تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

لوفيغارو: "واحد من كل ثلاثة مصريين تحت خط الفقر"

سمعي
فقراء في بلدة النهايا بمصر
فقراء في بلدة النهايا بمصر © أ ف ب
إعداد : أمل بيروك

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية اليوم - الخميس 09 يوليو 2020 - التخوف من عودة موجة ثانية من انتشار فيروس كورونا في فرنسا وضحايا الفقر في مصر في ظل الأزمة الصحية اضافة الى تحديات الحكومة الفرنسية الجديدة أمام الاتهامات بالعنف والعنصرية التي تلاحق جهاز الشرطة.

إعلان

البداية من صحيفة ليبيراسيون التي عنونت الفرنسيون تخلوا عن التدابير الوقائية من فيروس كورونا

نشرت ليبيراسيون تحقيقا عن التخوف من عودة انتشار الاصابات بفيروس كورونا بالمئات في فرنسا وتحذر جهات صحية مختلفة في البلاد من اقتراب انتشار موجة ثانية من الفيروس.

حول هذه النقطة اجرت الصحيفة مقابلة مع  رئيس المجلس العلمي الفرنسي جان فرانسوا دال فريسي ، الذي تم تمديد مهمته على رأس المجلس ،ويخشى دال فريسي من موجة ثانية الخريف المقبل.

وفي سؤال عن التخوفات التي تواجه أعضاء المجلس العلمي يقول دال فريسي إنه من المنطقي أن نتوقع عودة هذا الفيروس الذي سينتشر من نصف الكرة الجنوبي نحو الشمال على الأرجح في أكتوبر ,نوفمبر المقبل ولكن من الصعب توقع شدتها.

ويضيف دال فريسي "لقد صُدمنا عند رؤية الفرنسيين وهم يتخلون بشكل عام عن التدابير الوقائية.. يتم التخلي أيضا عن تدابير التباعد الاجتماعي ويتساءل هل سيكون لهذه التصرفات عواقب في الأسابيع المقبلة؟

ويجيب عن ذلك نحن تحت رحمة تجمع كبير حيث يتواجد شخص أو أكثر من حاملي الفيروس وطبعا سينقلون الفيروس الى مئة شخص أو أكثر، كما حدث في مولوز في فبراير.

في مصر النساء المديونات... إلى السجن

كتبت ليلى فاروق في صحيفة لاكروا عن حالة الفقر التي يعاني منها المصريون في الفترة الأخيرة خاصة النساء حيث أصبح عدد كبير منهن مهدد بالسجن في حالة عدم تسديد أقساط القروض البنكية.

في مصر ، تقول الكاتبة يتم منح 70٪ من القروض للنساء. ويتزايد الطلب على القروض في بلد ازداد فيه الفقر بشكل ملحوظ منذ عام 2014 حيث يعيش واحد من كل ثلاثة أشخاص اليوم تحت خط الفقر في مصر

ونقلت مراسلة الصحيفة في القاهرة شهادات لنساء قمن بإنشاء مشاريع صغيرة بفضل القروض البنكية ولكن مع الأزمة التي تضرب العالم وليس مصر فقط أصبح من الصعب تسديد الأقساط الأمر الذي يعرضهن الى المعاقبة القانونية المتمثلة في السجن في هذا البلد.

هبة عبد الله ام مصرية شابة وهي مثال حي تذكره ليبيراسيون حيث حكم عليها بالسجن لمدة عام كامل بسبب عدم قدرتها على تسديد أقساط ثلاجة وغسالة.

الشرطة والعدالة وضرورة التوافق بين الوزارتين.

في صحيفة لوفيغارو كتب جون مارك لوكلاغ عن الصراع القائم والخفي بين وزارتي الداخلية والعدل في فرنسا ويرى كاتب مقال انه هناك من المفروض ان يكون للشرطة والدرك أيضًا رؤيتهم للقانون وكيف يتطور عبر السنوات ومن خلال التعامل مع مختلف الأجيال . خاصة أنهم في محور التحقيقات. حدث ذلك في فرنسا سابقا عندما كان في مكتب وزير العدل ضابط شرطة يطلع على الملفات، لطرح وجهة نظر زملائه المحققين قدر الإمكان

تلك الأيام انتهت يقول لوكلاغ ولكن يوجد دائمًا قاضي على الأقل في فريق وزير الداخلية

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.