فيما "لوباريزيان" كشفت عن علاج واعد هو مادة الكلوربرومازين وهو من اقدم ادوية الاعصاب يستعمل منذ الخمسينات من القرن الماضي في معالجة الفصام. مستشفى الاعصاب الباريسي سانت آن يقوم حاليا بتجارب سريرية لهذا العلاج.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.