تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

هونغ كونغ و"تيك توك" وهواوي: الغرب يعلن "الحرب الباردة" على الصين

سمعي
الرئيس الصيني في بكين
الرئيس الصيني في بكين © رويترز
إعداد : محمد بوشيبة

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 20 جويلية / تموز 2020 عدم الوصول دول الاتحاد الأوروبي الى توافق بينهما حول خطة الإنتعاش الاقتصادي  ومقال عن اعلان الدول الغربية الحرب الباردة على الصين إضافة ربورتاج عن احدى المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

إعلان

البخلاء يقاومون في الاتحاد الأوروبي

تقول ليبراسيون إن بعد ثلاثة أيام من المفاوضات حول خطة الانتعاش الفرنسية الألمانية لم يتوصل رؤساء الدول والحكومات في الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق مساء أمس الأحد بسبب ما وصفته الصحيفة بتعنت نادي الدول الشحيحة.

وتابعت ليبراسيون ان الاتحاد الأوروبي لم ينتظر فترة طويلة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي شهر يناير الماضي للعثور على دولة ممتنعة جديدة   وهي في هذه الحالة هولندا بالرغم من انها ليست بنفس قوة لندن لكنها بنفس التصميم والرفض لأي تكامل اقتصادي إضافي   ف مارك روتي رئيس الوزراء الهولندي الليبرالي والملقب بـ "ديفيد كاميرون للبخل" من قبل أحد الديبلوماسيين الاوروبيين، ناور باعتماده على دعم النمسا والدنمارك وفنلندا والسويد من اجل المحاولة لدفن خطة الإنعاش بعد فيروس كورونا بقيمة 750 مليار يورو.

وأوضحت يومية ليبراسيون ان المستشارة الألمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون حاولا ان يشرحا لشركائهما أن قيمة الدعم الاقتصادي لن تقل عن 400 مليار يورو وهو مشروع إما ان يأخذ او يترك، لكن رئيس الوزراء الهولندي عمل على تقسيم شركائه الأوروبيين حتى أنه هدد دول الاتحاد الجنوبية بخطة إنعاش صغيرة أفضل من عدم وجود خطة على الإطلاق، لأن   أسواق البورصة ستفتح وقد يكلف هذا غاليًا" على حد قوله.

وأفادت ليبراسيون ان اكتشاف مناورة هولندا دفعت فرنسا وألمانيا الى طمأنة الجميع فالجانب الفرنسي يشير الى ان التقديرات تتحدث عن ان خطة الانتعاش قد تكون موجهة لبعض الدول إذا استمرت هولندا في رفضها، فمن المستحيل إسقاط دول جنوب أوروبا وبالتالي سقوط المشروع الأوروبي.

"تم إعلان الحرب الباردة مع الصين"

نشر إريك لوبوشيه  Eric Le Boucher في صحيفة لوبينيون عمودا تحدث عن ان الصين استحوذت على إقليم هونج كونج وبريطانيا منعت شركة هواوي الصينية، والولايات المتحدة على وشك إغلاق شركة TikTok: فالحرب الباردة بين الصين والغرب أصبحت أكثر انفتاحًا كل يوم وعالم القرن الحادي والعشرين منظم أمام أعيننا مثل القرن عشرين فهو منقسم إلى نظامين  و"حضارتين" .

وأضاف الكاتب ان الصين استفادت من فيروس كوفيد 19 لحظر المعارضة في هونغ كونغ حيث يعتقد الحزب الشيوعي أنها استطاعت ان تستمر لفترة طويلة فالرئيس شي جين بينغ لا يخشى أكثر من هذه الديمقراطية المراهقة والمعدية على عتبة باب نظامه، كما انه توقع أن تكون ردود الفعل الدولية ضعيفة أو لا تأثير لها، فنظام بكين يتشدد كما فعل في السنوات الأخيرة ضد اقلية الأويغور وهو رد فعل منطقي للقسوة.

وأفاد ايريك لوبوشيه ان وباء كورونا أدى إلى خفض "معدل النمو في الصين الأساسي والضروري لتجنب الاضطرابات الاجتماعية وبات تحت خط 6٪ ويخشى النظام الصيني من ظهور الانتقادات التي تضخمها الشبكات الاجتماعية والتي يصعب السيطرة عليها بنسبة 100٪. وضع دفعه الى تعزيز وتشديد الخناق الاجتماعي والسياسي على الصينيين حيث يتم استعمال تقنية المراقبة والتعرف على الوجه لاكتشاف أدنى لهيب من الحرية والاحتجاج في البلاد.

مستوطنو Goush Etzion غوش عتصيون في الضفة الغربية يعتبرون ان مشروع الضم لن يغير شيئًا في الوضع

صحيفة لومند نشرت ربورتاجا عن سكان مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية وهي تقع بين بيت لحم والخليل في الضفة الغربية حيث نقلت الصحيفة عن منظمة ييش دين الإسرائيلية المناهضة للاحتلال ان في الأصل المستوطنة أسست من قبل مستوطنين قوميين متدينين بعد وقت قصير من احتلال الضفة الغربية في عام 1967 وأصبحت غوش عتصيون Goush Etzion "إحدى ضواحي القدس حيث يأتي الناس لأن السكن أرخص".

وتابعت الصحيفة ان مشروع الضم سيديم ويضاعف حالة العزلة ويدفن أي أمل في إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة، كما انه يسرع في "عملية الاستيلاء على الأراضي" بحسب المنظمة غير الحكومية لاسيما ان الضفة الغربية تعبرها طرق متشابكة وكلها تسيطر عليها إسرائيل وتنتشر فيها نقاط حدودية، مما سيزيد من تقييد حرية تنقل الفلسطينيين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.