تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

البروفيسور الفرنسي ديديه راوول ... شيغيفارا مرسيليا

الطبيب الفرنسي ديدييه راوولت
الطبيب الفرنسي ديدييه راوولت © AFP - GERARD JULIEN
إعداد : رابح خالدي
6 دقائق

مساعدات بـ 8 مليارات يورو لإنقاذ الاقتصاد الفرنسي وباريس تتطلع للريادة أوروبيا في مجال السيارات النظيفة، ونجده في صفحات كل الجرائد الصادرة اليوم، ليدافع عن دواء الكلوروكين. 

إعلان

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم علقت بإسهاب على مخطط الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لإنقاذ الاقتصاد الفرنسي، بالإضافة إلى جدلية تناول دواء كلوروكين من عدمه ونشرت مقابلات أجريت مع البروفيسور الفرنسي ديدييه راوول، وفي الأخبار الدولية عين على معاناة المهاجرين في ليبيا التي فاقم من حدتها فيروس كوفيد19.

حواز مالية ومساعدات ونقل دوائر الإنتاج ...ثلاثة مقومات لخطة ماكرون بغية انقاذ الاقتصاد الفرنسي كتبت لوموند

قرض بقيمة ثمان مليارات وعد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بضخه في قطاع السيارات الذي يشغل تسع مئة آلاف موظف في فرنسا. تحريك هذا القطاع يقوم على ثلاث مقومات كتبت لوموند، أولها تشجيع الطلب للتخلص من جزء من مخزون السيارات. والثاني هو تحويل دوائر الانتاج إلى فرنسا، والثالث هو إعادة القدرة التنافسية للإنتاج الفرنسي من خلال تحديث المؤسسات.

ماكرون يريد من فرنسا أن تتصدر أوروبا في مجال السيارات النظيفة، ويهدف إلى إنتاج مليون مركبة نظيفة في فرنسا في غضون خمس سنوات، لذا قرر تقديم دعم حكومي بقيمة سبعة آلاف يورو لكل من يشتري سيارة كهربائية جديدة في فرنسا.

أما على مستوى التكتل الأوروبي فستكشف اليوم المفوضية الأوروبية عن برنامج إنقاذ غير مسبوق لمساعدة الدول الأوروبية على النهوض باقتصاداتها بعد أزمة كورونا. كتبت لوباريزيان.

البروفيسور الفرنسي ديديه راوول ... شيغيفارا مرسيليا

الحديث عن كورونا في فرنسا يلازمه الحديث عن البروفيسور المثير للجدل ديدييه راوول، والذي نجده في صفحات كل الجرائد الصادرة اليوم، ليدافع عن دواء الكلوروكين.

صحيفة ليبيراسيون خصصت صفحتها الأولى للبروفيسور الفرنسي ونشرت صورته وعنونت: كلوروكين حبوب لا مستقبل لها.

وهذا الحكم على الدواء الذي لطالما كان ينظر إليه بمثابة المنقذ للمصابين بالفيروس عند بدايات ظهوره، لكنت وبعد التقرير الذي نشر في مجلة "ذي لانسيت" الطبية البريطانية المرموقة، أصبح هذا الدواء مصدر خطر على صحة المصابين وأوصت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الفرنسية والمجلس الأعلى للصحة العامة في فرنسا «بعدم استخدام هيدروكسي كلوروكين في علاج كوفيد-19".

لكن مع ذلك يتمسك الطبيب الفرنسي بمصداقية أبحاثه ونجاعة دواء الكلوروكين، خاصة وأن سكان مرسيليا يدافعون عن طبيبهم ويحيون نجاعته في الكشف المبكر عن الكثير من حالات الإصابة، وأصبح ديديه راوول بمثابة / شيغيفارا مرسيليا تقول ليبيراسيون.

من جهتها أجرت ليكسبريس حوارا مطولا مع الطبيب الفرنسي ديديه راوول مدير معهد مستشفى جامعة مرسيليا للأمراض المعدية، وعنونت: "في البداية، كان لدي شكوك حول دواء الكلوروكين، ولكن ليس بعد الآن"

ديديه راوول دافع بشدة عن دواء كلوروكين، وقال إن الدراسات التي تحدثت عن عدم فعاليته لم توضح بطريقة علمية حجم الجرعة التي استخدمت في التجارب أو مدة العلاج. ويضيف البروفيسور الفرنسي أن ما يزعجه كثيرا ليس تعرضه لانتقادات، وإنما انتقاده من طرف أناس لا علاقة لهم بالطب حسب تعبير ديديه راوول، مؤكدا أن تجاربه مدروسة بدقة وليست عشوائية كما روج لها في وسائل الإعلام.

هل يجب أن نؤمن بالنهاية الوشيكة للوباء

ينطلق كاتبا المقال فانسون بورديناف ودالفين شايي في صحيفة لوفيغارو من مسلمة أن المعطيات الحالية للوضعية الصحية في فرنسا إيجابية للغاية وتدعو إلى التفاؤل بل وتجعلنا نعتقد بالفعل أن الوباء قد انتهى.

لكن مع ذلك يدعو الخبراء إلى توخي الحذر لتفادي موجة ثانية من الوباء، باعتبار أن الفيروس لايزال منتشرا في فرنسا، وقد تنزلق الأمور في أي لحظة نحو الأسوأ في حال غياب الفحص المبكر للإصابة بفيروس كوفيد تسعة عشر.

في المقابل تحرص الحكومة على تعقب حالات الإصابة الجديدة وحددت ستا وأربعين عائلة تشكل بؤرة لانتقال العدوى. في المقابل تسعى حكومة إيدوارد فيليب إلى تسريع المرحلة الثانية من رفع اجراءات العزل العام من أجل العودة إلى الحياة الطبيعية.

 

كورونا يعمق من معاناة المهاجرين في ليبيا 

هذا ما نقرأه في صحيفة ليبيراسيون ضمن التقرير الذي أعده جيرون توبيانا ، قال فيه إن المهاجرين في ليبيا يتعرضون للعنف ويتهمون بنقل فيروس كورونا.

كما نقل التقرير معاناة اللاجئين في مركز إيواء ظهر الجبل الذين ينتظرون منذ أكثر من عامين ترحيلهم من قبل وكالة الأمم المتحدة إما نحو أوروبا أو أمريكا الشمالية، لكن بسبب الإجراءات المتخذة في إطار مكافحة كوفيد تسعة عشر، ظل حوالي خمسة وأربعين ألف لاجئ عالقا في ليبيا ينتظر الترحيل.

ديديه ديشان: إيقاف الدوري...قرار حكيم 

صحيفة لوباريزيان أجرت حوارا حصريا مع مدرب المنتخب الفرنسي ديديه ديشان حول الدوي الفرنسي المتوقف بسبب كورونا، وأيضا حول تأجيل بطولة اليورو لكرة القدم، وعن قرار لعب المباريات بدون جماهير.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.