تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"قانون قيصر": ضغطٌ إلى أقصى الحدود على الأسد

سمعي
الرئيس السوري بشار الأسد
الرئيس السوري بشار الأسد © أ ف ب
4 دقائق

قانون قيصر وتأثيره على النظام السوري، عنف العصابات في مدينة ديجون الفرنسية تتحدى الدولة، والبورصات العالمية متفائلة رغم الأزمة الصحية، هي أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية.

إعلان

قانون قيصر، ضغطٌ إلى أقصى الحدود على الأسد

مقال مطول في صحيفة لومند لبنجامان بارتي يقول فيه إن العقوبات الأميركية الجديدة التي تدخل اليوم حيز التنفيذ تهدد بوضع سوريا التي دمرتها الحرب على حافة الإختناق. وفي عرضه لما تضمنه قانون قيصر يورد كاتب المقال أن تاريخ العقوبات التي تعرضت لها سوريا، فيقول إن هذا القانون يضاف إلى قوانين عقوبات ضد دمشق بدأت في عام 1979، في عهد الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، والد بشار الأسد وقد ازداد حجمها بدءً من العام 2011. وحسب تعدادٍ للصحيفة فإن 410 شخصيات سورية من قادة سياسيين ومسؤولين أمنيين ورجال أعمال و110 شركة ومصرف وهيئة حكومية مدرجة على القائمة السوداء للولايات المتحدة الأميركية، يضاف إلى ذلك الفروع الاقتصادية كالنفط. وفحوى العقوبات تجميد ممتلكات واستحالة استخدام النظام المصرفي العالمي ومنع الدخول إلى الأراضي الأميركية. وتنقل لومند رأياً للإقتصادي السوري سمير العيطة من أنه ليس النظام السوري الذي سينهار وإنما المجتمع، وأن في ازدياد الضغط على البلد خطورة اندلاع فوضى عامة

سلطة الدولة الفرنسية يتحداها عنف العصابات في مدينة ديجون

 في تصفية الحسابات بين مجموعات شبان الأحياء، لا تزال مدينة ديجون تحت الصدمة بعد أربعة أيام من أعمال العنف. سيلٌ من مواقف للطبقة السياسية مما يجري في أحد أحياء مدينة ديجون من أعمال عنف كانت اندلعت بسبب خلاف بين مجموعات الأحياء وقد ظهرت أسلحة حربية ولو محدودة، إنما صادمة في ظهورها إلى العلن من نوع كلاشنكوف ومسدس بعد ظهور سكاكين وعِصِيّ قبلاً لدى المجموعة الأولى التي كانت من أصول شيشانية تعرَّض أحد أبنائها لاعتداء من قبل المجموعة الثانية وهي من أصول مغاربية. الحي الذي ظهر فيه السلاح تطوقه قوات الأمن بشكل محكم. ديجون مقطوعة بسبب تصفية حسابات والجدال يحتدم/ تقول الليبراسيون، وعن مواقف السياسيين كما عرضتها صحيفة الفيغارو جاء في أبرز التعابير التي استخدمت في هذه المواقف: أن " الجمهورية مهددة"  و"فقدان سلطة الدولة" و " هناك أحياء لا تُطبق فيها قوانيننا" . سكان هذا الحي يحاولون فهم كيف أن حيهم الذي جرى تحديثه  مؤخراً اشتعل على هذا النحو؟ تحول إلى مسرح أعمال حرب أصيب فيها شخص مساء السبت الماضي برصاصة. مشهد عبثي ومقلق. كل هذا قبل بلوغ حالة الهدوء أمس الثلاثاء. عاد الهدوء-هدوء غريب/ تقول الفيغارو- إلى هذا الحي

 لماذا البورصات متفائلة برغم الأزمة؟

سؤال كبير تطرحه صحيفة الفيغارو قبل إعطاء الجواب: مؤشر بورصة باريس إستعاد ما نسبته 32 بالمئة خلال ثلاثة أشهر في وقت تواجه فيه الشركات صعوبات، إلاّ أن المستثمرين مرتاحون لخطط المساعدة ومساهمات المصارف المركزية ولا يريدون خسارة إعادة الإنطلاق المنتظرة/ تقول الفيغارو. الإرتفاع سمة أبرز البورصات العالمية، بورصات باريس ولندن ونيويورك وطوكيو. ارتفاع تراوحت نسبته بي إثنين وخمسة بالمئة تقريباً، لكن هذا لا يلغي ظاهرة إلغاء الوظائف بسبب أزمة كورونا. في بريطانيا، 600 ألف وظيفة ألغيت خلال الشهر الماضي.، وتفاصيل حول إلغاء 15 ألف وظيفة في شركة رينو الفرنسية للسيارات، 4600 منها في باريس. أكثر من ذلك كبيرُ التعبير في العنوان العريض للصفحة الأولى لصحيفة لو مند: فرنسا تتخوف من ارتفاع كبير لنسبة تسجيل حالات الإفلاس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.