تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تخفيف العزل في فرنسا: حرية مشروطة مخافة موجة جديدة من فيروس كورونا المستجد

سمعي
دورية من الشرطة الفرنسية على شاطئ مدينة نيس، جنوب فرنسا، لمراقبة تطبيق الحجر الصحي المفروض في إطار مكافحة وباء كورونا
دورية من الشرطة الفرنسية على شاطئ مدينة نيس، جنوب فرنسا، لمراقبة تطبيق الحجر الصحي المفروض في إطار مكافحة وباء كورونا © (رويترز: 19 آذار/ مارس 2020)

إشكاليات تخفيف إجراءات العزل تصدرت اخبار الصحف الفرنسية في هذا اليوم الذي تبدأ فيه فرنسا خروجها التدريجي من الاغلاق. 

إعلان

العودة الى غير الطبيعي 

إنه يوم "العودة الى غير الطبيعي"، عنوان غلاف "ليبراسيون"، في إشارة الى ان فرنسا لن تدشن اليوم استعادة حرية التحرك، بل انها "تدخل في الواقع" كتبت "ليبراسيون" في افتتاحيتها "منطقة رمادية" تقع ما بين "الحرية والالزام". "يعود البشر اليوم الى الاتصال فيما بينهم" أشار كاتب المقال "لوران جوفران"، "لكن شرط ألا يحصل اتصال". وقد لفت "جوفران" الى ان "الافراد سيقتربون من بعضهم البعض، شرط التزامهم الحفاظ على مسافة فيما بينهم". "يجب احترام هذه الإدارة الدقيقة للأجساد، إذا ما أردنا تجنب موجة ثانية من فيروس كورونا" تقول أيضا "ليبراسيون" في افتتاحيتها التي اقرت بوجود "شعور بالتحرر رغم القيود" وقد خلص كاتب المقال "لوران جوفران"، الى ان هذه "التجربة اثبتت حقيقة بديهية وهي ان الانسان حيوان اجتماعي بامتياز وان تحركه هو نبض الحياة". 

ما بين ضرورات الاقتصاد وضرورات الامن الصحي 

"عهد جديد" عنوان مانشيت صحيفة "لي زيكو" الاقتصادية. وتعتبر "لي زيكو" ان "خيار السلطة التنفيذية في فرنسا الموازنة ما بين ضرورات إطلاق عجلة الاقتصاد وضرورات امن المواطن مليء بالمخاطر".  "الدولة ادت دورها من خلال تعويض أجور 12 مليون موظف وتمويل المؤسسات المهددة بالافلاس" كتب عالم الجغرافيا والاقتصاد "باسكال بيري" في مقال نشرته "لي زيكو". 

الازمة الاقتصادية زلزال لمجتمعاتنا 

"نيكولا باري" أحد كتاب الصحيفة انتقد بدوره ما اعتبره "قلة حياء المتحدثين عن عالم ما بعد كورونا فيما الخطر ما زال داهما". "اننا نعيش أخطر ازمة اقتصادية واجتماعية منذ أجيال" كتب "نيكولا باري" وقد لفت الى خطورة حجم البطالة التي "اصابت حتى الآن عشرين مليون شخص في الولايات المتحدة فقط. الازمة هي زلزال لمجتمعاتنا" قال أيضا "نيكولا باري". 

العزل ارض خصبة لمقولات المؤامرة 

بدورها "لوبينيون" خصصت افتتاحيتها لمخاطر من نوع آخر، هي "مخاطر مقولات المؤامرة" التي شكلت إجراءات العزل ارضا خصبة لها، بحسب "لوبينيون"، فيما "لوفيغارو" نشرت نتائج استطلاع للرأي اظهر ان "الفرنسيين هم اقل الأوروبيين ثقة بحكامهم" ذلك ان "%66 منهم يعتبرون ان حكومتهم لم تكن على مستوى المسؤولية خلال الجائحة فيما لا تتجاوز نسبة المشككين النصف في باقي دول اوروبا".

العمل عن بعد فرض نفسه 

فيما عدا هذا الاستطلاع، "لوفيغارو" جعلت من "العمل عن بعد"، موضوع المانشيت. تقول "لوفيغارو" إن "العمل عن بعد فرض نفسه" وكشفت الصحيفة ان "%73 ممن عملوا من منازلهم خلال فترة الحجر يودون الاستمرار بممارسة مهامهم على هذا النحو".  "لوفيغارو" اعتبرت في افتتاحيتها ان "العمل عن بعد اثبت فعاليته اذ أمّن استمرارية آلاف المؤسسات" لكن كاتبة المقال "لورنس دو شاريت" لفتت الى ان "العمل عبر انترنت يستثني وظائف خط المواجهة الأول" من موظفي القطاع الصحي والغذائي عدا عن عمال التنظيف وهي "مهن ابرزت الازمة الصحية نبلها وضرورتها" كتبت "لوفيغارو". 

ابطالنا، الذين بفضلهم أصبح بإمكاننا الانطلاق مجددا 

بدورها "لوباريزيان" اختارت ان تخصص الغلاف وملفا كاملا لتحية أصحاب هذه المهن، "ابطالنا، الذين بفضلهم أصبح بإمكاننا الانطلاق مجددا" كتبت "لوباريزيان" التي اشارت أيضا الى ان "السلطة التنفيذية في عين العاصفة وأنها تخشى ان تنهار عليها الشكاوى القضائية جراء الجائحة ومفاعليها". وقد كشفت "لوباريزيان" ان "الاستخبارات الفرنسية تخشى انفجارا اجتماعيا وزيادة تطرف ناشطي اقصى اليمين واقصى اليسار الذين يدورون في فلك منطق الفوضى، ما قد يؤجج التوترات" وبعيدا عن التوترات والسياسة بمعناها الضيق، خصصت "لاكروا" الغلاف وملفا كاملا للوجه المضيء لتجربة الحجر الصحي عبر العالم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.