تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الولايات المتحدة: إنها ساعة الاحتفال بحياة جورج فلويد!

سمعي
من المظاهرات المناهضة للعنصرية في نيويورك
من المظاهرات المناهضة للعنصرية في نيويورك © رويترز
4 دقائق

الموقف الفرنسي والأوروبي بشكل عام إزاء الصراع في ليبيا وخطة رئيس الحكومة الفلسطينية محمد شتيه لمواجهة مشروع ضم 30 بالمئة من الضفة الغربية ويوم التحرك الكبير في فرنسا تكريماً لجورج فلويد وضد العنصرية من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية اليوم

إعلان

جورج فلويد، إنها ساعة الاحتفال بحياته

لا غرابة في أن يكون الموضوع الأبرز أو اللافت أكثر في معظم الصحف الفرنسية اليوم تكريم الأميركي الإفريقي جورج فلويد الذي قضى اختناقاً في مينيا بوليس تحت ركبة شرطي. تكريمه عبر التجمعات ضد العنصرية في عدة مدن فرنسية، باريس، لييل، غرونوبل، ديجون، أميان وغيرها، في نفس الوقت الذي كانت تقام فيه جنازته في هيوستن بالولايات المتحدة الأميركية. "جورج فلويد، إنها ساعة الإحتفال بحياته"/ عنونت صحيفة الليبراسيون. تظاهرات التكريم وإدانة العنصرية هذه كانت مخالفة لقرار منع التجمعات في فرنسا كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا، ولم تُمنع. وفي هذا نقرأ في الصحف ما قاله وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنير من أن حالة الطوارئ الصحية تحظر التجمعات العامة لأكثر من عشرة أشخاص لكن المشاعر العالمية التي هي صحية في هذا الموضوع تتجاوز القواعد القانونية التي تطبق. كلامٌ أثار جدلاً تحديداً في أوساط اليمين الفرنسي، ركزت على طبيعته صحيفة الفيغارو مبرزةً مواقف عدة شخصيات سياسية يمينية معروفة تنتقد بشدة أو على شكل تهم طريقة وزير الداخلية الفرنسي في غضه النظرعن تنظيم تجمعات التضامن مع الضحية جورج فلويد

فرنسا مجبرة على تعديل أوراقها في ليبيا

لا تصب التطورات الجديدة في ليبيا في مصلحة الدبلوماسية الفرنسية. البصمة التركية في طرابلس تخلق ضغوطاً استراتيجية وسياسية على أوروبا/ تقول إيزابيل لاسير في صحيفة الفيغارو نقلاً عن مصدر دبلوماسي فرنسي. وبرأيها أن انخراط روسيا وتركيا في الصراع الليبي، وهما يقودان اللعبة على الأرض، نتج عنه استبعاد لأوروبا وفرنسا كما كان الحال في سوريا. فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان يستخدمان الصراع الليبي لتعزيز نفوذهما في البحر الأبيض المتوسط، ويمكن لإردوغان أن يستقر بشكل دائم في شمال إفريقيا حيث يمكنه الإعتماد على الإخوان المسلمين. وعن الدبلوماسية الفرنسية، تقول إيزابيل لاسير إن هذه الدبلوماسية المقتنعة بأن لا حلَّ يقوم على انتصار طرف على آخر لم تختَر قط بين السراج وحفتر وإن كانت في الواقع اعتمدت على حفتر/ رجل الشرق القوي/ لصد الميليشيات الجهادية من تشاد والنيجر ومنعها من الاستقرار في جنوب البلاد

خطة محمد شتية في وجه تهديدات الضم

كل الفلسطينيين يقولون الشيء نفسه وهو أنهم يريدون نهاية الاحتلال والتمكن من التنقل بحرية في كل الضفة الغربية/ كلامٌ لرئيس الحكومة الفلسطينية محمد شتيه أبرزته صحيفة لو فيغارو في عرضها للخطة الفلسطينية التي أعلن عنها شتيه في مواجهة خطة الضم الإسرائيلية، وهو الآن بصدد تعبئة الدبلوماسية الدولية بشأن هذه القضية عبر اقتراحه لخطته هذه التي من بنودها "إنشاء دولة فلسطينية ذات سيادة ومستقلة منزوعة السلاح" على اللجنة الرباعية التي تضم الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية والأمم المتحدة وروسيا. اللجنة الرباعية هذه هي في سبات منذ عدة أعوام/ يقول كاتب المقال تييري أوبرلييه. صحيفة لييه زيكو تنقل وجهتي نظر إسرائيليتين بالنسبة إلى  مشروع ضم إسرائيل 30 بالمئة من الضفة الغربية، فضم هذه الأراضي بالنسبة إلى بعض الإسرائيليين هو فرصة تاريخية لا يجب تفويتها ويجب أن تنفذ في أقرب وقت، أما بالنسبة إلى آخرين فإن هذا المشروع هو "هدية مسمومة" ، مع الإشارة إلى أن هذا المشروع يثير على الصعيد الدولي انتقادات كثيفة في مواجهة الدعم الأميركي غير المكتمل/ تقول لييه زيكو  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.