تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

هل أصبح البحر الأبيض المتوسط مياها تركية؟

سمعي
سفينة حفر تركية
سفينة حفر تركية © رويترز
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

من بين أهم الملفات التي تناولتها المجلات الفرنسية هذا الأسبوع العنصرية في صفوف في فرنسا وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية إضافة إلى الملفين الليبي والسوري وخطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المرتقب اليوم. 

إعلان

البداية من مجلة لوبوان التي تساءلت في  تحقيق مطول "هل أصبح البحر الأبيض المتوسط مياها تركية؟"

تقول المجلة إن الوقت قد حان كي يضع الفرنسيون والألمان والإيطاليون مشاكلهم جانبا ويشكلون جبهة واحدة للحد من التوسع التركي في ليبيا  ، فالانتصاراات التي حققها رجب طيب أردوغان في ليبيا في الأسابيع الأخيرة قلبت الموازين فالطائرات من دون طيار التركية والميليشيات السورية التي جندها الرئيس التركي في ليبيا قدمت خدمة كبيرة للميليشيات التابعة لطرابلس.

والفشل الذي تعرض له الإرشاد حفر في استعادة العاصمة الليبية بعد أربعة عشر شهرا من المواجهة سينعكس أيضا على حلفاءه من روسيا ومصر والإمارات وكذلك فرنسا.

الرئيس التركي تقول المجلة سيستغل تدخل بلاده في ليبيا للبقاء لأطول مدة ممكنة فيها ومن ثم التمركز في شمال إفريقيا بمساعدة من جماعة الإخوان المسلمين وحسب الصحيفة الأتراك ومن قبلهم الروس استغلوا الصراع الليبي لفرض تواجدهم في البحر المتوسط بسبب عدم اهتمام الأمريكيين وأيضا بسبب الخلافات الداخلية بين دول الاتحاد الأوروبي.

المظاهرات في الولايات المتحدة الأمريكية :شباب تحت وطأة التمرد وخيبة الأمل

كتب كورونتان بينارغار في مجلة ليكسبراس أن المظاهرات التي تطالب بتغيير التعامل والتمييز ضد الأمريكيين السود قد تؤدي إلى تغيير في الأحزاب الحاكمة غير أن الشباب الذي خرج إلى الشارع ضد العنصرية والتمييز لا يأمل بأن يحدث تغيير جذري في عقلية الأمريكيين اتجاه هذه الفئة من الشعب الامريكي.

ونقلت المجلة شهادات بعض المتظاهرين مثل هذا الرجل الاربعيني الذي تعرض متجره للتخريب والسرقة من قبل بعض المتظاهرين غير أنه أصر على مواصلة التظاهر للتنديد بالعنصرية.

وتشير المجلة إلى أن الأمريكيين السود من بين الأكثر تضررا اقتصاديا بسبب فيروس كورونا والحجر الصحي الذي اتخذته بعض الولايات الأمريكية.

العنصرية والتمييز والتهميش ...موضوع آثار اهتمام اغلب المجلات الفرنسية

حول هذا الموضع عنونت  لوجيديدي "أسبوع قذر عاشه وزير الداخلية الفرنسي" وذكر المقال أهم المظاهرات والتجمعات التي شهدتها فرنسا هذا الأسبوع للتنديد بالعنصرية  في البلاد والعنف من قبل أفراد الشرطة اتجاه المواطنين من أصول افريقية وعربية .

ماهي أسرار مطار دمشق وعائلة الأسد ؟

الجواب حسب صحيفة لوجورنال دو ديمونش هو مطار دمشق الذي يعد منذ سبعينيات القرن الماضي مركز تهريب مختلف أنواع الممنوعات وموقع استغلته المخابرات لتنفيذ أغلب عملياتها.

الجمعية الدولية للنقل الجوي عنوان يرمز للحرية والتنقل والسفر وتحقيق الاحلام  غير أنه بالنسبة للسوريين عنوان للمجهول والتعذيب والاعتقال وربما الاختفاء الى الابد تقول الصحيفة.

فحسب نشطاء سوريين في تركيا تحول هذا المكان إلى مركز اعتقال لمن يراه النظام السوري خارجا عن طوعه أو معارضا له.

كما يروي بعض السوريين كيف تمت مصادرة أموالهم من قبل العاملين في المطار خلال سنوات طويلة وازدادت الاعتقالات داخل المطار منذ بداية الثورة السورية حيث  اعتقل أكثر من ست مئة وثمانية عشر مسافر .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.