تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

انتخابات تشريعية تحت السيطرة بسوريا في محاولة لتحقيق الاستقرار في النظام

سمعي
© رويترز
إعداد : محمد بوشيبة
6 دقائق

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 24 جويلية / تموز 2020 دور الانتخابات التشريعية السورية في تثبيت النظام السوري وموضوع إمكانية التحالف بين حركة فتح الفلسطينية وحركة حماس ضد مشروع القرن للرئيس الأمريكي دونالد ترامب   بالإضافة الى مقال عن استمرار الصراع الليبي ولاسيما حول مدينة سرت.

إعلان

انتخابات تشريعية تحت السيطرة بسوريا في محاولة لتحقيق الاستقرار في النظام

تقول صحيفة لومند إن الرئيس السوري بشار الأسد، الذي أضعفته الأزمة الاقتصادية تحصل من خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة على برلمان حسب مقاسه حيث يتألف من أعضاء من حزب البعث ورجال ميليشيات سابقين ورجال أعمال الموالين للنظام كما انه لم يشارك في الانتخابات أي خصم سياسي للنظام بالرغم من فتح مراكز الاقتراع في المعاقل السابقة للمعارضة السورية التي استعادها النظام السوري في السنوات الأخيرة، مثل الغوطة، وضواحي دمشق، والجزء الشرقي من حلب، وكذلك منطقة درعا، في الطرف الجنوبي لسوريا.

وأضافت يومية لومند ان هذه الانتخابات سمحت بطرد العديد من النواب الذين كان يعتبرهم النظام من المضطربين على غرار فارس الشهابي، رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية. وممثل البرجوازية التجارية في حلب الذي تجاهل النصيحة بعدم الترشح مرة أخرى وهو من الذين هم في طليعة المدافعين عن نظام الأسد في وسائل الإعلام الدولية فبعد فشله في الانتخابات وجه انتقادات ضد الأغنياء الجدد   الذين ظهروا بفضل الحرب في سوريا مثل حسام قاطرجي حيث قال عنه المرشح الخاسر على صفحته على فيسبوك "الرسالة واضحة: إما الطاعة العمياء لنظام الفساد المتنامي أو الإقصاء والعقاب". 

حركة فتح الفلسطينية: "إذا ضاع الأمل سنذهب إلى حيث لا نريد أن نذهب"

يومية ليبراسيون تحدثت في لقاء مطول مع أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب الذي اعتبرته اليومية الخليفة المحتمل للرئيس الفلسطيني محمود عباس ودافع جبريل الرجوب، عن "الوحدة" مع حركة حماس الإسلامية لمواجهة خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والاطماع الإقليمية الإسرائيلية.

وأضافت ليبراسيون ان جبريل الرجوب ظهر في بداية الشهر الجاري على شاشة التلفزيون الفلسطيني مع صالح العاروري أحد كبار الشخصيات في حركة حماس والمنفي في العاصمة اللبنانية بيروت، حيث ظهر الرجلان في لقاء نادر بين الحركتين عبر الفيديو، يأتي هذا بعد ما يقرب من عقدين من الصراع بين الاخوة أسفر عن سيطرة حركة فتح على الضفة الغربية وحركة حماس على قطاع غزة منذ عام 2007. ودعا المسؤولان خلال اللقاء الى "الوحدة" ضد الضم والرغبة في فتح "ورقة جديدة"، بعد عدة تسويات نسفت بسرعة.

وتابعت الصحيفة ان التقارب بين جبريل الرجوب والقيادي في حركة حماس صالح العاروري اعتبرته المصالح الأمنية الإسرائيلية تهديدا خفيا لمصالحها لاسيما ان جبريل الرجوب قضى17 سنة في سجونها وكان قائد الجناح المسلح للزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، بل يشتبه في أنه حرض على محاولة اغتيال ضد أرييل شارون اما صالح العاروري فهو متابع من قبل واشنطن حيث رصدت وزارة الخارجية الأمريكية مكافأة مالية قدرها 5 ملايين دولار لأي معلومات تؤدي إلى القبض عليه.

الحرب في ليبيا معلقة على شواطئ سرت

أفادت صحيفة لوفيغارو ان الصراع في ليبيا بات متمحورا حول مدينة سيرت فعلى الرغم من كل الصعاب لا تزال القوات الموالية للحكومة في طرابلس حتى يومنا هذا متمركزة على بعد ستين كيلومترًا غرب مدينة سرت. في حين عززت القوات التابعة للمشير خليفة حفتر، التي تسيطر على حقول النفط وسرت مواقعها على بعد 30 كيلومترًا غرب المدينة حيث يتبادل الطرفان إطلاق النار في بعض الأوقات من أجل الحفاظ على حماس الجنود ولا شيء أكثر.

وأضافت الصحيفة ان هذا التوازن العسكري ظهر تدريجيًا بين المعسكرين المتنافسين حيث تدعم تركيا قوات حكومة طرابلس في الغرب في حيت ترعا روسيا والإمارات العربية المتحدة ومصر القوات في الشرق بزعامة حفتر.

وتابعت لوفيغارو ان من اجل تعزيز التوازن في المعادلة العسكرية قامت روسيا بنقل عدد قليل من الطائرات الحربية العسكرية من سوريا إلى قاعدة الجفرة، أسفل مدينة سرت مباشرة في حين تمركز المرتزقة الروس من مجموعة فاغنر في منطقة السخنة، بين سرت والجفرة، فعندما تم قصف قاعدة الواطية الجوية بداية الشهر حيث كانت تركيا تخطط للتمركز فيها   ردت أنقرة بقصف قوات فاغنر في منطقة سخنة.

وأوضحت لوفيغارو ان الإماراتيين ينشطون في معسكرات المشير حفتر اما بخصوص مصر فبعد ان أبلغ الرئيس السيسي تركيا أن سرت "خط أحمر" لا تريد القاهرة تجاوزه وافق البرلمان المصري يوم الاثنين على تدخل مسلح محتمل في ليبيا إذا واصلت القوات في طرابلس تقدمها نحو المدينة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.