تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

شباب الميليشيات في العراق إلى الحياة المهنية العملية وفق الطريقة الفرنسية

سمعي
عناصر من الحشد الشعبي في تلعفر بالعراق
عناصر من الحشد الشعبي في تلعفر بالعراق © أ ف ب

أبرز مواضيع الصيحف الفرنسية ليوم الأربعاء 3 حزيران - يونيو 2020: 

إعلان

مقال موسع في صحيفة الفيغارو لجورج مالبرونو عُنوِن بالتالي: فرنسا تقدم خدمتها العسكرية الملائمة للميليشيات العراقية، وراء الفكرة رئيس الفرقة الجوية الجنرال فريديريك باريزو الذي قاد العمليات المدنية العسكرية للتحالف الغربي المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق. مالبرونو يكشف عن اتصالات وزيارات ميدانية بهذا الخصوص بين العراق وفرنسا ويؤكد على ترحيب عراقي بالفكرة، وينقل عن دبلوماسي عراقي، لم يُسمِّه، قوله إن العديد من الشباب في الحشد الشعبي يحتاج إلى تعلم مهنة ليشعروا بالفائدة. هم لا يجدون حالياً عملاً، وهذا أمر محزن، وفي هذه الحال يمكن أن يصبحوا فريسة سهلة للإنضمام إلى مجموعات إرهابية أو القيام بأعمال خارج القانون.

حركة الإحتجاجات الواسعة في الولايات المتحدة الأميركية نحو التسييس

 تسييسٌ على المستويين، الشعبي كما جاء في صحيفة الفيغارو أن المتظاهرين الذين أدانوا العنف البوليسي يستعيدون رموز الشعارات الثورية لحركة الحقوق المدنية، وعلى مستوى السلطة والحكم والمقصود السباق الرئاسي بين ترامب الجمهوري والديموقراطيين، وفي هذا تعنون الليبراسيون " في مواجهة ترامب، جون بايدن الديموقراطي يطرح نفسه معالجاً للجروح العرقية" وتعود الصحيفة إلى خطابه الذي يقدم فيه نفسه كزعيم موحد لن يقوم بإثارة كراهية الكراهية وأنه لن يستخدم الجروح العرقية لتحقيق مكاسب سياسية، فهذه الانتخابات هي معركة لروح أمتنا ، يقول بايدن متهماً خصمه الجمهوري بتدميرها. صحيفة لومند اعتبرت أن الإنقسام العرقي في الولايات المتحدة يمثل تحدياً وخطراً بالنسبة إلى بايدن والديموقراطيين. بايدن الذراع اليمنى لأول رئيس أميركي إفريقي في الولايات المتحدة الأميركية باراك أوباما والموصوف اختصاراً من قبل الفيلسوف الأميركي كورنيل ويست بالرجل الأبيض المنحاز للبشرة السوداء

عجز الضمان الصحي الاجتماعي في فرنسا سيتجاوز الخمسين مليار أورو

موضوع تناولته بالتفصيل صحيفة لييه زيكو موضحة أن هذا العجز الإستثنائي التاريخي المقلق يرجع بالكامل إلى الأزمة  الصحية والإجتماعية في فرنسا، يتم تفسيره بشكل رئيسي من خلال انخفاض حجم الإيرادات الذي تسبب به توقف العمل المتتالي وتجميد الوظائف والبطالة الجزئية ، يضاف إلى ذلك الإنخفاض المتوقع للرواتب خلال هذا العام بمعدل عشرة بالمئة، أي بزيادة نقطتين عن التوقعات في شهر نيسان أبريل الماضي، إذن إقتطاعات من المداخيل أقل، ولا ننسى حجم مدفوعات الأجهزة الطبية والضرورات الطبية اللازمة لعلاج هذا العدد الضخم من المصابين في فرنسا بمرض كوفيد 19.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.