تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

السودان: كيف يؤدي نقص الأراضي الزراعية في درافور إلى تصاعد العنف؟

سمعي
في مدينة الفاشر مركز محافظة دارفور بالسودان
في مدينة الفاشر مركز محافظة دارفور بالسودان © أ ف ب
إعداد : محمد بوشيبة

من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم 28 تموز 2020 النزاع المسلح بسبب الأراضي في إقليم دارفور بالسودان ومقال عن الضغوطات الإسرائيلية ضد المراكز الثقافية الفلسطينية في القدس الشرقية بالإضافة الى موضوع عن قلق الدول الأوروبية من عودة تفشي فيروس كورونا خلال الأيام المقبلة.

إعلان

نقص الأراضي يتسبب في تصاعد العنف بالسودان

صحيفة لاكروا أفادت ان العنف في منطقة دارفور السودانية يتصاعد حيث قُتل 60 شخصاً يوم السبت في هجوم بإحدى المناطق بالمحافظة، فالنزاع العرقي تفاقم بسبب نقص الأراضي الصالحة للزراعة وهو وضع جعل الحكومة الانتقالية في الخرطوم عاجزة عن حله.

و تابعت لاكروا ان هذا الصراع الإقليمي في الأصل هو نزاع عرقي بين القبائل الأفريقية والقبائل العربية البدوية بدأ منذ عام 2003 وأسفر عن مقتل 300 ألف شخص كما أدى إلى تشريد مليونين وخمس مئة ألف شخص.

ونقلت الصحيفة عن باحثة سياسية ان السودان يتميز بنظام اداري مركزي ومحافظة دارفور هي منطقة يسكنها المسلمون بشكل رئيسي لكن يتم تعريفها على أنها منطقة أفريقية حيث هناك نوع من الازدراء تجاه المحافظة من قبل السلطات السودانية في العاصمة الخرطوم حيث يواصل الديمقراطيون والجيش والمرتزقة التنازع بينهم بهدوء للاستيلاء على السلطة".

وأوضحت يومية لاكروا ان المفاوضات المعلنة مع حركات التمرد لن تكون بالضرورة هي الحل فالمتمردون لا يمثلون السكان ويقود هذه المفاوضات شخصية موضع الجدل هي محمد حمدان داغلو، المعروف باسم "حمدتي"، وهو أحد أفراد الميليشيات الدارفورية السابقة المتهم بارتكاب العديد من الانتهاكات.

فوفقا لمارك لافيرن Marc Lavergne الخبير في الشؤون الجيوسياسية ان هناك حاجة لثورة ثقافية في السودان ويجب دعم محافظة دارفور من اجل تحسين الوضع خاصة وأن المنطقة تقع بالقرب من حدود ليبيا هي طريق مميزة لتهريب الأسلحة، فبالرغم من الثروة والقدرة الزراعية للمحافظة بالإضافة الى احتوائها على النحاس واليورانيوم لكن نحو ثلاثة ملايين من سكان محافظة دارفور يعانون من الجوع.

المؤسسات الثقافية الفلسطينية تحت ضغط السلطات الإسرائيلية في القدس الشرقية

تقول يومية لومند إن ثلاث منظمات عربية تعرضت لعمليات التفتيش والاعتقال من قبل السلطات الأمنية الإسرائيلية  والتي نددت بها على أنها ذات خلفية سياسية و لا تزال عمليات البحث والاعتقال المنهجية لأماكن المؤسسات الثقافية الفلسطينية تثير الضجة في العالم الفني والفكري الفلسطيني في القدس حيث داهمت قوات الأمن والمخابرات الإسرائيلية يوم الأربعاء الماضي ابرز المراكز في الحياة الثقافية العربية بالمدينة  المقدسة وهي مركز يابوس وجارته ومعهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى وتم القبض على مسؤولين بالمراكز هم رانيا الياس وزوجها سهيل خوري مع داود الغول مدير شبكة شفق التي تجمع بين العديد من المؤسسات الثقافية في المدينة وتم إطلاق سراح الأولين بعد اثنتي عشرة ساعة من الاستجواب  مع تمديد اعتقال داود الغول الى  يوم الأحد. وتابعت الصحيفة ان البعض يدين العملية الأمنية الإسرائيلية في القدس الشرقية والتي تسارعت منذ أن اعترفت الولايات المتحدة بالمدينة عاصمة لإسرائيل في ديسمبر 2017.

ونقلت اليومية الفرنسية عن محمد المراغة من معهد ادوارد سعيد ان في سنوات الثمانينيات كانت القدس هي المركز الثقافي لفلسطين لكن منذ ذلك الوقت تم عزل المدينة المقدسة عن قطاع غزة ثم عن الضفة الغربية بجدار الفصل والآن تقام الفعاليات الثقافية الفلسطينية هناك في أماكن مغلقة لتجنب طلب تصاريح من مبنى البلدية أو الشرطة والتي من المحتمل أن يتم رفضها من قبل السلطات الإسرائيلية.

بداية تصاعد وباء كوفيد 19 من جديد يثير قلق الدول الأوروبية

صحيفة لوفيغارو نشرت ملفا كاملا عن تخوف الدول الأوروبية من عودة تفشي فيروس كورونا فمع  تصاعد أعداد المصابين بالفيروس في جميع أنحاء أوروبا بدأت بعض الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي في تشديد الدخول إلى أراضيها لكن من دون الوصول الى قرار غلق الحدود، كما كان الحال في بداية انتشار الوباء شهر مارس الماضي.

وتقول يومية لوفيغارو إن الان من اجل تفادي الانهيار الموسم السياحي الذي سيكون ضعيفا هذه السنة سيتم فرض ضوابط صحية تجاه السياح القادمين من المناطق أو الدول التي تعتبر خطيرة صحيا  بسبب فيروس كوفيد 19 ، والضوابط هي فرض الحجر الصحي ، والاختبار عند الوصول الى البلد أو قبل أيام قليلة من المغادرة وتقوم الدول بتشديد هذه الإجراءات في  ظل تزايد تفشي الفيروس في عدة دول على غرار فرنسا، ألمانيا، إسبانيا، بلجيكا، سويسرا أو بولندا كما ان الوضع في رومانيا وبلغاريا يثير القلق في ظل تصاعد عدد الحالات المصابة مؤخراً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.