تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

سقوط لبنان القاسي نحو الجحيم: التضخم 90% والليرة تخسر 80% من قيمتها

سمعي
في مدينة صيدا اللبنانية
في مدينة صيدا اللبنانية © رويترز
إعداد : محمد بوشيبة

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 23 تموز 2020 تأثير القوى الإقليمية والدولية على عمل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وموضوع عن دور الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في الوصول الى اتفاق الانتعاش الاقتصادي بالاتحاد الأوروبي   إضافة الى حوار مع اخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ بخصوص سياسة الصين في الإقليم كما تناولت اليوميات الفرنسية الازمة الاقتصادية الخانقة التي يعيشها لبنان.

إعلان

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وسط حريق التنافس الدولي والإقليمي

تقول صحيفة لوبينيون إن المرشد الاعلى الإيراني عند استقباله لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي فى طهران يوم الثلاثاء حثه على طرد الجيش الأمريكي من بلاده وهو طلب جعل رئيس وزراء العراقي يدرك ان العراق في وسط معركة جيوسياسية للقوى العظمى وجيرانها وهو وضع مستمر رغم تغيير رؤساء الوزراء.

وأضافت يومية لوبينيون ان بالنسبة لإيران، العراق يعتبر شريكا استراتيجي ومحورا رئيسي في الممر الذي يعبر سوريا للوصول إلى لبنان وهو الطريق الذي يتنقل فيه المقاتلون ويتم من خلاله نقل الأسلحة إلى الحرس الثوري والميليشيات الشيعية الحليفة في المنطقة وعلى هذا المحور ينتشر النفوذ الشيعي خاصة في القرى والمداشر. 

ونقلت الصحيفة عن أحد المتابعين للشأن العراقي عن ان الأحزاب السياسية اختارت تعيين الكاظمي لتخفيف التوتر الوطني وإيجاد حل للصراعات الإقليمية والدولية على الأراضي العراقية". وهو ما جعل يعتمد الكاظمي على تهدئة الوضع لإطلاق خطته للإصلاح الاقتصادي والتحضير لانتخابات مبكرة في البلاد.

وأفادت يومية لوبينيون ان مصر عرضت شراكة أمنية واقتصادية على بغداد ونددت القاهرة بالتدخل التركي الأخير في شمال العراق لطرد مقاتلين من حزب العمال الكردستاني كما انه من المتوقع أن يزور رئيس الوزراء العراقي واشنطن مرة أخرى بحلول شهر اوت المقبل بعد أن دخل في حوار استراتيجي مع الولايات المتحدة منذ تعيينه.

لبنان السقوط القاسي نحو الجحيم

نشرت صحيفة لوفيغارو ملفا كاملا عن الوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي في لبنان فبعد تسعة أشهر، وعلى الرغم من استقالة حكومة سعد الحريري في نهاية شهر أكتوبر، تلاشى الأمل في التغيير بالنسبة لأغلبية اللبنانيين. أصبح العيش بشكل مريح تحديًا، حيث تفاقمت الأزمة الاقتصادية. فيما يبقى السياسيون يتأرجحون في مفاوضاتهم للحصول على مساعدة مالية من صندوق النقد الدولي، والتي تم تقديمها على أنها طريق النجاة الوحيد في وقت يغرق لبنان في البؤس.

وأوضحت يومية لوفيغارو ان التضخم في البلاد بلغ شهر يونيو 90٪. وفي الوقت نفسه، فقدت العملة المحلية أكثر من 80٪ من قيمتها في السوق السوداء منذ شهر سبتمبر بسبب نقص الدولار، مما يجعل الواردات صعبة حيث اختفت العديد من الادوية في الصيدليات والمنتجات الاستهلاكية اليومية، بينما ترتفع أسعار المنتجات الأخرى، مثل اللحوم أو الغسيل أو الحبوب. 

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يشيد بعمله الأوروبي

يومية لومند أفادت ان الرئيس ايمانويل ماكرون دافع مساء الثلاثاء في قناة TF1، عن خطة الانتعاش الاقتصادي المشتركة بين الدول السبع والعشرين في الاتحاد الأوروبي وأضافت اليومية ان فرنسا تعد الدولة الثالثة المستفيدة من الخطة خلف إيطاليا وإسبانيا وان تمويل 40٪ من خطة الانتعاش الاقتصاد الفرنسي سيكون بقيمة 100 مليار يورو على مدى عامين بحسب ما صرح وزير الاقتصاد برونو لومير لقناة فرانس إنفو وسيتم تقديم المشروع إلى مجلس الوزراء شهر اوت المقبل.

وأوضحت يومية لومند ان الرئيس ماكرون أكد ان خطة الانتعاش الاقتصادي تستهدف خلق فرص عمل في القطاعات الصناعية والبيئية" و "دعم الشركات الفرنسية وإحياء القطاعات الاستراتيجية والصحية والثقافة والتعليم.

ووعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن الـ 40 مليار الناتجة عن المفاوضات الأوروبية لن يتم تعويضها من قبل دافعي الضرائب في فرنسا بل ستدفعها الدولة عام 2020، وبداية من العام المقبل سيقوم الاتحاد الأوروبي بعملية التعويض وسيتم فرض ضريبة على الشركات الدولية الكبرى وبعض الشركات الأوروبية حيث سيدفع هذا الدين تدريجيًا من خلال نظام الضرائب الأوروبي الذي سيتم استحداثه.

الصين تبحث عن المواجهة في هونج كونج

صحيفة ليبراسيون نقلت في حوار موقف Chris Patten كريس باتن من سيطرة بكين على هونغ كونغ وهو اخر حاكم بريطاني للإقليم   قبل تسليمه الى الصين عام 1997 وتأسف    كريس باتن ان المملكة المتحدة لم تكن قادرة على منح الاستقلال للمستعمرة السابقة بالإضافة الى عدم صرامة الاتحاد الأوروبي في هذه القضية هو مشكلة أساسية.

وأوضح كريس باتن اخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ ان عند مغادرة بريطانيا هونغ كونغ تفاوضت لندن على مبدأ "دولة واحدة ونظامين حيث ستستمر المنطقة في التمتع بدرجة عالية من الحكم الذاتي، مع جميع الحريات لمدة خمسين عامًا وتم تجسيدها في معاهدة دولية وفي الإعلان الصيني البريطاني المشترك.

وأفاد كريس باتن لصحيفة ليبراسيون ان لا أحد يسعى إلى المواجهة مع الحزب الشيوعي الصيني، سواء في الهند أو بحر الصين الجنوبي أو اليابان أو كوريا الجنوبية أو أستراليا أو كندا لكن الحزب الشيوعي الصيني هو الذي يسعى إلى هذه المواجهة.

كما هاجم كريس باتن اخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ موقف المستشارة الألمانية انجيلا ميركل عند قولها إنها لا تعرف ما هو المجتمع الحر   حيث أكد من أن المستشارة ميركل تتحدث إلى عالم الأعمال الألماني   فهناك شركات ألمانية كبيرة في الصين والطريقة الوحيدة لإقناع المستهلك الصيني هي أن تظل ميركل متحفظة بشأن الإبادة الجماعية للنظام الصيني أو حول الاعتداء على الحريات في هونغ كونغ.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.